يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

جولة الصحافة 16 نوفمبر| واشنطن تسترضي أنقرة بإعادة فتح ملف «جولن».. ومقتل عشرات الشرطيين الأفغان بهجمات «طالبان»

الجمعة 16/نوفمبر/2018 - 12:23 م
المرجع
عمرو عبدالفتاح
طباعة

يُقدِّم «المرجع» أبرز ما جاء في الصحف المحلية والعربية والعالمية، اليوم الجمعة الموافق 16 نوفمبر 2018، بخصوص جماعات الإسلام السياسي، وكل ما يتعلق بتلك التنظيمات بأشكال التناول الصحفي كافة.

جولة الصحافة 16 نوفمبر|

 الشرق الأوسط: إطلاق سراح 5 من حرس الحدود المختطفين في باكستان

أفادت وكالة أنباء فارس الناطقة باسم الحرس الثوري، أن 5 من أصل 12 من حرس الحدود اختطفوا في أكتوبر على يد جماعة جيش العدل البلوشية المعارضة قرب الحدود الباكستانية.


وقال قائد «الحرس الثوري» الإيراني اللواء محمد علي جعفري إن الخمسة «سلموا إلى الحكومة الباكستانية» بحسب ما ذكرت وكالة «أسوشيتد برس»، ولا يزال مصير الآخرين مجهولا، ولم يشرح جعفري كيفية إطلاق سراح الجنود الخمسة.


وأفادت وكالة «تسنيم» عن المتحدث باسم الحرس الثوري رمضان شريف قوله: «إنهم (جيش العدل البلوشي) أطلقوا في المرحلة الأولى خمسة جنود لكن الحرس يريد إطلاق جميع المختطفين»، ولم يصدر تعليق من إسلام آباد حول تصريحات قائد الحرس.


وقد وعدت باكستان في وقت سابق بالعمل على إطلاق الحرس الإيراني.

جولة الصحافة 16 نوفمبر|

العربية نت: على خطى داعش.. ميليشيات الحوثي «تجرف التاريخ والآثار»

يبدو أن ميليشيات الحوثي في اليمن تسير على خطى داعش في جرف الآثار، وتخريبها. فقد كشفت منظمة حقوقية يمنية مؤخراً، في تقرير حمل عنوان «تجريف التاريخ»، جمع شهادات من عاملين في مواقع أثرية في اليمن، حجم الأضرار التي لحقت بتلك المواقع، والانتهاكات التي قامت بها الميليشيات الحوثية.


وحمّلت إفادات العاملين الحوثيين وجماعات متطرفة، مسؤولية الأضرار التي تعرضت لها مواقع أثرية يمنية، جراء تحويلها إلى مراكز وثكنات عسكرية، أو عبر استهدافها بشكل مباشر.


وذكرت منظمة «مواطنة» لحقوق الإنسان أن معظم الأضرار اللاحقة بالآثار، جاءت نتيجة قيام ميليشيات الحوثي بتحويل المواقع الأثرية إلى ثكنات عسكرية ومستودعات للسلاح. وطالبت المنظمة المجتمع الدولي بتحمل المسؤولية في صون تاريخ اليمن وحضارته.

جولة الصحافة 16 نوفمبر|

 البيان الإماراتية: واشنطن: نهاية «داعش» في سوريا اقتربت

أعلن الممثّل الأميركي الخاص إلى سوريا أنّ إدارة الرئيس دونالد ترامب، تأمل أن ينتهي القتال ضد تنظيم داعش في آخر معاقله شمال شرق سوريا، خلال شهور، مضيفاً أنّ القوات الأميركية ستبقى لضمان هزيمة دائمة للتنظيم الإرهابي.


وأوضح جيمس جيفري، أنّ بلاده تعتقد أنّ المرحلة المقبلة في سوريا ستشهد هزيمة «داعش»، وتفعيل العملية السياسية وإنهاء الحرب الأهلية.


ولفت جيفري إلى أنّ الولايات المتحدة تتمنّى تشكيل لجنة قبل نهاية العام لوضع دستور جديد لسوريا، تنفيذاً للاتفاق الذي توصل إليه زعماء روسيا وألمانيا وفرنسا وتركيا خلال اجتماعهم في إسطنبول خلال الشهر الماضي، مبيّناً أنّ القوات الأميركية ستظل موجودة بعد انتصار قوات التحالف على وحدات تنظيم داعش العسكرية لضمان ألّا يجدّد نفسه.

فتح الله جولن
فتح الله جولن

العرب اللندنية: واشنطن تسترضي أنقرة بإعادة فتح ملف «جولن»

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الخميس أن الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم الداعية فتح الله جولن، الذي تتهمه أنقرة بالتخطيط للمحاولة الانقلابية عام 2016.

لكنّ المتحدثة باسم الوزارة هيذر ناورت، رفضت ما ورد في تقرير لشبكة «إن بي سي» عن أنّ البيت الابيض يبحث عن طريقة لتسليم «جولن»، الذي يعتقد أنه يحمل بطاقة إقامة أميركية «جرين كارد»، في محاولة منه للحد من الضغوط التركية على السعودية بسبب مقتل الصحفي جمال خاشقجي.


وقالت ناورت: «تلقينا طلبات عدة من الحكومة التركية تتعلق بجولن». وأضافت «نواصل تحليل العناصر التي تقدّمت بها الحكومة التركية من أجل دعم طلبها بتسليمه» إليها.

جولة الصحافة 16 نوفمبر|

سكاي نيوز: إيران: سنرسل قوات «حفظ سلام» إلى إدلب وحلب

أعلن القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، أن بلاده ستنشر ما أسماه «قوات حفظ السلام» في إدلب والشمال الغربي من محافظة حلب بسوريا.


وقال«جعفري» في حديث لوكالة أنباء «إيسنا» الحكومية: «لا توجد في الوقت الراهن اشتباكات في سوريا، ومن المقرر نشر عدد محدود من الوحدات العسكرية كقوات لحفظ السلام في إدلب والشمال الغربي من محافظة حلب»، زاعمًا أن نشر قوات إيرانية في المنطقتين المذكورتين، يأتي «بطلب من الحكومة السورية».

جولة الصحافة 16 نوفمبر|

العرب اليوم: الشرطة الأرجنتينية تعتقل شخصين للاشتباه بصلتهما بـ«حزب الله»

أعلنت وزارة الأمن الأرجنتينية، عن إلقاء القبض على مواطنين أرجنتينيين للاشتباه بصلتهما بجماعة «حزب الله» اللبناني قبل قمة مجموعة العشرين المقرر عقدها في «بوينس إيرس» أواخر الشهر الجاري.


واعتقل الرجلان اللذان يبلغان من العمر 23 و25 عاما في منزلهما في العاصمة «بوينس إيرس»، بعدما عثرت الشرطة على كمية من الأسلحة شملت بندقية عادية وبندقية رشاش وعددا من المسدسات وغيرها. 


وذكرت الشرطة أيضًا أنها وجدت أدلة على السفر إلى الخارج «بالإضافة إلى أوراق هوية باللغة العربية وصورة لراية حزب الله»، ولم تحدد الشرطة طبيعة السفر أو وثائق الهوية ولم تكشف عما إذا كان الرجلان أضمرا النية لمهاجمة قمة مجموعة العشرين. 


وقالت وزيرة الأمن باتريسا بولريتس أمس الخميس: «إن قوات الأمن متأهبة تحسبا لأي أنشطة مريبة قبل المؤتمر».

جولة الصحافة 16 نوفمبر|

الحياة اللندنية: مقتل عشرات الشرطيين الأفغان بهجمات «طالبان»

قُتل 30 من أفراد قوات الأمن الأفغانية، بعد هجمات واسعة شنّتها حركة «طالبان» في إقليم فراه غرب أفغانستان، على الحدود مع إيران، من أجل إضعاف قبضة الحكومة على الإقليم.


وقال ناطق باسم وزارة الداخلية: «قُتل كثيرون من رجالنا في فراه». وأضاف أن أكثر من 30 شرطيًّا قُتلوا منذ الأربعاء.


وأعلنت «طالبان» مسؤوليتها عن الاشتباكات في فراه، وقال ناطق باسمها إن مسلحي الحركة قتلوا 35 من أفراد الأمن واعتقلوا مسؤولين أمنيين ودمّروا مركبات تابعة للحكومة واستولوا على كميات ضخمة من الأسلحة في فراه.


وكثفت «طالبان» هجماتها على أقاليم استراتيجية، في إطار معركتها لإخراج القوات الأجنبية من البلاد وإطاحة الحكومة المدعومة من الغرب.

جولة الصحافة 16 نوفمبر|

الخليج الإماراتية: الحوثيون يموهون أسلحتهم ويحتمون بالمدنيين

كشف الجيش اليمني عن حيل تستخدمها ميليشيات الحوثي الانقلابية؛ لتمويه أسلحتها في معركة الحديدة غربي اليمن، وحماية ما تبقى منها من الضربات الجوية لطيران تحالف دعم الشرعية في اليمن.


وأفاد المركز الإعلامي ل«ألوية العمالقة» في الجيش اليمني، أن هذه القوات كشفت عقب تطهيرها عدداً من المواقع العسكرية، التي كانت خاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي في الحديدة، عن أسلحة ومجسمات تمويه، استخدمتها الميليشيات في مواقعها؛ لإيهام طيران التحالف بأنها عبارة عن أسلحة ثقيلة ومتوسطة؛ ليتم قصفها وتدميرها، «بينما يتم إخفاء الأسلحة الحقيقية الثقيلة والمتوسطة في مخازن ومواقع سرية؛ لاستخدامها فيما بعد».


واعتبر المركز أن اعتماد ميليشيات الحوثي على هذه الأساليب يعد «دليلاً على حالة الإفلاس العسكري وحجم الخسائر، التي تكبدتها الميليشيات في العدة والعتاد»، لافتاً إلى أن الميليشيات تهدف من استخدام أسلوب التمويه إلى المحافظة على ما تبقى لها من أسلحتها، التي تم تدمير معظمها؛ بعد أن كانت تمتلك ترسانة عسكرية ضخمة زودتها بها إيران عن طريق التهريب عبر عدة منافذ برية وبحرية.

"