يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«ذاكرة المرجع» 10 سبتمبر| احتجاز «عوائل داعش» في تلعفر.. ونيجيريا تحبط مخطط تفجيرات لـ«بوكوحرام»

الإثنين 10/سبتمبر/2018 - 02:54 م
المرجع
عمرو عبدالفتاح
طباعة
تبقى أحداث الماضي جزءًا مؤثرًا وأساسيًّا لفهم الحاضر، ونبراسًا للمستقبل، لاسيما في فهم جماعات الإسلام الحركي، ومستقبل الدول، وتحركات التنظيمات التي تلد بعضها بعضًا، فمن جماعة الإخوان، تأسست «القاعدة»، وأخرجت تنظيم «داعش» الأكثر مغالاةً؛ لذا يحرص «المرجع» على فتح أبواب الماضي لأذهان القارئ.

حدث اليوم 10 سبتمبر:


«ذاكرة المرجع» 10
2017: القوات العراقية تحتجز «عوائل داعش» بمخيم في تلعفر
احتجزت القوات العراقية أكثر من 1300 امرأة وطفل أجنبي، من أسر مقاتلي تنظيم داعش، في مخيم للنازحين شمال العراق.

قال مسؤولون عراقيون: إن 1333 فردًا، من 14 دولة، استسلموا للقوات الكردية في نهاية أغسطس، بعد أن طردت القوات العراقية التنظيم المتطرف من بلدة تلعفر الواقعة بالشمال قُرب الموصل.

وتحدث المسؤولون العسكريون شريطة عدم الكشف عن هوياتهم تماشيًا مع المرسوم العسكري، وقالوا: إن النساء والأطفال لن يتم اتهامهم بارتكاب جرائم، ومن المرجح أن تتم إعادتهم إلى بلدانهم.

.
إبراهيم منير نائب
إبراهيم منير نائب المرشد العام للجماعة
2015: إبراهيم منير يزور تركيا لحسم صراع الإخوان وبث «مصر الآن» بموالين للإرشاد.
كشف مصدر مقرب من جماعة الإخوان، أن إبراهيم منير نائب المرشد العام للجماعة، المقيم في لندن، زار إسطنبول، في إطار محاولة إنهاء الصراع على القيادة داخل جماعة الإخوان، بين مجموعة مكتب إرشاد ما قبل 30 يونيو، ومجموعة لجنة إدارة الأزمة التى تم انتخابها عقب الإطاحة بمحمد مرسي من السلطة، وفض اعتصام أنصاره بميدان رابعة العدوية.

وأشارت المصادر إلى أن الزيارة تزامنت مع إغلاق قناة «مصر الآن» التابعة رسميًّا للجماعة، كما أوضحت أن «منير»، المحسوب على مجموعة القيادات القديمة، بحث أثناء الزيارة تغيير إدارة القناة بالكامل، وعلى رأسهم أحمد عبده مدير القناة، بسبب اتهامهم بأنهم يحسبون على مجموعة لجنة إدارة الأزمة، وتسخير القناة لصالحهم، كما لفتت إلى أن هناك اتجاهًا لعودة القناة خلال شهر، لكن بعد تعيين إدارة جديدة.


 الشيخ عبدالآخر حماد
الشيخ عبدالآخر حماد مفتي الجماعة الإسلامية
2014: مفتي الجماعة الإسلامية: لا يحق لداعش إعلان الخلافة الإسلامية
قال الشيخ عبدالآخر حماد، مفتي الجماعة الإسلامية، إنه ليس لتنظيم داعش الحق في إعلان إقامة الخلافة الإسلامية؛ وذلك لأن خلافة المسلمين لابد فيها من مشورة ذوي الرأي من المسلمين، وهم من يسمون في الفقه الإسلامي بـ«أهل الحل والعقد».

وأضاف: «لا يحق لجماعة من المسلمين في بقعة من الأرض مهما بلغت قوتها، أن تنفرد وحدها بإعلان الخلافة دون مشورة من المسلمين»، متابعًا: وقال عمر رضى الله عنه: «من بايع رجلًا من المسلمين عن غير مشورة من المسلمين، فلا يبايع هو ولا الذي بايعه تغرة أن يقتلا».


«ذاكرة المرجع» 10
2014: «الإخوان» بتركيا: الانتهاء من تقرير «رابعة» وتسليمه لتقصي الحقائق قريبًا
أكد مصطفى البدري، منسق ما يسمى بـ«تحالف دعم الإخوان بتركيا»، أن العمل جارٍ لتجهيز ملف كامل عن الأحداث التى شهدتها مصر عقب 30 يونيو 2013 لتسليمه لكل الهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية الحيادية، وسينشر عبر وسائل الإعلام، وعن طريق ذلك يصل إلى لجنة تقصى الحقائق في مصر.

وكشف «البدري»، أن اللجنة القائمة على توثيق الأحداث والشهادات اقتربت من الانتهاء من تقاريرها موثقة بشهادات، مشيرًا إلى أن اللجنة القانونية والحقوقية بالتحالف هى القائمة على توثيق الشهادات والانتهاء من التقرير.


«ذاكرة المرجع» 10
2014: «النور» يطالب بحلف عسكري عربي مشترك لمواجهة خطر «داعش»
قال المهندس صلاح عبدالمعبود، عضو الهيئة العليا لحزب النور، إن اتفاق الدول العربية على تفعيل اتفاقية الدفاع المشترك يعد خطوة مهمة، مطالبًا أن يكون هناك حلف عسكري مشترك يجمع الدول العربية؛ نظرًا لأن مصالحنا واحدة، ولأننا متواجدون في منطقة صراع.

وأوضح «عبدالمعبود»، في بيان، أن التحالف نقلة في مواجهة مخاطر الإرهاب و«داعش» في المنطقة العربية، في ظل إنهاك عدد من الجيوش العربية، مثل سوريا والعراق وليبيا؛ بسبب الحروب أو الثورات.


«ذاكرة المرجع» 10
2003: تعرّض محمود الزهار لمحاولة اغتيال
تعرض محمود الزهار، أحد مؤسسي حركة حماس الفلسطينية، عضو القيادة السياسية في الحركة، وزير الخارجية في حكومة إسماعيل هنية- لمحاولة اغتيال؛ إذ قامت طائرة «إف 16» من سلاح الجو الإسرائيلي بقصف منزله في حي الرمال الجنوبي في مدينة غزة، أدت لإصابته بجروح وإلى مقتل ابنه البكر خالد، وحارسه الشخصي، شحاتة يوسف الديري؛ حيث وصلا كأشلاء إلى مستشفى الشفاء بغزة.

«ذاكرة المرجع» 10

2001: نيجيريا تحبط مخطط تفجيرات منسقة لجماعة «بوكوحرام»
أحبطت قوات الأمن «مخططًا هائلًا» لجماعة «بوكوحرام»، كان يشمل سلسلة هجمات منسقة في ولايات عدة بالبلاد.

وذكر الناطق باسم الوكالة الوطنية للاستخبارات، دائرة خدمات الدولة، أن المخطط كان يشمل شنّ هجمات مسلحة وعمليات انتحارية بالمتفجرات في مختلف الأراضي الفدرالية، في ولايات «أبوجا، وكانو، وكادونا، والنيجر، وباوشي، ويوبي، وبورنو».

وأشار إلى أن المدبر المفترض لهذه الهجمات معروف باسم «حسيني ماي تانغاران»، خبير متفجرات وقيادي في «بوكوحرام» الإرهابية، والذي أوقف في 31 أغسطس بمدينة كانو بشمال البلاد؛ ما أدى إلى توقيف العديد من المسلحين الآخرين
"