يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«عدالة للحريات والإعلام»: عبدالرحيم علي يواجه المتطرفين.. والهجوم عليه «حملة مشبوهة»

الخميس 24/مايو/2018 - 11:30 م
الدكتور عبد الرحيم
الدكتور عبد الرحيم على
طباعة
أعلن مركز عدالة للحريات والإعلام، تضامنه مع الدكتور عبدالرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، وعضو مجلس النواب، ضد الهجمة الشرسة التي تشنها بعض الصحف والمواقع المدعومة من قطر وإسرائيل بعد المحاضرة التي ألقاها في مجلس النواب الفرنسي.

ووصف مركز عدالة للحريات والإعلام، الحملة التي تُشن ضد رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، بـ«الحملة المشبوهة».

وقال المركز في بيان له: «إن عبدالرحيم علي يقف دائمًا في مواجهة التطرف والمتطرفين، ويوضح للغرب خطرهم على مجتمعاتهم، والمحاضرة التي ألقاها بمجلس النواب الفرنسي كانت لها أصداء إيجابية واسعة، لكن بعض المغرضين انحرفوا بها عن مسارها الصحيح من أجل تحقيق أهداف خبيثة».

وأضاف البيان، أنه كان يجب على تلك الصحف أن تتحرى الدقة؛ خاصة أن من يقود هذه الحملة التي تُشن ضد رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، شخص يدعى «رومان كاييه»، وهو مدرج على اللوائح الفرنسية للمتطرفين، بسبب صلاته بالحركات الجهادية وفي السابق مع «الإخوان» الإرهابية.

يذكر أن عددًا من الصحف والمواقع الإلكترونية المدعومة من قطر شنت هجومًا شرسًا على الدكتور عبدالرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، وسعت تلك المؤسسات على مدار 48 ساعة مضت إلى تشويه صورته، وذلك بعد المحاضرة التي ألقاها في مجلس النواب الفرنسي، وفضح فيها التنظيمات والجماعات الإرهابية والجهات والدول الداعمة لهم.
"