يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

عمليات الدَّهس في أوروبا.. «مونستر» الألمانية ليست الأولى

السبت 07/أبريل/2018 - 10:09 م
المرجع
طه علي أحمد
طباعة
صدمت سيارة حشدًا من الناس في مدينة مونستر، غرب ألمانيا، اليوم السبت؛ ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص بينهم سائق الحافلة، الذي قَتَلَ نفسه بالرصاص، وجَرَحَ ما لا يقل عن 30 شخصًا، حسبما أعلنت المتحدثة باسم الشرطة الألمانية.
وأعلن إريتش ريتهاوس، رئيس الشرطة الاتحادية في ألمانيا، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، عن وقوع عملية دهس في البلاد، قائلًا: «أولًا وقبل كل شيء، ننعى الضحايا والجرحى».
وقالت المتحدثة باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في تغريدة على حسابها في «تويتر»: «قلوبنا مع أسر الضحايا الذين قُتِلُوا وأُصِيبُوا في الحادث». 
وطالبت الشرطة في مدينة مونستر الألمانية المواطنين، بالابتعاد عن المنطقة القريبة من موقع الحادث، وهي حانة كيبنكول وسط المدينة؛ حيث تقوم السلطات بالتحقيق في الحادث. 
وذكر مصدر أمني لـ«رويترز» أنه لا يستبعد أن يكون الحادث إرهابيًّا.
بينما نشرت مجلة «دير شبيجل» الألمانية فيديو من مكان الحادث يُظهِر متحدثًا من الشرطة يقول: إن «السلطات الألمانية تفترض أن الحادث كان اعتداءً».
يُذكر أن هذا الحادث ليس الأول من نوعه في أوروبا؛ حيث داهمت شاحنة سوقًا عامة ببرلين، في 20 ديسمبر 2016؛ ما أسفر عن مقتل 12 شخصًا، وجرح قرابة 48 آخرين، حسبما أعلنت الشرطة الألمانية حينها، وكان الجاني -في هذا الحادث- شابًّا تونسيًّا يًدعى أنيس العماري (24 عامًا)، وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الحادث.
وفي 25 فبراير 2017 تكرر سيناريو الدهس بمنطقة هاديلبرج الألمانية؛ ما أسفر عن مقتل شخص، وإصابة اثنين آخرين، وفي 3 يونيو من العام نفسه، استقل 3 أشخاص حافلة على جسر العاصمة البريطانية لندن، وقاموا بدهس أفراد في حانات ومطاعم بالقرب من سوق بروج؛ ما أسفر عن مقتل 7 في الهجوم.
وفي 14 يوليو 2016، قاد أحد الإرهابيين التابعين لتنظيم «داعش» شاحنة في مدينة نيس جنوبي فرنسا، وكانت حصيلة هذا الهجوم الذي تبناه التنظيم الإرهابي، 84 قتيلًا و434 جريحًا، كانوا يحضرون احتفالًا وطنيًّا في المدينة.
وفي 17 أغسطس 2017 وقع في مدينة برشلونة الإسبانية حادثُ دهسٍ، أسفر عن مقتل 13 شخصًا، وإصابة 50 آخرين، وهو الحادث الذي أعلن «داعش» مسؤوليته عنه.
"