يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تضميد الجراح المثخنة.. حرب التطهير تتواصل في الجنوب اليمني

الأحد 25/سبتمبر/2022 - 10:58 م
المرجع
آية عز
طباعة
شهد الجنوب اليمني العديد من الهجمات الإرهابية، خلال العامين المنصرم والحالي، تنوعت في أساليبها بين الاختطافات والهجمات المسلحة والتفجير بسيارات مفخخة.

ويخوض الجنوبيون معركة مصيرية في أكثر من محافظة، لتطهير مناطقهم من خلايا الإرهاب، بدعم من التحالف العربي لدعم الشرعية.

ويقول محمد النقيب، المتحدث باسم القوات الجنوبية، إن القوات الجنوبية وسعت من انتشارها في إطار مكافحة الإرهاب وتطهير أبين، وشملت خارطة الانتشار الجديدة لودر والوضيع وعين، وكذا مناطق أخرى من مديريات المنطقة الوسطى بالمحافظة.

أبرز الهجمات فى ٢٠٢١

شهد العام الماضي سلسلة من العمليات الإرهابية لتنظيم "القاعدة" الإرهابي، وأخرى حملت بصمتي جماعة الحوثي الانقلابية، وتنظيم الإخوان الارهابي، لاسيما أن تلك العمليات طالت كبار رجال الدولة اليمنية في الحكومة المعترف بها دوليًّا.

ومن أبرز الهجمات التي أعطت مؤشرات خطيرة على عودة "القاعدة"، هجوم مزدوج بمديريتي أحور والوضيع في محافظة أبين، خلف 16 قتيلًا وجريحًا من جنود قوات الحزام الأمني، كما استهدفت سيارة مفخخة موكب محافظ عدن أحمد لملس وزير الزراعة اليمني، واللواء سالم السقطري في 10 أكتوبر 2021.

ولم يمض 20 يومًا على هذا الهجوم إلا وقد تحالفت قيادات أمنية موالية للإخوان مع ميليشيات الحوثي في تفجير بوابة مطار عدن الدولي، في هجوم عنيف خلف حصيلة دموية وصلت إلى 31 قتيلًا وجريحًا من المدنيين بينهم نساء وأطفال.

وحينها وثق الإعلامي اليمني محمود العتمي هذا الهجوم الإرهابي بكاميرته، إلا أنه تم استهدافه فى التاسع من نوفمبر 2021، عندما زرعت له عبوة ناسفة في سيارته، ما أدى إلى إصابته ومقتل زوجته الصحفية رشاء الحرازي وجنينها.

أكثر الشهور دموية

ويُعد شهر يونيو 2022 هو الأكثر وحشية للإرهاب في الجنوب، وكذلك بالنسبة لليمنيين، الذين استيقظوا أكثر من مرة على حوادث إرهابية، ففي 15 يونيو استيقظ أبناء جنوب اليمن على انفجار عنيف بمدينة عدن، وذلك عندما انفجرت عبوة مزروعة في سيارة الصحفي صابر الحيدري، ما أسفر عن مقتله، واثنين بجانبه، وإصابة آخرين.

وبعد أسبوع من ذلك، نفذ تنظيم "القاعدة" الإرهابي هجومين، استهدف الأول وهو هجوم مسلح على حاجز تفتيش في المدخل الشرقي لمدينة عتق، وآخر ضرب دورية عسكرية تتبع محور أبين العسكري، وذلك في مديرية أحور الساحلية في أبين، ما خلف في حصيلة إجمالية نحو 17 قتيلًا وجريحًا.

وفي التاسع والعشرين من نفس الشهر، استهدف انفجار بسيارة مفخخة مدير شرطة محافظة لحج، اللواء صالح السيد، ما أسفر عن مقتل 11 من المارة ومرافقيه، فيما نجا القائد الأمني.

وفي 24 أغسطس 2022، نجا مدير الشؤون المالية بوزارة الداخلية، من كمين مسلح نصبه مجهولون.

إطلاق "سهام الشرق" 

وفي أواخر شهر أغسطس 2022، أطلقت القوات الجنوبية في اليمن، عملية "سهام الشرق" العسكرية لتطهير محافظة أبين من الجماعات الإرهابية بشقيها القاعدة والإخوان وميليشيات الحوثي لتتوج خلال سبتمر بانتصارات كبيرة.

لكن ورغم ذلك، لجأ تنظيم "القاعدة" الإرهابي لشن سلسلة من الهجمات، وقعت أخطرها في السادس من سبتمبر الجاري، في مديرية أحور، ما أسفر عن مقتل 21 جنديًّا من جنود وضباط الحزام الأمني فيما تكبد التنظيم 8 قتلى من عناصره.

وفي 12 سبتمبر 2022، نجا مسؤولان عسكريان من 4 محاولات اغتيال بسلسلة تفجيرات لتنظيم القاعدة عبر زراعة عبوات ناسفة فجرت عن بُعد في مديرية مودية في أبين لتخلف عن مقتل وإصابة 18 جنديًّا يمنيًّا.

الكلمات المفتاحية

"