يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ناشط يتهم حكومة بورما بالكذب وتضليل المجتمع الدولي

الثلاثاء 17/يوليو/2018 - 11:19 م
حكومة بورما
حكومة بورما
إسلام محمد
طباعة
اتهم الناشط البورمي عبدالله يانفا سلطات بلاده بالكذب وتضليل المجتمع الدولي بشأن حقيقة ما يجري داخل البلاد، مبينًا أن مئات من الآلاف فروا هاربين خارج البلاد بسبب المجازر التي يرتكبها أفراد الجيش والرهبان البوذيين المتعصبين ضد الأقلية المسلمة في ميانمار (بورما).

وأضاف «يانفا»، في تصريحات خاصة لـ«المرجع»، أن الاتهامات التي تتشدق بها سلطات بورما من حين لآخر تتهم فيها الأقلية المسلمة بالإرهاب لا تعدو كونها مسايرة للحملة العالمية على الإرهاب، في محاولة من النظام القمعي البورمي لتحسين صورته وتبرير مجازره البشعة التي لم تستثن النساء والأطفال والعجائز والمرضى، ووصلت إلى حرق البيوت والمساجد وقرى كاملة، وإلى الاغتصابات الجماعية للفتيات الصغيرات، مشيرًا إلى أن جثث الأطفال التي يتم العثور عليها من حين لآخر شاهدة على كذب تلك الادعاءات التي لم يصدقها العالم يومًا ما.

يذكر أن أكثر من مليون لاجئ من أقلية الروهينجا المسلمة فروا من بورما ويعيشون الآن في بنجلاديش المجاورة، بحسب ما أعلن عنه وزير الداخلية البنغالي أسد الزمان خان، الخميس 12 يوليو 2018.

ويعاني معظم اللاجئين في المخيمات ظروفًا بالغة السوء، بحسب شهادة المسؤولين الدوليين، بعد زياراتهم المتعددة إلى منطقة كوكس بازار، التي تضم عددًا كبيرًا من المخيمات، والتي كان أبرزها زيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، مطلع الشهر الحالي.

وفر اللاجئون بعد اشتعال حملات التطهير العرقي، الذي قتل فيه ما يزيد على 9 آلاف روهينجي، خلال العام الماضي.

وأعطى قضاة المحكمة الجنائية الدولية مهلة نهائية لحكومة بورما للرد على طلب من الادعاء بأن يدرسوا نظر قضية بشأن مزاعم عن ترحيل أقلية الروهينجا إلى بنجلاديش، وتنتهي المهلة في 27 يوليو الجاري.

وحث مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين، مجلس الأمن على إحالة ميانمار إلى المحكمة الجنائية الدولية فورًا، قائلًا: إن على ميانمار (بورما) أن تشعر بالعار بعد محاولة إقناع العالم بأنها مستعدة لاستعادة مئات الآلاف من اللاجئين الذين فروا من حملة التطهير العرقي العام الماضي، بالنظر إلى أنه لم يعد واحد منهم حتى الآن.
"