يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

شاهد من أهلها.. مسؤولون أتراك يفضحون مخطط أردوغان في ليبيا

الإثنين 08/يوليو/2019 - 04:01 م
المرجع
محمد حافظ
طباعة
صرّح مسؤولون أتراك اليوم الإثنين، أن تركيا تسعى من خلال دعمها لحكومة الوفاق الليبية، إلى إنقاذ مبالغ تقدر بمليارات الدولارات يمكن أن تقع في يد الجيش الليبي، وكذلك تأمين المزيد من مصادر النفط والغاز في البحر المتوسط التي تستغلها تركيا بحسب وكالة «بلومبيرج».

وذكرت الوكالة، أن تركيا عززت دعمها لحكومة الوفاق في طرابلس، التي تخوض مواجهة عسكرية مع الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر؛ لرغبة تركيا في السيطرة على طرابلس وبسط النفوذ الكامل على ليبيا العضو في منظمة «أوبك».

ونقلًا عن مسؤولين تركيين، لم يُكشف عن هويتهما، أن الهدف الرئيس لتركيا من وراء دعم فايز السراج وحكومته في طرابلس يتمثل في ضمان قدرة تركيا على استكمال مشاريع البناء في ليبيا والتي تقدر قيمتها بنحو 18 مليار دولار، والتي كانت ضمن صفقة بين القذافي وأردوغان.

وأضاف المصدران، أن تعزيز الاستقرار في طرابلس و بقاء حكومة السراج سيجعل من السهل ترسيم الحدود البحرية، ومساعدة تركيا على توسيع مناطقها الاقتصادية الخالصة في ليبيا، ودعم منافستها؛ للسيطرة على منابع الطاقة وسبل الإمداد في شرق «المتوسط».

وتتنافس تركيا مع قبرص؛ للسيطرة على اكتشافات الطاقة المحتملة في البحر، وتريد أن تكون القناة الرئيسية لإمدادات الغاز الطبيعي من شرق البحر الأبيض المتوسط، إلى أوروبا، حسب ما ورد في «بلومبيرج».

وكشفت تقارير إعلامية، أن تركيا زوَّدت القوات التابعة لحكومة الوفاق بالأسلحة والطائرات المسيرة، كما حذرت مصادر عديدة من نقل مسلحين من إدلب السورية التي تشرف عليها تركيا إلى ليبيا.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي: «إن القلق يساورني من تدفق المسلحين على ليبيا من محافظة إدلب السورية، وحذَّر من أن الوضع في ليبيا يتدهور».
"