يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«الدرونز والطبيب الافتراضي».. تكنولوجيا إماراتية لمواجهة كورونا

الأربعاء 01/أبريل/2020 - 12:43 م
المرجع
سارة وحيد
طباعة

كعادتها تربعت دولة الإمارات على قمة دول العالم في تسخير إمكاناتها الحديثة وطاقاتها فى إجراء الفحوص المختبرية للمرضى المشتبه فى إصابتهم بكورونا، حرصًا منها على سلامة مواطنيها، ومنعًا لانتشار الفيروس واحتوائه سريعًا.


وفي خطوة جديدة، دشنت دولة الإمارات مركزًا متخصصًا لفحص كشف الإصابة بفيروس«كورونا» المستجد من خلال السيارة، ويعد هذا الفحص هو الأول من نوعه في منطقة الخليج.


وذكر المكتب الإعلامي للعاصمة الإماراتية، أن المركز سيقوم بـ«توفير المسح الآمن خلال 5 دقائق من خلال أحدث أجهزة المسح، وكادر طبي مؤهل».

وسيقدم المركز خدماته إلى ما يقرب من 600 شخص يومياً، على مدار 12 ساعة عمل، وستكون الأولوية في الفحص لمن لديهم أعراض مرضية والمسنين والحوامل، والمصابين بأمراض مزمنة.

وذكر ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن المركز ضمن التدابير والإجراءات الوقائية المتواصلة التي نسعى إلى تعزيزها وتطويرها للحد من انتشار الفيروس.

«الدرونز والطبيب

الطبيب الافتراضي


«الطبيب الافتراضي» كان من بين الخدمات الطبية الحديثة التي ابتكرتها دولة الإمارات للمساعدة في الكشف عن كورونا، حيث ابتكر أطباء دبى تقنية فحص مصابين عن بعد، وابتكرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية أيضا، طبيبًا افتراضيًّا لتقييم والكشف عن الإصابات بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، عبر موقعها الإلكتروني، وذلك ضمن جهودها لمواجهة الفيروس والتصدي له.


ويتواصل الطبيب الافتراضي، مع المرضى بشكل مباشر عبر موقع الوزارة الإلكترونى، لتقييم التعرض لفيروس كورونا، وفي حالة إن كان الشخص يعاني أي حالة طارئة، تطالبه الوزارة بضرورة التواصل على رقم الطوارئ "998".


وتعد تلك الخدمة ليست بديلاً عن الطاقم الطبي المختص بالتشخيص، وتقديم العلاج المناسب، وذكرت وزارة الصحة الإماراتية أنه في حالة وجود حالة طارئة، لابد من استشارة الطاقم الطبي المختص.

«الدرونز والطبيب

طائرات الدرونز


ومن بين التقنيات الحديثة التي استخدمتها الإمارات لفحص المرضى طائرات «الدرونز» بدون طيار، إذ استُخدمت في عمليات تعقيم المباني ضمن برنامج التعقيم الوطني.


وذكر بيان للمكتب الإعلامي في 28 مارس 2020، أن بلدية دبي، قامت بتعقيم 129 من المواقع والمباني التابعة لها و23 منطقة بمرافقها في الإمارة، وذلك بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين ضمن برنامج التعقيم الوطني، ويستهدف المرافق والأماكن العامة، مع استخدام البلدية أحدث الأجهزة والتقنيات ووفق أفضل الممارسات العالمية المتبعة في هذا المجال.


وأوضح البيان، أن دبي لأول مرة تستخدم طائرات بدون طيار "الدرونز" في عمليات التعقيم، والتي تسهم في تعزيز سرعة وسلاسة تلك العمليات بشكل فعّال ومتقدم، وتأتي أعمال التعقيم تجسيدًا للجهود الوقائية الرامية لضمان صحة وسلامة أفراد المجتمع كافة.

 

المرشات المحمولة


 كما استخدمت فرق العمل المتخصصة في الإمارات، أحدث المركبات والمعدات الخاصة بالرش والتطهير ومنها: أجهزة الرش المقطورة على السيارات والتي تعمل عل تفتيت سائل التطهير إلى جزيئات صغيرة، وكذلك المرشات المحمولة على الظهر والتي تعمل بطاقة التجزئة الهيدروليكية، بالإضافة إلى آلات الرذاذ والتبخير، ويتم استخدام منتجات التطهير المعتمدة لدى دبي، والتي تم تقييمها والتحقق من فعاليتها وتسجيلها في نظام "منتجي" والمطابقة لمواصفات منظمة الصحة العالمية.


للمزيد:  بـ«العمل عن بعد والتعقيم».. جهود إماراتية لاحتواء أزمة «كورونا»

"