يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الراعي الرسمي للإرهاب والفتنة.. أردوغان يدفع بمرتزقة سوريين للحرب بين أرمينيا وأذربيجان

الخميس 01/أكتوبر/2020 - 11:06 ص
المرجع
آية عز
طباعة

خطوة استفزازية جديدة تعكس نية الرئيس رجب طيب أردوغان في إذكاء نار الفتنة والمعارك المشتعلة بين باكو ويريفان، حيث كشف سفير أرمينيا لدى موسكو عن أن تركيا أرسلت نحو 4000 مرتزق سوري إلى أذربيجان.


وأوضح السفير الأرميني فردان توغانيان أن المرتزقة السوريين يقاتلون بجانب قوات أذربيجان، وهو ما نفاه أحد مساعدي الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف.


ولليوم الرابع على التوالي، اندلعت معارك دامية، بين قوات إقليم ناجورنو قره باغ المدعومة من أرمينيا، والقوات الأذربيجانية في المنطقة الانفصالية التي يسكنها 150 ألف نسمة، معظمهم من الأرمن.


وتعد الاشتباكات حول الإقليم هي الأعنف منذ عام 2016، مع ورود أنباء عن سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى.


وقالت أرمينيا أيضًا إن الخبراء العسكريين الأتراك يقاتلون إلى جانب أذربيجان، وأن تركيا قدمت طائرات بدون طيار، وطائرات حربية.

الراعي الرسمي للإرهاب

اعترافات خطيرة

وبحسب تقرير نشرته صحفية «زمان» التركية، اعترف مرتزقان سوريان يدعمان أردوغان أنهما ينتشران في أذربيجان بالتنسيق مع أنقرة.


وأضاف أحدهم، وهو تابع لما تعرف بـ«كتائب أحرار الشام»، وهي جماعة تدعمها تركيا، لوكالة أنباء رويترز: لم أكن أرغب في الذهاب، لكن ليس لدي أي أموال، الحياة صعبة للغاية وفقيرة.


وأشار إلى أنه رتب مهمته مع مسؤول مدعوم من تركيا في عفرين، وهي منطقة في شمال غرب سوريا، استولت عليها تركيا وحلفاؤها من المعارضة السورية قبل عامين.


أما المرتزق الآخر، من ميليشيا ما يطلق عليه بـ«جيش النخبة»، قال إنه تم إبلاغه بأنه من المقرر نشر ما يقرب من 1000 سوري في أذربيجان.


وقدمت عناصر من إقليم ناجورنو قره، طلبوا أيضًا عدم ذكر أسمائهم، أرقامًا عن المرتزقة السوريين الذين دفع بهم أردوغان في أتون الصراع بين أرمينيا وأذربيجان، تتراوح ما بين 700 إلى 1000 مرتزق سوري.


وقال كلا الرجلين إن ما يسمى بـ«قادة الكتائب السورية» أبلغوهما بأنهما سيتحصلان على حوالي 1500 دولار شهريًّا، وهو راتب كبير في سوريا التي انهار اقتصادها وعملتها.

الراعي الرسمي للإرهاب

الراعي الرسمي للإرهاب

من جهته، قال الخبير في الشؤون الخارجية وأستاذ العلاقات الدولة بكلية السياسية والاقتصاد بجامعة القاهرة، محمد حسين: إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هو الراعي الرسمي للإرهاب في أي منطقة، فيد أردوغان ملطخة بالدماء، سواء كان عند الغرب أو العرب.


وأكد حسين في تصريح خاص لـ«المرجع»، أن أردوغان لديه رغبه كبيرة في السيطرة على الأرمن، والاستحواذ على أراضيهم، لذلك يعمل جاهدًا على إشعال نار الفتن والمعارك بين أرمينيا وأذربيجان.


للمزيد.. بعد تجنيسهم.. لاجئون سوريون يتهمون السلطات التركية باختلاس أموالهم

"