المرجع : ردًّا على طرد عائلاتها.. «الشباب» الصومالية تسيطر على «بلدحاوه» (طباعة)
ردًّا على طرد عائلاتها.. «الشباب» الصومالية تسيطر على «بلدحاوه»
آخر تحديث: الأحد 18/11/2018 02:40 م آية عز
ردًّا على طرد عائلاتها..

سيطرت حركة «الشباب المجاهدين» الصومالية خلال الساعات الماضية على مدينة «بلدحاوه» في إقليم «غدو» بولاية «جوبالاند» جنوب الصومال، ردًّا على قرار اتخذته إدارة «بلدحاوه» القريبة من الحدود الكينية بطرد زوجات وأطفال العناصر التابعة للحركة من المدينة؛ بهدف حماية الحدود «الصومالية- الكينية»، والقضاء على الإرهاب في تلك المنطقة.


ردًّا على طرد عائلاتها..

وعقب هذا القرار أصدرت الحركة (المصنفة إرهابية) بيانًا، تحذر فيه حكومة الجنوب الصومالي من طرد زوجات عناصرها، مؤكدةً أنه حال المساس بأي طفل أو سيدة سيتم اتخاذ إجراءات انتقامية، بحسب صحيفة «الصومال الجديد».


وفي هذا السياق قال محمد عزالدين، الباحث في الشؤون الأفريقية: إن حركة «الشباب المجاهدين» لن تستسلم أو ترضخ لقرارات الحكومة الصومالية الجنوبية في إقليم «غدو»؛ لأن هذا الأقليم مُهمٌّ للغاية بالنسبة للحركة الإرهابية؛ كونها تشن من خلاله بين الحين والآخر هجمات على الحدود الكينية، بحكم تلاصق الإقليم مع الحدود الكينية.


وأكد «عزالدين» في تصريحات لـ« المرجع»، أن القوة العسكرية التي تستعين بها الحكومة الصومالية في الجنوب ليست قوية؛ لذلك لن تستطيع أن تتصدى لهجمات «الشباب المجاهدين» الذين تمكنوا من طرد قوات الأمن من «بلدحاوه»، وفرضوا سيطرتهم عليها.


وأوضح الباحث في الشؤون الأفريقية، أن الفترة المقبلة ستشهد معارك بين حكومة «جوبالاند» والحركة؛ بسبب سيطرة الأخيرة على بلدة «بلدحاوه»، ولن تتوقف الأمور عند هذا الحد، متوقعًا استعانة الحكومة الجنوبية الصومالية بقوات خارجية.

للمزيد: الصومال يهدد بطرد زوجات «الشباب».. والحركة تحذر: «سننتقم»