يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مجزرة السجن المركزي.. إيران تقتل الأحواز مجددًا على خلفية «كورونا»

الثلاثاء 07/أبريل/2020 - 07:09 م
المرجع
اسلام محمد
طباعة

رغم انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» بين قطاعات عدة من الشعب الإيراني، وضربه لجميع قطاعات البلاد، إلا أن طغيان هذا الوباء القاتل، لم يثن النظام أو يعطله عن المضي قدمًا في تصعيده لحملات الاضطهاد والتمييز الممنهجة، ضد عرب إقليم الأحواز المحتل، والولوغ في دمائهم مجددًا، دونما أي اعتبار.


مجزرة السجن المركزي..

مجزرة السجن المركزي

بالرغم من القرار الرسمي، بالإفراج عن السجناء مؤقتًا؛ لإخلاء السجون بعد تفشي الفيروس المستجد بين المعتقلين، وهو القرار الذي تم تنفيذه بالفعل في عدد من السجون، لكن سجون الأحواز كانت من ضمن الفئة المستثناة، بل وصل الأمر لقتل عدد من الأحوازيين المطالبين بسريان هذا القرار عليهم، في مجزرة بشعة، دارت رحاها الثلاثاء 31 مارس 2020، وكان سجن الأحواز المركزي، الذي يضم آلاف السجناء، هو ساحة تلك المجزرة التي وقعت عقب اشتباكات بين نزلائه وقوات الأمن المدججة بالسلاح، وهي ثامن واقعة من نوعها تشهدها البلاد، بعد وقوع تلك الحالات في سجن بارسيلون، وأليجودرز بمحافظة لُرستان، وسجن تبريز في أذربيجان الشرقية، وسجن سقز بمحافظة كردستان، وسجن ألوند في همدان، وسجن عادل آباد في شيراز.


وقد انتشرت مقاطع مصورة على شبكة الإنترنت، تظهر تصاعد الدخان الأسود من داخل السجن، تزامنًا مع سماع دوي إطلاق نار كثيف؛ ما أفزع الأهالي الذين هرعوا إلى المكان؛ للاطمئنان والسؤال عن مصير حياة فلذات أكبادهم، لكنهم أيضًا بدلًا من ذلك، نالوا نصيبهم من إطلاق النار، وتم إلحاق بعضهم بذويهم المعتقلين.

مجزرة السجن المركزي..

قنابل في الانتظار

أطلقت ميليشيا الحرس الثوري قنابل الغاز المسيل للدموع على المعتقلين؛ بسبب اعتراضهم على عدم نقل المصابين بكورونا إلى المستشفى، وإبقائهم داخل ورشة للأعمال اليدوية، فالسجن في ظل نقص المستلزمات الطبية، وحرمان المعتقلين من المعقمات والمطهرات والأدوية، رغم اكتظاظ السجن الذي يحوي داخله نحو 4500 سجين، أي أكثر من ضعف سعته، التي لا تتجاوز ألفي نزيل فقط.


ورغم احتراق جزء من مباني السجن، لكن قائد شرطة، أكد عدم هروب السجناء، وأن الأوضاع ما زالت تحت السيطرة.


يأتي هذا بعد يوم واحد فقط، من وقوع اضطرابات في سجن سيبيدار بالأحواز أيضًا، راح ضحيتها ثلاثة من المعتقلين داخل هذا السجن؛ بسبب اعتراضهم على عدم منحهم أجازة مؤقتة، على غرار سجون أخرى.


وقد أفرجت السلطات الإيرانية، بشكل مؤقت عن نحو 83 ألف سجين فقط، تم منحهم أجازات من وقت الإفراج وحتى الأسبوع الأخير من شهر أبريل الجاري، من ضمن ما يزيد على 280 ألفًا في مختلف أنحاء البلاد؛ بسبب تفشي الفيروس في الزنازين، لكن النظام استثنى المعتقلين السياسيين، متجاهلًا الطلبات المتكررة للأمم المتحدة والجهات الحقوقية.
للمزيد 

بـ«نقاط التفتيش».. الملالي ينتقم من عرب «الأحواز»

 المتحدث باسم وزارة
المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانور
جدير بالذكر، أن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، كيانوش جهانور، أعلن الأربعاء 1 أبريل 2020، تسجيل 138 حالة وفاة جديدة؛ بسبب الفيروس المستجد، في الأربع والعشرين ساعة الماضية؛ ما يرفع عدد الوفيات المعلنة رسميًّا إلى 3036 حالة وفاة، مبينًا ارتفاع عدد المصابين إلى أكثر من 47 ألفًا، بعد تسجيل نحو 3 آلاف إصابة جديدة، لكن تلك الأرقام تلقى تشكيكًا كبيرًا، من جانب نواب وصحفيين ونشطاء داخل إيران؛ إذ يتهمون السلطات بالتستر على الرقم الحقيقي للضحايا؛ بهدف إخفاء فشل الحكومة في معالجة الموقف.
"