يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

داعية سلفي: الصلاة وراء إمام إخواني لا تجوز

الإثنين 21/مايو/2018 - 09:29 م
المرجع
عبدالهادي ربيع
طباعة
قال الداعية السلفي هشام البيلي: إن الصلاة خلف إمام إخواني لا تجوز، مضيفًا أن الصلاة خلف إمام إخواني أو تبليغي أو جهادي أو داعشي لا تجوز؛ لأنهم جميعًا من أهل البدع والأهواء.

وأكد «البيلي»، في رده على سؤال ورد على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» نصه: ما حكم الصلاة خلف إمام إخواني؟ أن الصلاة خلف أهل البدع لا تجوز، مطالبًا المصلين بهجر المساجد التي يؤمها عناصر الإخوان وأهل البدع، والذهاب للصلاة في مسجد آخر.

وأشار الداعية السلفي، إلى أنه «إذا لم يوجد إلا الإمام الإخواني في المنطقة أو القرية التي يسكن فيها المصلي، فيجوز حينها أن يصلي وراءه ليحصل على ثواب صلاة الجماعة، مع الإنكار بالقلب لبدعة الإمام لأنه في هذه الحالة أضعف الإيمان».

وطالب «البيلي»، بعدم السماع لخطب الأئمة المنتمين إلى الإخوان، أو الاختلاط بهم، أو طلب الفتوى منهم، أو تناول الطعام معهم.

وأوضح الداعية السلفي، أن الجماعات الحزبية «بدعية وباطلة»، ولا يجوز الانضمام إليها أو مناصرتها، قائلًا: «هذه الجماعات محظورة ليس بالقانون فقط، بل بقواعد الشريعة الإسلامية». 

وتجيء فتوى «البيلي» في إطار فتاوى الدعوة السلفية التي تتخذ موقفًا حازمًا ضد جماعة الإخوان وغيرها من الجماعات الحزبية البدعية المتطرفة، وسبق أن أفتى عدد من الدعاة السلفيين بتطليق الزوجة إذا ثبت انضمامها إلى جماعة الإخوان أو أي جماعة متطرفة، وهي الفتوى التي أثارت جدلًا داخل المجتمع المصري، ولم ينته هذا الجدل إلا بعد أن أصدرت دار الإفتاء المصرية بيانًا قالت فيه: «إن فتاوى تطليق الزوجة الإخوانية مزايدة بسبب المتغيرات السياسية».
"