يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

11 سبتمبر.. «المرجع» يسرد ماذا حدث

الجمعة 10/سبتمبر/2021 - 03:08 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة
صباح يوم الحادي عشر من شهر سبتمبر في عام 2001، استيقظت الولايات المتحدة الأمريكية على فاجعة؛ حيث اصطدمت طائرات ركاب بناطحتي سحاب في مدينة نيويورك، ما أسفر عن مقتل آلاف الأشخاص وإصابة آلاف آخرين.

«المرجع» يسرد في السطور القادمة تفاصيل الحادثة، التي غيّرت شكل السياسة الأمريكية الخارجية بالكامل، إذ يعدّ هذا الهجوم أحد أكثر الأحداث رعبًا في القرن الـ21؛ ليس فقط بالنسبة للولايات المتحدة ولكن للعالم كلّه.


11 سبتمبر.. «المرجع»
4 طائرات

أربع طائرات كانت تحلّق في المنطقة الشرقية من الولايات المتحدة الأمريكية، وقعت تحت سيطرة مجموعات إرهابية صغيرة في وقت واحد؛ وذلك من أجل استخدام الطائرات نفسها كصواريخ موجهة لضرب مبانٍ بارزة في العاصمة السياسية للولايات المتحدة «واشنطن»، والعاصمة الاقتصادية «نيويورك».

مركز التجارة العالمي

برجا مركز التجارة العالمي في نيويورك، تعرّضا لضربتين من طائرتين خلال أقل من 20 دقيقة؛ إذ اصطدمت الطائرة الأولى بالبرج الشمالي في الساعة 08:46 صباحًا، أما الطائرة الثانية فصطدمت البرج الجنوبي الساعة 9:03 صباحًا.

الاصطدام خلّف نيران في المبنى بالكامل خاصة في الطوابق العليا، وخلال ساعتين انهار البرجان المكونان من 110 طوابق، وغرقت المدينة في سحابة ضخمة من الغبار والأدخنة.

البنتاجون

بعد الاصطدام الثاني بنحو نصف ساعة، وتحديدًا الساعة 09:37 صباحًا دمرت الطائرة الثالثة الواجهة الغربية لمبنى وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» الواقع خارج العاصمة واشنطن.

الكابيتول

أما الطائرة الرابعة فقد تحطمت في حقل بولاية بنسلفانيا في الساعة 10:03 بعد أن قاوم الركاب الخاطفين وسيطروا على الطائرة، ووفقًا لوثائق أمريكية يُعتقد أن الخاطفين كانوا يعتزمون استخدام الطائرة في مهاجمة مقر مجلسي النواب والشيوخ «الكابيتول» في واشنطن العاصمة.

11 سبتمبر.. «المرجع»
أرقام مُرعبة

إجمالي عدد ضحايا الهجمات الأربعة بلغ 2977 شخصًا، إضافة إلى الـ19 إرهابيًّا الذين خطفوا الطائرات، وقد قُتِل جميع ركاب وطواقم الطائرات الأربع وعددهم 246 شخصًا، أما في البرجين فقط قُتِل 2606 أشخاص، وفي هجوم مبنى البنتاجون قتل 125 شخصًا.

مدينة نيويورك كان لها نصيب الأسد في عدد الضحايا، وأصغر الضحايا عمرًا كانت «كريستين هانسون» التي كانت تبلغ من العمر عامين فقط، وتوفيت مع والديها على إحدى الطائرات، وأكبر الضحايا كان «روبرت نورتون» الذي كان يبلغ من العمر 82 عامًا، وكان على متن طائرة أخرى مع زوجته «جاكلين».

الحادثة التي راح ضحيتها الآلاف من 77 جنسية مختلفة، تضمنت فقدان 441 فردًا من طواقم الإنقاذ والإسعاف والإطفاء الذين هرعوا لمواقع الهجمات في نيويورك.

أسامة بن لادن 

الحادث الذي أثار رعب العالم أجمع، خطط له تنظيم «القاعدة» الذي كان يقوده الإرهابي أسامة بن لادن، متخذين من أفغانستان نقطة انطلاق لشنّ الهجمات على الولايات المتحدة، حيث زعمت «القاعدة» آنذاك أن دوافعها للهجوم هو أن أمريكا وحلفاءها مسؤولون عن الأزمات التي يعيشها العالم الإسلامي.

ويعدّ «خالد شيخ محمد» هو العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر، حيث درّب 19 شخصًا لتنفيذ عمليات خطف الطائرات، ووزعهم على 4 مجموعات ليخطفوا 4 طائرات ركاب أمريكية، فضلًا عن أنّ كل مجموعة ضمت شخصًا تلقى التدريب على قيادة الطائرات في مدارس طيران أمريكيّة.

غزو أفغانستان

الردّ الأمريكي على هجمات تنظيم القاعدة لم يستغرق سوى أقل من شهر واحد، وقاد «جورج بوش» الابن، الرئيس الأمريكي آنذاك، عملية غزو أفغانستان بدعم من تحالف دولي للقضاء على تنظيم القاعدة أولًا وإلقاء القبض على أسامة بن لادن وخالد شيخ محمد ثانيًا.

القوات الأمريكية تمكنت من القبض على خالد شيخ محمد في عام 2003، وتحتجزه الولايات المتحدة في معسكر جوانتانامو منذ ذلك الحين، أما القبض على أسامة بن لادن، فقد استغرق 10 أعوام، حيث تمكنت القوات الأمريكية من تحديد موقع بن لادن وقتله في الأراضي الباكستانيّة المجاورة لأفغانستان.


"