يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد احتجاز السفينة الكورية.. إيران تشرعن القرصنة للحفاظ على صوتها بالأمم المتحدة

الإثنين 25/يناير/2021 - 05:28 م
المرجع
اسلام محمد
طباعة
يومًا بعد يوم تتكشف شواهد جديدة على كذب الرواية الإيرانية؛ بأن احتجاز السفينة الكورية الجنوبية في الخليج العربي جاء بسبب تلويثها للبيئة، فقد ساومت طهران على الأمر بشكل يؤكد أنه مخطط له مسبقًا. 

وكانت طهران اختطفت ناقلة كورية جنوبية في 4 يناير الجاري، لمقايضتها بالأرصدة الإيرانية المجمدة في سيول بسبب العقوبات الأمريكية الحالية. 

ضغوط وابتزاز

تحاول إيران الضغط لتحرير الأموال بالقوة لسداد ديونها للأمم المتحدة، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، خطيب زادة: كان آخر اقتراح لبلادنا بشأن سداد هذه الديون هو الاستفادة من الموارد المالية الايرانية المجمدة في كوريا الجنوبية من قبل منظمة الأمم المتحدة بترخيص من البنك المركزي الإيراني، حيث تجري المفاوضات والتنسيقات اللازمة حاليًا بهذا الشأن مع الأمانة العامة لمنظمة الأمم المتحدة.  

وقال سعيد خطيب زادة؛ ردًا على سؤال من وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء بشأن سداد إيران لاشتراكاتها السنوية لمنظمة الأمم المتحدة: «إن بلاده رغم القيود الناجمة عن الحظر الأمريكي الأحادي سددت دومًا خلال السنوات الماضية اشتراكاتها لمنظمة الأمم المتحدة باستخدام بضع قنوات للتبادل المالي، وفي العام الجاري ونظرًا لإغلاق أمريكا قنوات التبادل المالي، فإن إيران تجري منذ فترة مفاوضات مع خزانة الأمم المتحدة لتحدد المنظمة قناة آمنة».

بعد احتجاز السفينة
طهران تتضرر

تابع: بسبب التعديات الأمريكية السابقة على الأموال الدولية الإيرانية، فإن طهران لن تصر على عدم الاستفادة من أي بنك أمريكي للتوسط لسداد اشتراكات إيران، أو أن تضمن المنظمة الأممية مسار انتقال الأموال.  

الجدير بالذكر أن بعض وسائل الإعلام ذكرت أن إيران و6 دول أخرى حرمت بشكل مؤقت من حق التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة بسبب عدم تسديد اشتراكاتها، وذلك وفقا للمادة 19 من ميثاق الأمم المتحدة.

 وبحسب تلك المادة من ميثاق الأمم المتحدة، لا يكون لعضو الأمم المتحدة الذي يتأخر عن سداد اشتراكاته المالية في المنظمة حق التصويت في الجمعية العامة إذا كانت قيمة المتأخر عليه مساوية لقيمة الاشتراكات المستحقة عليه في السنتين الكاملتين السابقتين أو زائدة عنها. 

بعد احتجاز السفينة
استثناء أممي

 ومع ذلك، فإن الاستثناء هو أن تسمح الجمعية العامة للدولة العضو بالتصويت إذا اقتنعت بأن التأخر في السداد ناشئ عن أسباب لا قبل للعضو بها وأسهمت في عجزها عن الدفع وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بعث برسالة إلى فولكان بوزكير رئيس الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، دعا فيها إلى تنفيذ المادة 19 من ميثاق الأمم المتحدة فيما يتعلق بعشر دول، بما في ذلك إيران. 

ووفقًا لغوتيريش، لا ينبغي أن يكون لإيران وتسع دول أخرى، بما في ذلك ليبيا، والنيجر، والكونغو، والصومال، وجنوب السودان، وجمهورية أفريقيا الوسطى، وزيمبابوي، وساو تومي وبرينسيب، وجزر القمر، الحق في التصويت في الجمعية العامة بسبب ديونها المالية للأمم المتحدة. 

ومن جانبها أعلنت كوريا الجنوبية، الإثنين، عن سحب وحدتها البحرية لمكافحة القرصنة، والتي تعمل بالقرب من مضيق هرمز، بعيدًا عن الممر المائي. 

وأكد مصد دبلوماسي، أن سحب الوحدة البحرية لمكافحة القرصنة جاء لتعزيز الجو الإيجابي قبيل مفاوضات مع إيران حول ناقلة النفط الكورية التي احتجزتها ميليشيا الحرس الثوري الإيراني بدعوى أنها تلوث البيئة في الرابع من يناير. 

وكشف المصدر أن انسحاب وحدة تشونجهيه جرى قبيل وصول الوفد الكوري الجنوبي بقيادة النائب الأول لوزارة الخارجية تشوي جونج-جون إلى طهران في العاشر من يناير الجاري، لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الإيرانيين حول الناقلة المحتجزة هناك وغيرها من القضايا.
"