يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

فرنسا وتركيا.. مصالح متعارضة في أفريقيا والشرق الأوسط

الخميس 30/يوليه/2020 - 10:57 ص
المرجع
أحمد سامي عبدالفتاح
طباعة

شهدت الشهور الأخيرة توترًا في العلاقة بين تركيا وفرنسا، على خلفية المعارك في ليبيا؛ حيث تعد فرنسا حليفًا وثيقًا للجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، لهذا فقد أزعجها التدخل العسكري التركي لصالح حكومة الوفاق؛ خاصة أن أنقرة قد ساعدت حكومة الوفاق على استعادة العاصمة طرابلس، والمناطق المجاورة لها.


علاوة على ذلك، لعبت الرغبة التركية لإعادة تأهيل قاعدة الوطية، من أجل إعادة استخدامها وجعلها قاعدة عسكرية دائمة للقوات التركية، دورًا في توتر العلاقة مع باريس، خاصة أن مجموعة الزنتان (حليفة لباريس ونسقت مع الجيش الوطني الليبي في محاولته لاستعادة السيطرة على العاصمة) كانت تسيطر على هذه القاعدة منذ الإطاحة بالقذافي.

فرنسا وتركيا.. مصالح

مصالح متعارضة

تعد الخلافات التركية الفرنسية في جوهرها أعمق من الأزمة في ليبيا؛ حيث إن فرنسا دومًا ما تقدم نفسها داخل القارة العجوز على أنها حارسة الأمن الأوروبي، ومقاومة للسلوكيات الدولية الهادفة إلى ممارسة أي نفوذ على أوروبا، على سبيل المثال، في ستينيات القرن الماضي، رفضت فرنسا انضمام بريطانيا للمجتمع الأوروبي؛ خوفًا من أن تتمكن الولايات المتحدة من التأثير على القرار الأوروبي من خلال بريطانيا، وفي عام 2018، اقترحت فرنسا إنشاء جيش أوروبي موحد ليكون بديلا للناتو في حماية أوروبا، وذلك بعدما تفاقمت الأزمة بين أوروبا والولايات المتحدة؛ حيث طالبت الأخيرة الدول الأوروبية بزيادة إنفاقها العسكري وتحمل مسؤولياتها المالية تجاه الأدوار العسكرية التي يقوم بها الناتو، ونستدل من ذلك على أن فرنسا تقوم بدور قوي من أجل قيام أوروبا بدور مستقل في العلاقات الدولية.


وقد شكلت العلاقات التركية الأوروبية معضلة لفرنسا؛ حيث ترفض باريس الإبتزاز التركي المتمثل في ممارسة أقصى الضغوط على أوروبا من أجل إجبارها على تقديم تنازلات سياسية ومادية، ورغم أن فرنسا تدرك أهمية الموقع الجيوسياسي لأنقرة، إلا أنها ترفض انضمامها بشكل قاطع للاتحاد الأوروبي؛ خوفا من بروز الدور التركي في أوروبا، بعبارة أخرى، تدرك فرنسا أن انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي سوف يُسهم في تحسين أداء الاقتصاد التركي، كما سوف يمنح تركيا القدرة على ممارسة نفوذها على الدول الأوروبية، خاصة أن القرارات المتعلقة بالدفاع والسياسية الخارجية تتخذ بالإجماع، علاوة على ذلك، ترى فرنسا في انضمام تركيا للاتحاد مصدرًا لتعاظم قوة تركيا الناعمة؛ خاصة في دول البلقان التي تعتبرها تركيا عمقًا استراتيجيًّا لها.


في 2019، اعترفت فرنسا بإبادة العثمانيين للأرمن خلال القرن العشرين، الأمر الذي أغضب الأتراك بشدة، وقد ازداد الأمر حينما خصصت فرنسا يوم 24 أبريل من كل عام لإحياء ذكرى الإبادة، الرد التركي كان قويًّا؛ حيث اتهمت تركيا فرنسا بأنها صاحبة تاريخ أسود في أفريقيا إبان حقبة الإستعمار، قبل أن تقوم تركيا بمطالبة فرنسا بالكف عن محاولة انتقاد غيرها من الدول، في الوقت ذاته، دعت تركيا المجتمع الدولي لإجراء تحقيق شفاف وعادل حول إبادة الأرمن، مدعية أن لديها وثائق تثبت أن ما تم كان مجرد عمليات قتل غير ممنهجة في إطار حرب ثنائية بين الأتراك والأرمن، لكنّ المجتمع الدولي لم يعر هذه المطالبات أي اهتمام.

فرنسا وتركيا.. مصالح

الملف الليبي

وتمثل ليبيا أهمية استراتيجية لكل من فرنسا وتركيا على حد سواء بالنسبة لأنقرة، تعد ليبيا بوابة ترسيخ النفوذ التركي في شرق المتوسط، خاصة  أن تركيا تخوض نزاعًا باردًا مع كل دول شرق المتوسط، بما فيها مصر وقبرص واليونان.


علاوة على ذلك، تأمل تركيا أن يمكنها اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع حكومة الوفاق من قطع الطريق على أي محاولة من دول شرق المتوسط لتصدير الغاز إلى أوروبا.


وينبع ذلك من الإدراك التركي أن إيجاد سوق لبيع الغاز لا يقل صعوبة عن استكشاف واستخراج الغاز في شرق المتوسط، خاصة أن العالم به العديد من الدول المصدرة.


علاوة على ذلك، تدرك تركيا أن تصدير الغاز لأوروبا بأسعار تنافسية سوف يزيد من النفوذ التركي داخل القارة العجوز.


على صعيد آخر، تدرك تركيا أن وجودها في ليبيا سوف يمكنها من تقوية علاقاتها بدول المغرب العربي كمقدمة لمزاحمة فرنسا في مناطق الصحراء والساحل الأفريقي.


بالمقابل من ذلك، تمثل ليبيا نقطة مهمة في للسياسة الفرنسية في أفريقيا؛ حيث تعد ليبيا بوابة لدول الصحراء الأفريقية التي تعد مناطق نفوذ فرنسية، كما تعد ليبيا نقطة مهمة للغاية في ترسيخ النفوذ الفرنسي في شمال أفريقيا.


وفقًا لذلك، ترى فرنسا أن أي جود تركي على الأراضي الليبية سوف يشكل تهديدًا مباشرًا لمناطق نفوذها التقليدية.

فرنسا وتركيا.. مصالح

آليات المواجهة

تمتلك كلتا الدولتين عضوية كاملة في حلف الناتو، الأمر الذي يقلل من احتمالية المواجهة العسكرية المباشرة، لكنه لا يلغي فكرة الحرب بالوكالة التي تعد قائمة بالفعل على الأرض، فرنسا من جانبها حاولت إثارة المخاوف الأوروبية من ازدياد النفوذ التركي في المناطق الواقعة جنوب المتوسط، لكنّ الخطأ الذي وقعت فيه باريس دون أن تدرك هو قيامها بالتنسيق مع الروس من أجل تحجيم النفوذ التركي؛ حيث قامت تركيا باستغلال هذا الأمر، وقدّمت نفسها للغرب على أنها دولة معادية للنفوذ الروسي في أوروبا، وأوروبا ترفض بشكل قاطع أي وجود روسي بالقرب من حدودها الجنوبية.


وعلى المستوى الأوروبي، حاولت فرنسا استغلال حادثة تحرش البحرية التركية بفرقاطة فرنسية من أجل دفع الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ موقف مضاد لسياسة تركيا في ليبيا، إلا أن الناتو بعد التحقيق في الأمر لم يجد ما يستدعي اتخاذ قرار ضد تركيا، وفي نهاية المطاف، قررت فرنسا الانسحاب من عملية إيريني المكلفة بمراقبة حظر توريد السلاح إلى أطراف النزاع في ليبيا، لكنّ هذا الأمر لم يدفع الأوروبيين إلى تغيير موقفهم من تركيا.


في النهاية، لن يتوقف التنافس التركي الفرنسي؛ لأنه تجسيد لتوتر العلاقة بين تركيا والاتحاد الأوروبي؛ فكلا الطرفين يمتلك أجندات مختلفة رغم تلاقي المصالح المشتركة في عدد من الملفات.

 

John Irish, AS ties fray, Turkey accuses France of bias over Libya, Reuters, https://www.reuters.com/article/us-libya-security-turkey-france/as-ties-fray-turkey-accuses-france-of-bias-over-libya-idUSKBN2425XJ

France 24, Macron accuses turkey of playing a dangerous game in Libya, https://www.france24.com/en/20200622-france-s-macron-accuses-turkey-of-playing-a-dangerous-game-in-libya

"