يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«دراسات الشرق الأوسط» يحذر من تخطيط أمريكي لبناء جماعة إخوانية جديدة

الثلاثاء 06/يوليه/2021 - 12:46 م
الدكتور عبدالرحيم
الدكتور عبدالرحيم علي
محمود محمدي
طباعة

حذر الدكتور عبدالرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس ولندن، من قيام التنظيم الدولي للإخوان بالتنسيق مع الإدارة الأمريكية الديمقراطية بمحاولة إنشاء مجموعة إخوانية جديدة تتبنى علنًا النهج الديمقراطي وتبتعد تنظيميًا عن التنظيم الأم؛ بهدف إعادة الروح للتنظيم الذي بات يلفظ أنفاسه الأخيرة.

 

واعتبر «علي» في بيان له، اليوم، أن حل مجلس شورى الإخوان في تركيا ما هو إلا ضربة للحرس القديم ونهاية مرحلة سيطرت فيها أفكار سيد قطب على التنظيم الدولي وجماعة الإخوان التقليدية.

 

وأضاف: «إنهم يمهدون الطريق لبداية مرحلة جديدة، مرحلة الإخوان الجدد أو "الإخوان الديمقراطيون" برعاية أمريكية، في محاولة لاستعادة تجربة الربيع العربي الذي خرب بلادنا من جديد».

 

وأكد رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس ولندن، أنه وبعد مرور 8 سنوات من الثورة الشعبية المصرية في 30 يونيو 2013، والتي خلعت الإخوان وأطاحت بمشروعهم للسيطرة على الدول العربية، يحاول التنظيم من جديد إحياء هذا «الوهم الكبير» الذي يدعى الربيع العربي، برعاية أمريكية؛ من أجل تخريب المنطقة وإدخالها في حروب وصراعات للسيطرة عليها وسرقة كنوزها وثرواتها.

 

وقال علي: إنه على الدول العربية والجامعة العربية، أن تدرك المخاطر التي تواجه الأمة في تلك اللحظة، وأن تنتبه للمخططات التي تعدها تلك الجماعة الإرهابية برعاية أمريكية، إذ بمرور قرن من الزمان على اتفاقية سايكس بيكو يحاول البعض رسم خريطة جديدة للمنطقة بيد بعض أبنائها للأسف، دون تحريك قطعة عسكرية واحدة من الدول الاستعمارية، مطالبًا بالحذر والانتباه فهؤلاء الذين يشرفون على المخطط يهدفون لكسر الجيوش العربية من أجل استعمار بلادنا من جديد.

 

وكان القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان إبراهيم منير، قد أعلن قبل أيام قرار حل المكتب الإداري لشؤون التنظيم ومجلس شورى الجماعة بتركيا، وتأجيل الانتخابات الداخلية التي كان من المزمع إجراؤها خلال أسابيع لاختيار أعضاء مجلس الشورى العام، لمدة 6 أشهر.

الكلمات المفتاحية

"