يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

خبير لـ«المرجع»: «داعش» يواجه «طالبان» في «جوزجان» برعاية أمريكية

الإثنين 30/يوليو/2018 - 09:49 م
الدكتور محمد صادق
الدكتور محمد صادق إسماعيل
آية عز- أحمد عادل
طباعة
جدد تنظيم «داعش»، عبر منشور على أحد منابره الإعلامية، دعوته لعناصره للتوجه إلى منطقة شمال أفغانستان وبالتحديد محافظة «جوزجان»، وهذه الدعوة تعتبر الثانية له بشأن التوجه إلي تلك المنطقة، فخلال مارس 2018 أصدرت ما تُعرف بـ« ولاية خرسان» (فرع داعش في أفغانستان)، شريطًا مصورًا طالبت فيه عناصرها بسرعة الذهاب لـ«جوزجان» و«ننجرهار».

وخلال مدة المنشور المرئي التي لم تتجاوز 25 دقيقة، وجاء تحت عنوان «أرض الله الواسعة»، هاجم «داعش» حركة «طالبان»، متهما إياها، بفرض الضرائب في تلك المنطقة وصناعة المخدرات خاصة مخدر الهيروين.

ويذكر أن «داعش« دخل «جوزجان» في أعقاب 2017، عقب أن خسر نحو 90% من معاقله في سوريا والعراق، وخلال هذا العام، ضم التنظيم في صفوفه عناصر من مختلف الجنسيات، «باكستانيين وشيشانيين» وعناصر من شرق القارة الآسيوية.

وارتكب التنظيم في هذه المحافظة الكثير من الجرائم في حق قوات الجيش الأفغاني، والمواطنين خاصة الشيعة، إضافة إلى معاركه التي خاضها مع حركة «طالبان»، خاصة أنه يعتبرها مُعطلة لمصالحه في تلك المنطقة.

من جانبه قال الدكتور محمد صادق إسماعيل رئيس المركز العربي للدراسات الاستراتيجية والسياسية، إن «داعش» يحاول السيطرة على أغلب المناطق الاستراتيجية الموجودة في أفغانستان، موضحًا أن ذلك الأمر سيحدث من خلال الهيمنة على إقليم جوزجان الأفغاني.

وأكد «صادق» في تصريح لـ«المرجع»، أن «داعش» يحاول في الوقت الحالي، إعادة تنظيم صفوفه في عدة مناطق متفرقة من العالم، بعد تلقيه خسائر متلاحقة في سوريا والعراق واليمن والشرق الأوسط بصفة عامة.

وأوضح، أن هيمنة «داعش» في هذا الاقليم ما هي إلا «صورية» هدفها تحقيق نصر معنوي له، وإظهار ضعف حركة «طالبان» فى أفغانستان.

وقال رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن الولايات المتحدة الأمريكية تدعم «داعش» في السيطرة على تلك المنطقة، وتموله بالأسلحة والذخائر، مؤكدًا أن وجود «داعش» في «جوزجان» يتم تحت قيادة الولايات المتحدة، بهدف كسر شوكة «طالبان» بعد الرفض الدائم منها بإجراء المصالحة مع الحكومة الأفغانية.
"