المرجع : بلا حياء.. «أردوغان» يصدر الإرهاب علنًا إلى ليبيا (طباعة)
بلا حياء.. «أردوغان» يصدر الإرهاب علنًا إلى ليبيا
آخر تحديث: الأحد 19/05/2019 07:30 م علي رجب
بلا حياء.. «أردوغان»

كشف نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن وجهه القبيح، عبر دعمه الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية في ليبيا، في انتهاك للقرارات الأممية التي تفرض حظرًا على التسليح في ليبيا.

بلا حياء.. «أردوغان»

وقد نشرت ما تُسمى بـ«عملية بركان الغضب» التابعة لميليشيات طرابلس، صورًا لعتاد عسكري قادم من تركيا، وقالت على صفحتها على موقع «فيس بوك»: «حكومة الوفاق الوطني تعزّز قواتها المدافعة عن طرابلس بمدرعات وذخائر وأسلحة نوعية، استعدادًا لعملية موسعة».


وتشير المعلومات الواردة عبر تقارير صحفية إلى أن سفينة «رورو» التي تحمل علم مولدوفا، تم تحميلها بـ40 مدرعة تركية لصالح الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة في ليبيا، من ميناء «سامسون» التركي، في وجهة معلنة إلى ميناء طرابلس، قبل أن تتوقف في ميناءي «ديكيلي» و«إزمير» التركيين، لتغير مسارها إلى العاصمة الليبية طرابلس، وفقًا  للمحلل العسكري والملاحي اليوناني «آيجيان هاوك» على حسابه بموقع «توتير».


وتأتي شحنة السلاح التركية إلى الميليشيات المسلحة في طرابلس، تأكيدًا لاتهامات الجيش الوطنى الليبي، بدعم تركيا وقطر للإرهاب في طرابلس وربوع ليبيا، إذ قال المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، الإثنين 13 مايو2019: إن الجيش يقاتل ميليشيات إجرامية تتاجر بالبشر، وتراهن على عدم استقرار ليبيا.


واتهم المسماري تركيا وإيران بدعم الميليشيات المسلحة بالتدريب والتسليح، وأوضح أن هناك أسلحة إيرانية وصلت إلى الميليشيات التي تتحدى قوات الجيش الليبي.

بلا حياء.. «أردوغان»

ومن جانبها، أدانت لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب الليبي في بيان لها، انتهاك نظام أردوغان الحظر الدولي على السلاح إلى ليبيا، وأعرب رئيس اللجنة «طلال الميهوب» عن استنكار اللجنة للدعم غير المحدود من قطر وتركيا لعصابات «داعش» و«القاعدة» في العاصمة طرابلس، مطالبًا الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتحرك العاجل لوقف التدخل السافر لهذه الدول في الشأن الليبي.


وشدد «الميهوب» على أن مجلس النواب يطالب لجنة الدفاع بالاتحاد الأوروبي بتحمل المسؤولية، وذلك بالعمل على عدم دعم بلدانهم لحكومة السراج المسيطر عليها من قبل تنظيمات داعش والقاعدة، ليتمكن الجيش الوطني من تحرير العاصمة، معربًا عن استغرابه لصمت البعثة الدولية على انتهاك الحظر الدولي على السلاح، وذلك بتفريغ شحنات السلاح والذخائر على مرمى حجر من مقرّ البعثة.

بلا حياء.. «أردوغان»

كما اتهم عضو مجلس النواب الليبي زايد هدية، تركيا بالتورط في نقل إرهابيي جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة من سوريا إلى ليبيا، واصفًا موقف أنقرة مما يحدث في ليبيا بالسلبي.


وقال هدية في تصريحات صحفية: إن تركيا المصدر الرئيسي لجلب المتطرفين إلى مصراتة لنقلهم إلى طرابلس؛ لقتال الجيش الليبي، وعرقلة تقدمه.

بلا حياء.. «أردوغان»

من جانبه، قال الأكاديمي والمحلل السياسي الليبي، محمد أبو راس الشريف: إن صفقة السلاح التركية أبرز دليل على دعم نظام أردوغان للإرهاب والفوضى في ليبيا.


وأضاف في تصريح لـ«المرجع» أن دور تركيا وقطر معلن، ولم تستح الدولتان من دعمها للميليشيات والجماعات الإرهابية منذ 2011 وحتى الآن، من خلال الدعم المالي واللوجستي والإعلامي، مشيرًا إلى أن ثمن صفقة السلاح التي تم شراؤها من «أردوغان» هي نهب لأموال الشعب الليبي من قبل ميليشيات الوفاق، بينما يعاني المواطن الليبي من أوضاع اقتصادية صعبة.


وكان المشير خليفة حفتر، وزير الدفاع الليبي، قائد الجيش الوطني، قد أطلق عملية «طوفان الكرامة»، مطلع أبريل الماضي؛ لتحرير العاصمة الليبية «طرابلس» من الميليشيات الإرهابية المسلحة، ومع هذه العملية تحاول التنظيمات الإرهابية الحفاظ على مكتسبات الدعم الخارجي لمواجهة تقدم الجيش الوطني الليبي.