المرجع : «طالبان» تعلن بدء «عمليات الخندق» الجهادية ضد القوات الأمريكية (طباعة)
«طالبان» تعلن بدء «عمليات الخندق» الجهادية ضد القوات الأمريكية
آخر تحديث: الأربعاء 25/04/2018 09:12 م شيماء حفظي
«طالبان» تعلن بدء
أعلنت حركة طالبان الأفغانية، الأربعاء 25 أبريل الحالي، انطلاق «عمليات الخندق» الجهادية ضد ما وصفته بـ«القوات الأمريكية المحتلة وحلفائها» في البلاد، وذلك ردًّا على استراتيجية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحربية المطبقة على القرى والمساكن في أفغانستان، منذ قرابة 9 أشهر، التي وصفتها الحركة بـ«الوحشية»، حسب تعبيرهم.

وقالت الحركة، في بيان نشرته على موقعها الرسمي اليوم: إن القوات الأمريكية كانت تشنُّ -سابقًا- هجمات جوية وبرية على «المجاهدين»، وعلى عامة أبناء الشعب والمناطق الريفية؛ أما الآن فأضافوا إلى قائمة أهدافهم المراكز الدينية، والمساجد، وطلاب، وأساتذة العلوم الشرعية.

وأضاف البيان: «إن إمارة أفغانستان الإسلامية -بصفتها القوة المدافعة عن القيم الإسلامية المقدسة وعن سلامة أراضي البلاد ومصالحها العليا- تَعُدُّ استمرار المقاومة الجهادية المشروعة ضد المحتلين، وحلفائهم الداخليين، والأجانب ضرورة شرعية، وأخلاقية، ووطنية، وفي إطار مواءمةِ وتنظيم الأمور العسكرية بشكل أفضل؛ تُعلن هذا العام -كباقي السنوات الماضية- بدءَ عمليات جهادية باسم (الخندق)».

وتابعت الحركة: «يتم تطبيق استراتيجية ترامب الحربية على قُرى ومساكن الشعب الأفغاني المظلوم منذ قرابة 9 أشهر بوحشية ودم بارد، وفي هذا الصدد يتم استقدام آلاف الجنود المحتلين الإضافيين إلى أفغانستان، مع تزويدهم بالمعدات الحربية والصلاحيات المطلقة لقتل الأفغان والتنكيل بهم».

وأشار البيان إلى وجود «اتفاق حربي بين المحتلين الأمريكيين ونظام كابول، الذي وصفته الحركة بـ(العميل)، إضافة إلى وجود مراكز علنية وسرية كثيرة لنشر وترويج الفاحشة والرذيلة، والأفلام الخادشة للحياء، وشرب الخمر، والتبشير بالأديان الباطلة، والدعوة للفسق والفجور وسائر المنكرات»، بحسب البيان.

وقالت «طالبان» إن تسمية العملية باسم «الخندق» يأتي تيمنًا بها، مشبهة حالها الآن بوضع المسلمين في العام الخامس للهجرة.