رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

القعيطي.. أخطر قيادات القاعدة ومهندس الإرهاب في اليمن

الإثنين 12/أغسطس/2019 - 02:59 م
المرجع
آية عز
طباعة

أعلنت الأجهزة الأمنية اليمنية في يوم 11 أغسطس 2015 تصفية أخطر وأهم قيادي في تنظيم القاعدة فرع اليمن حمزة القعيطي، في مدينة تريم، التابعة لمحافظة حضرموت، بعد مواجهات مع الأمن اليمني. ما دعا تنظيم القاعدة الإرهابي لإصدار بيان يتوعد فيه بالانتقام والثأر للقعيطي.

عقل مدبر وقيادي المؤسس

اسمه الحقيقي حمزة سالم عمر القعيطي، ومكنى بـ«أبو سمر»، وهو قائد الجناح العسكري بتنظيم القاعدة فرع اليمن.

ووفقًا لصحيفة «اليمن برس»، أشرف القعيطي، على الكثير من العمليات الإرهابية في اليمن، فكان يقف وراء جميع حوادث التفجيرات والعمليات الانتحارية التي حدثت في معظم محافظات اليمن، ومنها العملية الانتحارية التي استهدفت فوج من السياح الإسبان في محافظة « مأرب» منتصف عام 2007 والتي راح ضحيتها الفوج بأكمله.

وبحسب نفس الصحيفة التي اعتمدت في معلوماتها على تقرير أجهزة الأمن، أسس القعيطي، خلية تعُرف بـ«كتائب جند اليمن» أو خلية «بتريم» في  محافظة حضرموت، وهي  واحدة من أخطر خلايا تنظيم القاعدة في اليمن، قبل أن يتم القضاء عليها.

وكانت تضم كتائب جند اليمن، أكثر من أربعين عنصرًا من أعضاء القاعدة منهم، «عبد الله باتيس» و«حسن بازرعة» و«محمود بارحمة» و«مبارك بن حويل» و«خالد سعيد باطرفي»، كما ضمت تلك الخلية أربعة سوريين.

القعيطي.. أخطر قيادات

محاكمة القعيطي

وفي عام2007، أصدرت المحكمة الجزائية اليمنية المتخصصة بقضايا الإرهاب في 7 نوفمبر، الحكم بالسجن 12 عامًا علي حمزة القعيطي بعد إدانته و35 من رفاقه، بسبب المشاركة والإعداد والتحضير للهجمات الانتحارية التي استهدفت المنشآت النفطية في مأرب وحضرموت.

وخلية كتائب جند اليمن التابعة للقعيطي، شاركت في الكثير من العمليات الإرهابية التي حدثت في اليمن، فبحسب تحقيقات الأجهزة الأمنية اليمنية أبرز العمليات التي شاركت فيها، استهداف السفارة الإيطالية في أبريل 2008، وتفجير مدرسة مجاورة للسفارة الأمريكية بصنعاء في مارس من نفس العام سقطت فيها 30 تلميذ، وفي تلك العملية استخدمت فيها مجموعة من القذائف الأوروبية.

ذلك إضافة إلى أنها استهدفت ساحة المعهد الجمركي، وأكثر من هجوم على مجمع سكني خاص بالأجانب.

وبجانب عملياته الإرهابية التي قام بها وأشرف عليها، استطاع القعيطي في تجنيد مئات الشباب اليمني للتنظيم واستغلهم فيما يخدم الإرهاب، وكان يغريهم بالأموال مستغلًا فقرهم وجهلهم.

"