يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

خسائر على كل الجبهات.. ميليشيات الحوثي تقاوم تقدم الجيش اليمني بـ «المتاريس»

الأربعاء 03/يوليه/2019 - 12:34 م
المرجع
علي رجب
طباعة

تعيش ميليشيا الحوثي، وضعًا ميداينا سيئًا في ظل تقدم الجيش اليمني في صعدة، وأيضًا صمود القوات اليمنية المشتركة في الحديدة، وسط حالة من الرعب تسيطر على الميليشيات، ترجمت بإقامة المزيد من المتاريس والأنفاق بالقرب من مناطق التماس في المدينة الأهم غربي اليمن.


خسائر على كل الجبهات..

مواجهات عنيفة وسيطرة نارية

وحررت قوات الجيش الوطني اليمني أجزاءً واسعةً في جبهة المزرق الواقعة بمحافظة صعدة بين مديريتي الظاهر وحجة، يعد مواجهات عنيفة لا تزال مستمرة حتى اللحظة مع ميليشيا الحوثي الانقلابية.


ونجحت قوات الجيش الوطني بالالتحام العسكري بين جبهة مديرية حرض بمحافظة حجة، وجبهة المزرق مديرية الظاهر غربي محافظة صعدة، وفي النهاية سيطرت قوات الجيش الوطني على الخط الرابط بين المزرق في عزلة الفج والملاحيظ والمناطق المحيطة بها.


وقال مدير المركز الإعلامي لمحور مران التابع للجيش اليمني بصعدة، النقيب عادل القدسي في تصريح رسمي: «إن قوات الجيش الوطني تمكنت من تحرير أجزاء واسعة في جبهة المزرق الواقعة بين مديريتي الظاهر بمحافظة صعدة وحرض بمحافظة حجة محرزة تقدمات استراتيجية في هذه الجبهة والالتحام بجبهة حرض حجة».


وأضاف القدسي: «إن الجيش الوطني استطاع السيطرة النارية على الخط الرابط بين المزرق في عزلة الفج والملاحيظ والمناطق المحيطة بها بعد معارك ضارية مع ميليشيا الانقلاب الحوثي»، مشيرًا إلى أن المعارك أسفرت عن مقتل اثنين من عناصر الميليشيات وإصابة آخرين بجروح مختلفة.

خسائر على كل الجبهات..

تدمير الميليشيات

في غضون ذلك أفشلت القوات اليمنية المشتركة والمقاومة الجنوبية زحفًا قامت به الميليشيات الحوثية الليلة الماضية في جبهة حجر شمال غرب الضالع باتجاه عزلة حبيل الظبة ومنيت بخسار في الأرواح والعتاد، وأسفرت المواجهات عن مصرع وجرح عدد من عناصر الميليشيات وتدمير آليات قتالية.


وفي الحديدة تعيش الميليشيا حالة من الربع مع تسريع وزيادة حفر الأنفاق وبناء المتاريس، ونشر القناصة، في ظل نجاح القوات اليمنية المشتركة بتوجيه ضربات قوية للميليشيا في الحديدة.


وكثفت ميليشيا الحوثي الانقلابية، من استحداث المتاريس في المباني السكنية داخل مدينة الحديدة غرب اليمن، عقب فشل ثلاث هجمات واسعة شنتها في محاولة لتجاوز خطوط التماس.


كما دخلت مجموعات مسلحة جديدة إلى مدينة الحديدة رفقة أطقم ومركبات خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية في سياق تحركات واستحداثات عسكرية متصاعدة تجريها الميليشيات الحوثية، ذراع إيران في اليمن، بموازاة تصعيد عسكري عنيف عبر ثلاث جولات متتابعة داخل مدينة الحديدة خلال أيام.


ومساء الإثنين الماضي، اندلعت معارك عنيفة بين القوات المشتركة وميليشيات الحوثي في منطقة بيت مغازي غرب مديرية حيس الواقعة بمحافظة الحديدة غرب البلاد، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحي في صفوف الحوثي.


يرى مراقبون، أن الجيش اليمني والقوات اليمنية المشتركة نجحت في تحويل دفعت الجبهات  لصحالها مع ارتفاع خسائر الحوثي المادية والبشرية والمعنوية، في ظل  فشله في مواجهة الجبهات المشتعلة.

خسائر على كل الجبهات..

خسائر على كل الجبهات

و في تصريح خاص لـ«المرجع»، قال السياسي اليمني القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، «كامل الخوداني»: «إن الانتصارات الكبيرة التي يحققها الجيش والمقاومة اليمنية، تعزز من مكانة وقوة الجيش اليمني والقوات اليمنية المشتركة في مواجهة ودحر الحوثي وهزيمة المشروع الإيراني القطري في اليمن».


وأضاف «الخوداني»، أن الاسابيع الماضية  تعد مؤشرات على  الانهيار داخل ميليشيا الحوثي، في ظل تقدم الجيش في الضالع والصعدة، وصمود المقاومة في الحديدة، وهو يؤشر على استراتيجية «تعدد الجبهات» في إنهاك واستنزاف الميليشيا؛ ما يؤدي إلى هزيمتها ميدانيًّا ومعنويًّا وأيضًا سياسيًّا.


ولفت إلى أن الصراع المحتدم والمكتوب بين قيادات الحوثي في صنعاء وصعدة يشكل جزءًا من نتائج استراتيجية «تعدد الجبهات» وخسائر الميليشيا في هذه الجبهات.

"