يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

آخرها «أرامكو».. جرائم الحوثيين الإرهابية ضد المصالح السعودية

السبت 14/سبتمبر/2019 - 04:37 م
المرجع
نورا بنداري
طباعة

تواصل ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من نظام الملالي، استهداف قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وارتكاب كوارث إنسانية ضد الشعب اليمني الرافض لوجودهم.


وكانت آخر جرائم الميليشيا موجهة ضد المملكة العربية السعودية، في صباح السبت 14 سبتمبر، إذ استهدفوا بطائرات مسيرة منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة «أرامكو» في المنطقة الشرقية.

آخرها «أرامكو»..

ووفقًا لوكالة الأنباء السعودية الرسمية «واس» أدى هذا الهجوم لاندلاع حريق في معملين للشركة في محافظتي بقيق وهجرة خريص شرق المملكة، ثم أعلنت وزارة الداخلية السعودية أنه قد تمت السيطرة على الحريقين.


فيما نقلت قناة «المسيرة» التابعة للميليشيا، عن مسؤولين حوثيين أنه تم تنفيذ العملية التي وصفوها بـ«الكبرى»، وأشارت القناة إلى أن المتحدث العسكري باسم الحوثيين سيعقد مؤتمرًا صحفيًّا لكشف تفاصيلها.


وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها ميليشيا الحوثي باستهداف أماكن حيوية في السعودية، فقبل شهر، أدى هجوم تبناه الحوثيون إلى اندلاع حريق في منشأة للغاز تابعة لشركة «أرامكو» في حقل الشيبة جنوب شرق المملكة، ولم يتسبب بوقوع إصابات.


وخلال الأشهر الأخيرة، أطلق الحوثيون صواريخ عبر الحدود مستهدفين قواعد جوية سعودية ومنشآت أخرى، مؤكدين أن ذلك رد على غارات التحالف العربي الذي تقوده الرياض، على المناطق الخاضعة لسيطرتهم في اليمن.


طائرات مسيرة

ويوضح الخبير الأمني والاستراتيجي السعودي «أحمد الركبان» في تصريحات صحفية، أن السبب في تطور قدرات الحوثيين، يرجع إلى الدعم الإيراني، إذ إن الطائرات المسيرة تصنعها إيران وتأتي إلى اليمن مفككة، وأحيانًا تصنع داخل اليمن.


وفي وقت سابق اتهم مسؤولون أمريكيون وسعوديون طهران بتدريب الحوثيين، وتزويدهم بالتصميمات لبناء طائرات دون طيار، ورغم أن إيران تنفي تقديم السلاح للميليشيا، فإن لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة أعلنت في عام 2018 أنها تعرفت على بقايا صواريخ، ومعدات عسكرية ذات صلة وطائرات دون طيار عسكرية صناعة إيرانية.


وبحسب اللجنة، فإن الصاروخ الحوثي من نوع «قاصف 1» يتطابق تقريبا في التصميم والأبعاد والقدرة مع صواريخ أبابيل- تي، والمصنّعة من قبل شركة صناعات الطائرات الإيرانية، ورفضت اللجنة ما أكده الحوثيون بأنهم قاموا بصنع الطائرة دون طيار بأنفسهم.


ويأتي ضرب المنشآت النفطية بعد أسبوعين من زيارة الوفد الحوثي برئاسة «محمد عبد السلام» لطهران في 14 أغسطس الماضي.


وقال محللون لموقع «العربية نت» إن نظام الملالي سعى لاستثمار زيارة الوفد الحوثي لإرسال رسائل لدول المنطقة وللعالم بأن الميليشيات الحوثية ذراع لها على الحدود السعودية وعلى منطقة باب المندب وسواحل البحر الأحمر، وأن بإمكانها استخدام هذه الذراع في تهديد أمن المنطقة والملاحة الدولية، خصوصًا في حال تصاعد التوتر بينها وبين دول الإقليم والولايات المتحدة في منطقة مضيق هرمز.

صالح أبو عوذل
صالح أبو عوذل

عدوان إيراني

ويوضح «صالح أبو عوذل» رئيس تحرير صحيفة «اليوم الثامن» اليمنية في تصريح لـ«المرجع»، أن الحوثيين ذراع إيرانية، فقد احتشدوا في صنعاء بيوم عاشوراء الموافق 10 سبتمبر الحالي، ليقدموا رسالة للعالم أنهم أصبحوا دولية شيعية إيرانية داخل اليمن، ومن ثم عاودوا قصف السعودية مجددًا.


وأضاف «أبو عوذل»: «ليس الحوثيون وحدهم من يقصف المدن السعودية، فهناك أذرع إيرانية في العراق أيضًا تقوم بالمهمة ذاتها، وبالتالي يمكن وصف ما تتعرض له المدن السعودية من قصف وعدوان، بأنه عدوان إيراني بصرف النظر عن الفاعلين، والذين بكل تأكيد أذرع إرهابية تتبع طهران».


وأشار رئيس تحرير صحيفة «اليوم الثامن» اليمنية إلى أن قطر تقف في صف طهران بتمويل الحوثيين ماليًّا، وتساند الدوحة دولة نظام الملالي بقوة لتثبيت سلطة أمر واقع في اليمن الشمالية، وأخرى قطرية في الجنوب، والهدف من ذلك تهديد السعودية، والضغط عليها؛ لإنهاء المقاطعة لقطر، والدخول في مفاوضات مع إيران.

"