يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«جنايات القاهرة» تقضي بإعدام متهمي «فض رابعة» وعزلهم من وظائفهم

السبت 08/سبتمبر/2018 - 01:18 م
المرجع
طباعة
قضت محكمة جنايات القاهرة، ظهر اليوم السبت، بالإعدام شنقًا على 75 متهمًا، في القضية المعروفة بـ«فض رابعة»، والتي يحاكم فيها 738 متهمًا من قيادات جماعة الإخوان، بينهم صفوت حجازي، ومحمد البلتاجي، وعبدالرحمن البر، وعاصم عبدالماجد.

وكانت المحكمة قررت بإجماع الآراء إحالة أوراق 75 متهمًا منهم 44 حضوريًّا، و31 غيابيًّا لمفتي جمهورية مصر العربية؛ لإبداء الرأي الشرعي، بعدما أسندت إليهم عددًا من التهم، منها تدبير تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص بمحيط ميدان رابعة العدوية، وارتكاب جرائم الاعتداء على أشخاص وأموال من يرتاد محيط تجمهرهم، أو يخترقه من المعارضين لانتمائهم السياسي وأفكارهم ومعتقداتهم، وكذلك مقاومة رجال الشرطة المكلفين بفض تجمهرهم، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والتخريب والإتلاف العمدي للمباني والأملاك العامة واحتلالها بالقوة، وقطع الطرق.

كما قضت الدائرة 28 إرهاب، بمعاقبة مرشد جماعة الإخوان «محمد بديع» والقياديين بالجماعة «باسم عودة»، و«عصام سلطان» و44 آخرين بالسجن المؤبد، والحكم على أسامة محمد مرسي عيسى العياط نجل الرئيس المعزول، محمد مرسي عيسى العياط بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات، لما نُسب إليه من اتهامات، كما عاقبت المحكمة عددًا كبيرًا من المتهمين يصل إلى 450 متهمًا تقريبًا بالسجن المشدد لمدة 15 سنة. 

يُشار إلى أن «جنايات القاهرة» قررت أيضًا عزل المتهمين المحكوم عليهم فى القضية من وظائفهم الحكومية، ووضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات، وحرمانهم من إدارة أموالهم.

وكان عدد من قيادات الإخوان قد تورطوا في دعوة أنصارهم لاعتصام مسلح، في ميداني «رابعة العدوية» و«النهضة»، منتصف عام 2013، وتمكنت قوات الأمن بالتعاون مع القوات المسلحة من فضِّ اعتصام الإخوان المسلح في 14 أغسطس 2013، بعد 47 يومًا من بدايته؛ اعتراضًا على عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو 2013.

وقررت النيابة إحالة المتهمين للمحاكمة في أغسطس 2015، ووجهت لهم تهم ارتكاب جرائم التجمهر، واستعراض القوة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، والإتلاف العمدي، وحيازة مواد في حكم المفرقعات، وأسلحة نارية بدون ترخيص.

للمزيد:


"