يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

انفراد| بعد القبض عليه في الموصل.. «المرجع» يكشف جذور مُفتي «داعش» الإخوانية

السبت 18/يناير/2020 - 11:54 م
مفتي داعش في الموصل
مفتي داعش في الموصل
مصطفى حمزة
طباعة
ينفرد «المرجع» بنشر بيانات خاصة عن المدعو «شفاء النعمة»، مُفتي تنظيم «داعش» الإرهابي في الموصل، بعد القبض عليه من قِبَل القوات العراقية، بواسطة «فوج سوات» التابع لقيادة شرطة نينوى؛ حيث نقلته في شاحنة نقل بضائع؛ نظرًا لبدانته وزيادة وزنه، 16 يناير 2020.

تسببت فتاويه في إراقة دماء الكثير من الأبرياء في مناطق متعددة من العراق، باعتباره المسؤول الأول عن إصدار الفتاوى الخاصة بإعدام عدد من العلماء ورجال الدين الذين امتنعوا عن مبايعة «البغدادي»، وهو المسؤول عن إصدار فتوى تفجير جامع النبي يونس عليه السلام، في 24 يوليو 2014م، بحجة وجود ضريح بداخله، ضمن حملة التنظيم لهدم أضرحة العراق التاريخية –حسب خلية الإعلام الأمني بالجيش العراقي- واشتهرت خطبه بالتحريض على قتل واغتيال رجال الأمن العراقيين.
شفاء النعمة وأبو
شفاء النعمة وأبو أيوب العطار
اسمه بالكامل، «شفاء بن علي بشير بن محمد جرجيس بن محمد بن خلف بن حمزة بن محمد بن نعمة الله»، الذي يرجع إليه لقب العائلة، وكنيته أبو عبد الباري، تولى الإفتاء في تنظيم «داعش» بالموصل بعد مقتل كلٍّ من: أسامة عبد الوهاب الطائي، إمام جامع الرسول في حي القادسية، ومفتي «داعش» في الموصل، الذي قتل يوم 3 نوفمبر 2014، على يد حركة «الضباط الأحرار» (إحدى الحركات التي تشكلت عام 2014 في نينوى لمحاربة داعش، وتضم ضباطًا من الجيش السابق)، وعبد الله يونس البدراني المكنى بـ«أبي أيوب العطار» الذي قُتل عام 2017، كما كان «شفاء» أحد مسؤولي ما يسمى «المحاكم الشرعية» لتنظيم «داعش».

وقبل انضمامه للتنظيم كان عضوًا بما يسمى «هيئة علماء المسلمين» (المحسوبة على جماعة الإخوان تأسيسًا وتكوينًا بالمشاركة مع التيار السلفي وبعض الصوفية)، وكان مسؤول فرع مدينة الموصل، وإمام وخطيب جامع الشهيد مازن، إلى جانب كونه مدير مركز «إمام المتقين لتحفيظ القرآن الكريم»، التابع للهيئة.
الإخواني إبراهيم
الإخواني إبراهيم النعمة
يُعدُّ مفتي «داعش» من مشاهير شيوخ الموصل، وينتمي لعائلة «النعمة» المعروفة بنزعتها الدينية، وميولها الإخوانية؛ حيث تضم عددًا من علماء الدين، وعلى الرغم من تخصصهم في العلوم الشرعية، فإن ذلك لم يعصمهم من الانتماء والانضمام لجماعة الإخوان المسلمين، وأبرزهم عبد الله النعمة (1900م - 1950م)، رئيس جمعية الشبان المسلمين (إحدى مؤسسات جماعة الإخوان في العراق) -منذ تأسيسها عام 1927م - حتى وفاته- وعمر النعمة (1906م – 1983م) -عم شفاء- الذي انتخب عام 1952م عضوًا في الهيئة الإدارية لفرع الجمعية بالموصل.

ونعمة الله النعمة (1892م – 1965م) -شقيق عبد الله النعمة وتلميذه- كان شاعرًا وأديبًا، وإبراهيم النعمة (المولود عام 1942م)، وشغل منصب رئيس جمعية الشبان المسلمين في الموصل، وأحد أعضاء الحزب الإسلامي العراقي (الذراع السياسية للإخوان هناك)، وعضو رابطة علماء المسلمين، ونائب رئيس هيئة علماء المسلمين فرع الموصل، وكلهم ولدوا في محافظة نينوى شمالي العراق.
مفتي داعش مع ابنه
مفتي داعش مع ابنه عبد الله
ومفتي «داعش» له ولد يُدعى عبد الله (عضو بالتنظيم ويتم تجهيزه لخلافة والده)، إذ كان معاونًا لوالده في إصدار الفتاوى، وكان يفتي بدلًا منه في حال عدم وجوده، رغم صغر سنه، وولده الآخر يُدعى «عبد الباري» كان يعمل فيما يُعرف بالهيئة الشرعية للتنظيم قبل تحرير الموصل، و«شفاء» زوَّج ابنته للداعشي همام عبد الكريم النعيمي، الموظف في مستشفى الجمهوري.
مفتي داعش مع أحد
مفتي داعش مع أحد أبنائه
كما أن «شفاء النعمة» له شقيق يُدعى «نزار» يعمل بالجهاز الأمني لتنظيم «داعش» بالموصل، وكان يحرض ضد القوات العراقية في منطقة العكيدات –غربي الموصل- وألقي القبض عليه الجمعة 17 يناير 2020م، ولديه اثنان من الأبناء أحدهما كان يعمل بما يسمى مسؤول كتيبة القناصين الأجانب، والآخر كان يعمل فيما يسمى بالأمنية خلال فترة سيطرة التنظيم على مدينة الموصل.
نزار النعمة شقيق
نزار النعمة شقيق مفتي «داعش»
تخرج مفتي «داعش» في الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية، وعمل إمامًا وخطيبًا لجامع الشهيد مازن في منطقة المصارف بالجانب الأيسر من الموصل، وكان ينشر الفكر التكفيري  في جامع المفتي بحي الرفاعي، في الجانب الأيمن من الموصل؛ حيث كان مقر إفتاء الدواعش، قبل أن ينتقل إلى حي المنصور في الجانب الأيمن أيضًا.

وكان «النعمة» أول من صعد المنبر وخطب خطبة رنانة أشاد فيها بقيام الخلافة المزعومة في الموصل، واصفًا الدواعش بـ«المحررين»، ووصل الأمر إلى أنه كان يبلغ التنظيم عن أي شيخ أو إمام مسجد يعارض فكر «داعش».
مفتي داعش على قناة
مفتي داعش على قناة الموصلية المدعومة أمريكيًا
لم يرفض التعامل مع القنوات العراقية –المدعومة أمريكيًّا- وله تسجيل في قناة الموصلية، يرجع لعام 2013 خلال نشاطات حملة «اقرأ الأولى» التي نظمتها جمعية «أهل الموصل لنشر الخير والثقافة»، التي توقف نشاطها منذ عام 2014.
بيان هيئة علماء المسلمين
بيان هيئة علماء المسلمين بالعراق

تعرض «النعمة» للاعتقال على يد قوات الاحتلال الأمريكي، وقوات الحرس الوطني العراقي عام 2006، حينما كان عضوًا في هيئة علماء المسلمين؛ ما دفع الهيئة لإصدار بيان استنكار عبر موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت، يوم 22 يناير 2006.

تلميذ مفتي داعش أثناء
تلميذ مفتي داعش أثناء خطبة البغدادي في الموصل
يلقب «شفاء النعمة» بـ«الدكتور»، إلا أن «المرجع» لم يستطع توثيق حصوله على درجة الدكتوراه، وتتلمذ على يديه أوس عادل، وهو معلم يسكن في حي الزهور في الجانب الأيسر من الموصل، وكان من المجموعة الأمنية الخاصة للبغدادي، وظهر في صورة معه أثناء خطبة البغدادي الشهيرة في مسجد النوري بالموصل.
"