يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

القوات العراقية تعتقل 13 عنصرًا من داعش في نينوى

الأربعاء 29/يناير/2020 - 02:06 م
المرجع
طباعة

اعتقلت القوات الأمنية العراقية، 13 عنصرًا، من تنظيم داعش الإرهابى، على خلفية معلومات، أفادت بتسلل أفراد من التنظيم إلى أحياء متفرقة، شرقي الموصل، بمحافظة نينوى شمالي العراق، كما ذكر مصدر أمني، القول: إن القوات الأمنية اقتادت المعتقلين إلى مقر قيادة شرطة نينوى، بعد أن صادرت أسلحة خفيفة، كانت بحوزتهم؛ للتحقيق معهم وتقديمهم للقضاء العراقي.


وفى السياق ذاته، عثرت القوات الأمنية العراقية، على مخبأ للصواريخ والعتاد، كما اعتقلت مُجَهِّز أسلحة «داعش»، في مدينة القائم غربي محافظة الأنبار، غربي البلاد.


وذكرت الاستخبارات العسكرية العراقية -في بيان أوردته الوكالة الوطنية العراقية للأنباء اليوم الأربعاء- أنه تم العثور على مخبأ للعتاد في منطقة الكرابلة بمدينة القائم، يضم قنابل هاون، مختلفة الأنواع والأحجام، وصواريخ كاتيوشا، وأسلحة أخرى من مخلفات تنظيم «داعش».


وأضاف البيان، أنه تم إلقاء القبض على أحد الإرهابيين في ناحية تل الرمانة، بمدينة القائم، ويُعد أحد المُجَهِّزين الأساسيين لـ«داعش»، ومن المطلوبين للقضاء.


وكانت الداخلية العراقية أعلنت الثلاثاء، اعتقال قيادي بارز في تنظيم داعش الإرهابي في منطقة «تل الرمان»، بمحافظة نينوى، وذكرت الوزارة في بيان، أوردته قناة «السومرية نيوز» العراقية، الثلاثاء، أن شرطة نينوى، وبناءً على معلومات دقيقة، وبعد المتابعة المستمرة، تمكنت من إلقاء القبض على الداعشي المعروف باسم «أبو سدرة».


يشار إلى أن الأجهزة الأمنية العراقية، تنفذ عمليات في مناطق متفرقة، من محافظة «الأنبار»، تسفر عن إلقاء القبض على عناصر وقيادات في تنظيم «داعش».


كما أعلنت وزارة الداخلية العراقية، أعلنت اعتقال عشرة عناصر من تنظيم داعش، في مدينة الموصل، وذكرت الوزارة في بيان، أوردته قناة «السومرية نيوز» العراقية، السبت الماضى، أنه «استمرارًا لخطة تعزيز الأمن والاستقرار في محافظة نينوى، فوج طوارئ الشرطة الثاني عشر، التابع لقيادة شرطة نينوى، وبناءً على معلومات استخبارية دقيقة، وتعاون المواطنين، تمكن من إلقاء القبض على عشرة عناصر، من عصابات داعش الإرهابية».


وأضافت، أن «ثلاثة منهم، كانوا يعملون فيما يسمى بالحسبة، أحدهم كان يعمل فيما يسمى بالأمنية، والآخر كان يعمل فيما يسمى بالشرعية، والخمسة البقية كانوا يعملون بصفة مقاتل، فيما يسمى بديوان الجند، خلال فترة سيطرة داعش على مدينة الموصل.

"