يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد تلكؤها في مفاوضات النووي.. الكونجرس الأمريكي يحاصر إيران

الإثنين 27/سبتمبر/2021 - 05:56 م
المرجع
اسلام محمد
طباعة

بعد تلكؤ النظام الإيراني في العودة إلى المفاوضات الخاصة بالاتفاق النووي، وبسبب الخشية من أي تنازلات تقدمها إدارة الرئيس جو بايدن، مرر الكونجرس الأمريكي قانونًا يقيد الخطوات الأمريكية المرتقبة في التقارب مع طهران، حال تم التوصل لأي تفاهمات بين الجانبين.


وأصر مشرعون جمهوريون على إدراج مواد في مشروع قانون الدفاع السنوي تكبل إدارة الرئيس الأمريكي في حالة أراد الإفراج عن الأموال والأرصدة الإيرانية المجمدة، ويلزم الإدارة بالإعلان عن أي تخفيف للعقوبات الاقتصادية على النظام الإيراني.

وقامت اللجنة الجمهورية المعروفة اختصارًا بـلجنة(RSC) ، بتدوين برنامجها المناهض لإرهاب طهران في قانون تفويض الدفاع الوطني للعام المقبل وتم تمريره بالفعل عبر الكونجرس، وتعد هذه اللجنة أكبر تجمع حزبي للجمهوريين في المجلس.

ويستخدم النواب الجمهوريون، هذا القانون من أجل التضييق على النظام الإيراني وكشف التنازلات التي تقدمها إدارة «بايدن» له، كجزء من المفاوضات التي تهدف إلى الوصول إلى نسخة معدلة من الاتفاق النووي لعام 2015.

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من الإجراءات المذكورة في النسخة التي وافق عليها مجلس النواب في القانون يجب أيضًا أن يصوت عليها مجلس الشيوخ .

ومن المنتظر أن تمنح الإجراءات، نواب البرلمان بغرفتيه، نافذة غير مسبوقة على أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار، وتعطيل الجهود التي تبذلها إدارة بايدن لإلغاء العقوبات المفروضة على النظام الإيراني.

ويبحث مجلس النواب عددًا من التحقيقات تخص سلوك إدارة «بايدن» مع طهران والتنازلات التي تنوي تقديمها لها.

ومن المقرر وفقًا لبنود القانون أن تقدم الإدارة الأمريكية للكونجرس معلومات حول القدرات العسكرية لطهران والجماعات الإرهابية التي تعمل بالوكالة مثل حزب الله اللبناني.

كما يلزم وزارة الخزانة بإبلاغ الكونجرس فورًا عند إلغاء العقوبات على الدول الراعية للإرهاب، ما يجعل إدارة «بايدن» ملزمة بالإعلان مقدمًا عن أي تخفيف للعقوبات على إيران، وهي إجراءات غير ملزمة لبايدن في الظروف الحالية.

كما تلتزم الحكومة وفقًا لهذا القانون بتقديم تقرير عن كل العمليات الخبيثة التي تقوم بها إيران على الأراضي الأمريكية بما في ذلك الهجمات الإرهابية المدعومة من طهران، ومؤامرات الاختطاف وانتهاكات العقوبات وغسيل الأموال وغيرها، كما يطلب من وزير الدفاع إبلاغ الكونجرس بالتهديدات قصيرة وطويلة المدى التي تشكلها الميليشيات المدعومة من إيران في العراق.


وتم تحديد الميليشيات المدعومة من إيران داخل العراق باعتبارها مسؤولة عن سلسلة من الضربات بطائرات بدون طيار على مواقع أمريكية بما في ذلك هجمات على مجمع السفارة الأمريكية في بغداد.

وسيُطلب من الحكومة مد الكونجرس بتقارير منتظمة حول العلاقات العسكرية المتنامية بين إيران والصين، بما في ذلك أي عمليات نقل أسلحة وزيارات عسكرية ودعم مادي من بكين إلى طهران.

"