يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الداخلية البريطانية تدافع عن قرارها بإعدام مقاتلي البيتلز

الثلاثاء 09/أكتوبر/2018 - 05:26 م
المرجع
أحمد لملوم
طباعة

دافع ممثل وزارة الداخلية البريطانية أمام المحكمة العليا في لندن اليوم الثلاثاء، عن حق الوزارة في التخلي عن معارضتها لقرار الولايات المتحدة بإعدام اثنين من عناصر تنظيم داعش المنضمين لما يُعرف باسم «خلية البيتلز»، والذي أثار اتهامات لبريطانيا بأنها قوضت معارضتها المستمرة لعقوبة الإعدام في الخارج.


وقال المحامي جيمس إيدي، مستشار وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد: «إنه لا توجد قرارات أو سلطة تُلزم الحكومة بأن تقدم مثل هذا الاعتراض، هذا الأمر يرجع لسلطة تقديرية للمسؤولين التنفيذيين».

 

وكانت صحيفة «ديلي تلجراف» البريطانية كشفت في تقرير لها يوليو الماضي، عن رسالة جاويد إلى المدعي العام الأمريكي جيف سيسيز، التي قال فيها وزير الداخلية البريطاني: إن بلاده لن تطلب «تأكيدات» بأن البريطانيين أليكساندا كوتي والشافعي الشيخ لن يواجها عقوبة الإعدام.

 

وكان كوتي والشيخ جزءًا من خلية داعش المؤلفة من 4 رجال يُطلق عليها «البيتلز»، ويعتقد أنهما مسؤولان عن قطع رؤوس الرهائن، وأنهما لن يحصلا على عقوبة الإعدام في مقابل تبادل المملكة المتحدة معلومات بشأنهما.

 

وتقدمت والدة الداعشي الشافعي الشيخ، مها الغازولي بطلب للمحكمة حول شرعية الخطوة التي اتخذتها وزارة الداخلية في حق ابنها، وقال إدوارد فيتزجيرالد، محامي الغزولي: إن قرار جاويد بعدم الحصول على ضمانات بعدم إعدام المتهمين يتحدى نصائح وزارة الخارجية، كما أنه يخالف سياسة وزيري الداخلية السابقين تيريزا ماي وآمبر رود.

 

يذكر أن عقوبة الإعدام غير قانونية في المملكة المتحدة، وتعارض الحكومة البريطانية استخدامها في الخارج.

الكلمات المفتاحية

"