يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مفتي مصر: الإنتماء إلى «الإخوان» حرام وعلى الشعوب الإنتباه لخطر الجماعة ومواليدها

الجمعة 20/نوفمبر/2020 - 11:41 م
الدكتور شوقي علام
الدكتور شوقي علام
إسلام حامد
طباعة
أعرب الدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، عن تقديره للبيان الصادر من هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية ومفتي المملكة، بشأن جماعة الإخوان، ووصف البيان للجماعة بانها إرهابية لا تمت للإسلام بصلة.

وقال المفتي خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق فى برنامج «نظرة»، المذاع على قناة "صدى البلد" المصرية ، الجمعة 20 نوفمبر 2020، إنه بيان مهم يضع النقط على الحروف ويبين موقف شرعي واضح، كما أنه بيان راق وعالم وكاشف عن حقيقة شرعية موجودة.

وأوضح أن البيان أتى ليضع النهاية ويبلور الأفكار السابقة في صورة نهائية وعلى الشعوب في الدول أن تنتبه إلى الخطر الذي تمثله جماعة الإخوان «الأم» وكل المواليد منها مهما تعددت مسمياتهم.

وأكد المفتي أن دار الإفتاء المصرية كان لها فتوى سابقة بشأن الانتماء لجماعة الإخوان الإرهابية وانتهت إلى أنه حرام، مؤكدا أن الأدلة على هذا كثيرة.

وأشار إلى إن جماعة الإخوان استهدفت الأزهر الشريف منذ القدم، متابعا أن الإخوان أرادوا الاقتراب من الأزهر في مرحلة إعداد دستور الجماعة، واعتمدوا على كيانات موازية لمهمة الإفتاء وقصرها على الجماعة في منصب مفتي الجماعة.

واوضح أنه لو نظرنا إلى من أحاطوا بـ"حسن البنا" (مؤسس الجماعة 1928) من علماء الأمة فلن نجد أحدًا معه في دعوته، وهذا أول خلل حدث في تاريخ الإخوان نظرًا لاعتمادهم على غير المختصين.

وأشار مفتي مصر، إلى بعض النماذج للأشخاص الذين أحاطوا بالبنا من غير المختصين، وعلى سبيل المثال، أحاط به خمسة من الأشخاص هم: حافظ عبد الحميد يعمل بالنجارة، وأحمد الحصري يعمل بمهنة الحلاقة، وفؤاد إبراهيم يعمل مكوجيًّا، وعبد الرحمن حسب الله يعمل سائقًا، وإسماعيل المغربي ويعمل عجلاتيًّا، وكانت المجموعة التي أحاطت بالبنا في دعوته.

وقال المفتي: "مع احترامنا لتلك المهن الشريفة وهم أهل الاختصاص في مهنهم هذه، إلا أنهم لم يكونوا أهل اختصاص في هذا الأمر".
"