يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

عبدالرحيم علي يشكر المعارضة التركية لفضحها أردوغان بقصة العشر ساعات

الأحد 31/مايو/2020 - 01:25 م
المرجع
طباعة
وجه الدكتور عبدالرحيم علي، عضو مجلس النواب ورئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، التحية للمعارضة التركية، بعد أن كشف فيديوجراف، تداوله عدد من النشطاء عبر شبكات التواصل الاجتماعي، حالة واضحة من التناقض في خطاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشأن القدس والقضية الفلسطينية، حيث اتهمه المتابعون بـ«التجارة بالقضية».

قصة العشر ساعات

 وقال «علي» في بيان له أصدره اليوم الأحد 31 مايو 2020 إن الفيديوجراف الذى نشرته منصات تركية معارضة أشارت إلى ما سماه بقصة 10 ساعات تكشف شيزوفرنيا أردوغان والتجارة باسم القدس، حيث وجه الرئيس التركى في الصباح خطابًا للغرب وفي المساء وجه خطابًا مغايرًا تمامًا للمسلمين ومتناقضًا مع خطابه الأول.

وذكر الفيديوجراف؛ أن أردوغان قال إن قضية القدس هى خط أحمر بالنسبة للمسلمين حول العالم، لكنه قبل هذا الخطاب بساعات كانت السفارة الإسرائيلية في تركيا قد أعلنت عن وصول طائرة شحن تابعة لخطوط شركة "العال" الإسرائيلية إلى مطار إسطنبول بهدف نقل مساعدات طبية إلى أمريكا في مواجهة فيروس كورونا.

 تناقض أردوغان

وقال الدكتور عبدالرحيم علي إن الفيديوجراف أوضح أن السفارة الإسرائيلية في تركيا ذكرت عبر حسابها على شبكة تويتر، أن هذه هي المرة الأولى منذ توقف دام 10 سنوات يسمح لطائرة شحن إسرائيلية بالتوقف فى مطار إسطنبول، حيث اعتبرت أن هذا الأمر سيساعد في التبادل التجارى بين تركيا وإسرائيل للوصول لمستويات غير مسبوقة من تسيير الرحلات بينهما، مشيرًا إلى أن الفيديو تقدم بسؤال حول هذا التناقض بين تصريحات أردوغان حول القدس ومساعيه لمزيد من العلاقات التجارية مع إسرائيل، حيث قال :"هل يتسع العالم لكل هذا الكذب؟" وقال الدكتور عبدالرحيم علي: هاهو السلطان المهووس يتاجر بالقضية الفلسطينية أمام العالم كله، بنفس الأساليب الملتوية لجماعة الإخوان الإرهابية، مؤكدًا أن المعارضة التركية نجحت في كشف أكاذيب هذا الدكتاتور أمام الرأي العام التركي والعالمي، وهو ما أدى إلى زيادة حدة الاحتقان الشعبى الكبير لسياسات أردوغان داخل تركيا.
"