يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

عبد الرحيم علي: فوز مصر بعضوية حقوق الإنسان الأممية انتصار كبير للدبلوماسية المصرية

الجمعة 18/سبتمبر/2020 - 05:34 م
المرجع
طباعة

أكد الدكتور عبد الرحيم علي، عضو مجلس النواب، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، أنه بعد مرور أقل من أسبوع على فوز المرشح المصري لعضوية لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، فإن نجاح الدبلوماسية المصرية في تحقيق نصر آخر لمصر بعد انتخاب المرشحة المصرية السفيرة وفاء بسيم في عضوية لجنة حقوق الإنسان المُنبثقة عن العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية عن الفترة 2021 – 2024، وذلك في الانتخابات التي تمت بنيويورك، إنما هو دليل قاطع على أن الدبلوماسية المصرية أصبحت تحقق انتصارات كبيرة على المستوى الدولي.


ووجه «علي»، في بيان له اليوم، التهنئة القلبية للدبلوماسية المصرية التي يقودها الرئيس عبد الفتاح السيسي إقليميًّا وعربيًّا وعالميًّا بكل كفاءة واقتدار، مؤكدًا أن مصر في عهد الرئيس السيسي أصبح لها كلمتها المسموعة، ودورها الريادي والتاريخي والمحوري تجاه جميع القضايا الإقليمية والدولية.


وقدم الدكتور عبد الرحيم علي التهنئة للسفير سامح شكري، والمرشحة المصرية السفيرة وفاء بسيم على تحقيق هذا الانتصار الذي يعد انتصارًا للشعب المصري بصفة عامة، وللمرأة المصرية العظيمة بصفة خاصة.


وكانت المرشحة المصرية ضمن الفائزين التسعة بالمقاعد الجديدة باللجنة، من أصل خمسة عشر مرشحًا مثلوا دولًا وأقاليم مختلفة، في ظل سباق انتخابي وتنافس شديد، تقاربت فيه الأصوات التي حصل عليها أغلب المرشحين بشكل كبير، الأمر الذي استدعى عقد جولة تصويت ثانية، فازت على إثرها المرشحة المصرية بفارق أصوات كبير.


وأوضح السفير محمد إدريس، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، أن فوز المرشحة المصرية وسط عملية تنافسية بهذا الاحتدام، إنما يُبرهن مجددًا على احترام المجتمع الدولي لمصر ومكانتها، فضلًا عن تقدير الإمكانات المتميزة لكوادرها القادرة على الإسهام الإيجابي في مجال تعزيز وصون حقوق الإنسان على المستوى الدولي، خاصًة أنه يأتي عقب بضعة أيام فقط من تصدر المرشح المصري لقائمة الفائزين بعضوية لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.


كما أشاد إدريس بما تتمتع به المرشحة المصرية من خبرة دبلوماسية طويلة؛ حيث سبق أن تقلدت العديد من المناصب الرفيعة بالسلك الدبلوماسي المصري، منها منصب مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف التي تولت خلاله مهمة تمثيل مصر في مجلس حقوق الإنسان، فضلًا عن التفاعل مع مختلف الأجهزة الحقوقية التابعة للأمم المتحدة بمهنية وكفاءة.


كما أوضح إدريس أن الأيام الماضية شهدت جهودًا مُكثفة قادتها وزارة الخارجية، وبعثة مصر الدائمة بنيويورك، والسفارات المصرية بالعواصم المختلفة لتأمين الأصوات اللازمة لإنجاح المرشحة المصرية في هذه المعركة الانتخابية الصعبة، ولتحقيق نصر دبلوماسي جديد لمصر.

"