يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الإخوان.. المتحدث الإعلامي باسم الإرهاب في جنوب اليمن

الأربعاء 05/أكتوبر/2022 - 06:52 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
يواصل تنظيم الإخوان في اليمن ممارسة استهدافه للمنطقة الجنوبية، في الوقت الذي يرفع فيه المجلس الانتقالي الجنوبي لواء الحرب على الإرهاب في مختلف أنحاء الجنوب، في أكبر معركة إقليمية مع تنظيم "القاعدة" الإرهابي.
الإخوان.. المتحدث
لم يكتفِ "الإخوان" بالعمل على تصدير الإرهاب لاستهداف الجنوب، لكنه يؤازر بشكل واضح تلك التنظيمات التي يُكبدها الجنوب عبر قواته المسلحة، خسائر مدوية.

التنظيم يتحدث باسم قوى الإرهاب

تتضح تلك المؤازرة في الصياغة الإعلامية من قبل حزب الإصلاح الإخواني، الذي حوّل نفسه إلى متحدث باسم قوى الإرهاب المعادية للجنوب، إذ يتفادى، نعت عناصر تلك التنظيمات بأنها "إرهابية" لكن يتم وصفها بالمسلحة، بما يعني تبعية وتعاطفًا من قبل التيار الإخواني تجاه هذا الفصيل.

ولا يعترف حزب الإصلاح بالقوات الجنوبية بأنها قوات وطنية تدافع عن شعب وقضية وهوية، وهذا التعامل الإخواني والمشبوه هو جزء من مخطط عدائي شامل ضد الجنوب، يستهدف تقويض الاستقرار على أراضيه، ويعكس حجم التوجس الذي يهيمن على تنظيم الإخوان من انتصارات الجنوب، كونها تزيح الستار عن أوجه المؤامرة ضد الجنوب.
الإخوان.. المتحدث
استهداف قيادات القوات الجنوبية

عمدت قوى الإرهاب إلى تنفيذ عمليات اغتيال تستهدف على وجه التحديد القيادات العسكرية الجنوبية، وتمثلت أحدث تلك العمليات في استهداف العميد مساعد الحارثي قائد اللواء الخامس دفاع شبوة، الذي نجا من محاولة اغتيال، كما أن التنظيمات الإرهابية تريد إحباط الشعب الجنوبي والإيحاء بأن قواته المسلحة غير قادرة على بسط سيطرتها على الأرض وفرض معادلة الأمن والاستقرار.

وتسارعت وتيرة الجهود العسكرية بعدما تم رفع الغطاء عن الجماعات الإرهابية التي تسترت خلف الحرب لتتوسع في إجرامها، فعلى الصعيد الميداني، بدأت عمليات تطهير محافظة أبين من الجماعات الإرهابية، التي كانت ضمن منظومة ما تعرف بالشرعية الإخوانية، وذلك بعدما منحها حزب الإصلاح الإخواني صبغة رسمية خطيرة.

قوى الإرهاب التابعة لجماعة الحوثيين كانت تخطط لاستقرار طويل الأمد في مدينة شقرة بمحافظة أبين، كخطوة أولى تليها محاولة إسقاط مدينة زنجبار ومن ثم استهداف عدن، إلا أن الدور الذي لعبه شعب الجنوب على مختلف الأصعدة سواء سياسيًّا أو عسكريًّا، ساهم في رفع الغطاء عن التنظيمات الإرهابية المتطرفة وفي مقدمتها تنظيم الإخوان.

الكلمات المفتاحية

"