المرجع : في ذكراها العاشرة.. 5 ملايين دولار لمن يُدلي بمعلومات حول «هجمات مومباي» (طباعة)
في ذكراها العاشرة.. 5 ملايين دولار لمن يُدلي بمعلومات حول «هجمات مومباي»
آخر تحديث: الإثنين 26/11/2018 12:42 م نهلة عبدالمنعم
في ذكراها العاشرة..

أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الإثنين 26 نوفمبر 2018، عزمها منح مكافأة قدرها 5 ملايين دولار أمريكي لمن يدلي بمعلومات تُفيد في القبض على مرتكبي سلسلة هجمات مومباي بالهند، والتي وقعت في 26 نوفمبر 2008.

في ذكراها العاشرة..

وبمناسبة حلول الذكرى العاشرة للهجوم الذي أسفر عن وفاة ما يقرب من 195 شخصًا وإصابة 327 آخرين، قرر برنامج «المكافآت من أجل العدالة» التابع لوزارة الخارجية الأمريكية تقديم مكافأة تصل إلى 5 ملايين دولار أمريكي بعملة الهند، مقابل أي معلومات من شأنها أن تُسهم في اعتقال أو إدانة أي شخص ارتكب أو تآمر لارتكاب أو ساعد أو خطط للعملية الإرهابية.


فيما ترتبط تلك الخطوة الأمريكية بالاجتماع الذي جرى منذ أسبوعين في سنغافورة بين نائب الرئيس الأمريكي، مايك بينس مع رئيس الوزراء الهندي، نارندرا مودي، إذ أشار مايك إلى تأخر نتائج التحقيقات بشأن تلك الحادثة، لافتًا إلى أن الجريمة قد وقعت منذ عشر سنوات بينما لايزال مرتكبوها أحرارًا ولم يسلموا للعدالة بعد.


ويذكر أن هجمات مومباي التي وقعت في 26 نوفمبر 2008 قد تضمنت الهجوم بالأسلحة النارية والقنابل على قاعة الركاب في محطة شاترابتي شيفاجي المركزية للقطارات، ما أدى إلى مقتل 50 شخصًا، وذلك بالإضافة إلى إطلاق النار على مركز شرطة في جنوب مومباي، وإحدى المقاهي، وفندق أوبروي ترايدنت، وسينما مترو الدابس، ومستشفى كاما، ومركز تشاباد اليهودي.


علاوةً على ذلك، فإن منفذي الهجمات قد قاموا بتنظيم ستة تفجيرات في الفندق الشهير بمومباي «فندق تاج محل»، إلى جانب إطلاق النار على النزلاء، وقد تصادف حينها وجود أعضاء من البرلمان الأوروبي داخل الفندق، وقد احتجز الإرهابيون عددًا من الرهائن تم تحريرهم فيما بعد.


وحينها أعلنت جماعة إرهابية مجهولة تُطلق على نفسها اسم «ديكان مجاهدين» مسؤوليتها عن الحادث، ما أثار الشكوك حول جدية هذا الإعلان، وبالأخص أن أجهزة الأمن كشفت أن العملية الإرهابية قد تم تنفيذها بدقة عالية، وبتزامن محكم أربك الجهات الأمنية بالبلاد.


 وفي ضوء ذلك، رجح رجال الأمن أن يكون تنظيم «ديكان» هذا على علاقة بجماعات متطرفة عتيدة وأبرزها «عسكر طيبة» -وهي جماعة إرهابية تنشط في باكستان منذ التسعينيات، وأسسها حافظ محمد سعيد، وأعلنتها الولايات المتحدة في 2001 جماعة إرهابية على خلفية تحقيقات مومباي- وذلك إلى جانب جماعة «المجاهدون الهنود» وتنظيم «القاعدة».

 للمزيد: الذئاب المنفردة.. طريق «داعش» لفتح «جبهة» قتال جديدة في الهند