يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

البحوث الإسلامية: يجوز الجمع بين الصلوات للأطباء ومساعديهم لمواجهة وباء كورونا

الأربعاء 01/أبريل/2020 - 03:00 م
المرجع
طباعة
قال مجمع البحوث الإسلامية، التابع للأزهر الشريف: إن في هذا التوقت العصيب، الذي يمر به الأطباء ومساعديهم؛ بسبب فيروس كورونا، والذين يتحملون فيه مسؤولية الحفاظ على الجنس البشري، ربما يفوتهم إدارك الصلاة على وقتها، وذلك بسبب انشغالهم لفترات طويلة بآداء واجباتهم، أو ارتدائهم للألبسة المحكمة والمعقمة؛ ما قد يجدون معه حرجًا في نزعها، وقد يكون بها ما علق من الدماء وغيره. 

وتابع المجمع عبر صفحته الرسمية، على موقع التواصل الاجتماعي، «فيس بوك»، أنه لما كانت الصلاة لا تسقط على الإنسان بأي حال من الأحوال حتى في فترات مرضه، فرخص الشرع الحنيف لمن كانت حالته هكذا، أن يجمع بين الصلوات التي يجوز فيها الجمع من غير قصر، فيجمع بين الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، إما تقديمًا وإما تأخيرًا بما يتناسب مع ظروف عمله، والحالات التي يتابعها، وذلك متى علم الأطباء أو مساعدوهم بخروج الوقت قبل فراغهم من القيام بواجباتهم، وذلك حفاظًا على الصلاة وإعمالًا لحديث ابن عباس، الذي رواه مسلم في صحيحه، أنه جمع رسول الله  -صلى الله عليه وسلم - الصلاة من غير مرض ولا سفر، قالوا ماذا أراد بذلك يا ابن عباس؟ قال: أراد أن لا يُحرج أمته، وهنا يمكن القول: «بأنه ليس هناك حرج أكبر مما فيه هؤلاء الأطباء ومساعديهم».
"