يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«القاعدة» لأنصار «الجولاني»: «ردُّوا إلينا أموالنا»

الخميس 19/أبريل/2018 - 02:37 م
أبو محمد الجولاني
أبو محمد الجولاني زعيم جبهة فتح الشام
مصطفى حمزة
طباعة
وَجَّه نشطاء بتنظيم القاعدة رسالة إلى أبي محمد الجولاني، عبر منتدياتهم بشبكة الإنترنت، طالبوه فيها برد الأموال التي تلقاها من التنظيم فور وصوله سوريا؛ هاربًا من بطش أبي بكر البغدادي، زعيم «داعش»، الذي كان يطلب رقبته، مذكرينه بضعفه حينما قَدِمَ إلى سوريا حاملًا 60 بندقية فقط.
وجاء في الرسالة التي تداولها النشطاء، أن القاعدة قَدَّمت الحماية للجولاني، وأمَدَّته بالمال والرجال والسلاح، من بينها مليون دولار تلقاها من أبي عميرة الشامي، الشهير بـ«أبوخالد السوري»، أمير حركة أحرار الشام في حلب سابقًا، مؤكدةً أن هذه الأموال مقدمة من تنظيم القاعدة بشكل غير مباشر.
كما أشارت إلى أن آلاف المهاجرين الذين بايعوا الجولاني، وانضموا إلى جبهة النصرة في سوريا لم يهاجروا من بلادهم؛ إلا لأن هذه الجبهة تُمثل القاعدة، وتُعد فرعًا لها داخل الأراضي السورية، لافتةً إلى أن الجولاني صعد على جماجم من سبقوه من عناصر القاعدة وغيرهم، وأصبح أميرًا يمتلك أموالًا وأسلحة بفضل جهودهم.
وأضافت الرسالة: «إن كنت قد طمعت في الإمارة وسوَّلَ لك شيطانا قطر وتركيا فك الارتباط بالقاعدة.. فلا تتهرب من رد الحقوق لأصحابها حتى يهديك الله لرشدك»، مشيرة إلى أن هذه الحقوق لا تسقط بالتقادم، وعلى الجولاني رد الجميل لتنظيم القاعدة ودعمه بالمال والسلاح، وألا يُضيق على قياداته، ويُسلط عليهم الأمنيين، وأن يُطلق لهم حرية العمل دون حصار اقتصادي أو جغرافي. بحسب ما جاء في الرسالة.
"