المرجع : «في مثل هذا اليوم» 8 نوفمبر| الأمم المتحدة: «داعش» اختطف 295 رجل أمن عراقي قرب الموصل (طباعة)
«في مثل هذا اليوم» 8 نوفمبر| الأمم المتحدة: «داعش» اختطف 295 رجل أمن عراقي قرب الموصل
آخر تحديث: الخميس 08/11/2018 10:44 ص عمرو عبدالفتاح
«في مثل هذا اليوم»

تبقى أحداث الماضي جزءًا مؤثرًا وأساسيًّا لفهم الحاضر، ونبراسًا للمستقبل، لاسيما في فهم جماعات الإسلام الحركي، ومستقبل الدول، وتحركات التنظيمات التي تلد بعضها بعضًا؛ لذا يحرص «المرجع» على فتح أبواب الماضي لأذهان القارئ.

 حدث اليوم 8 نوفمبر:

«في مثل هذا اليوم»

2016: الأمم المتحدة: «داعش» اختطف 295 رجل أمن عراقي قرب الموصل

أعلنت الأمم المتحدة، أن إرهابيي جماعة «داعش»، اختطفوا 295 من رجال الأمن العراقيين السابقين بالقرب من مدينة الموصل.


وفي موجز صحفي، أوضحت رتفينا شامدساني، الناطقة باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أن نحو 100 من رجال الأمن العراقيين السابقين اختُطفوا من قِبَل مسلحي داعش، في ليلة 2 إلى 3 نوفمبر/تشرين الثاني، و195 آخرين، في الفترة ما بين 1 و4 منه، بالقرب من مدينة تلعفر.


وأضافت الناطقة أن الإرهابيين قاموا بترحيل قرابة 1500 عائلة إلى الموصل قسرًا، أثناء انسحاب مسلحي الجماعة الإرهابية من مدينة حمام العليل (ضواحي الموصل).

ثروت الخرباوي
ثروت الخرباوي

2016: ثروت الخرباوي: الإخوان زعموا «نزول جبريل» لخدمة أغراضهم الخاصة

قال الدكتور ثروت الخرباوى، المفكر الإسلامي والمنشق عن جماعة الإخوان: إن الجماعة أثناء اعتصام رابعة العدوية كانوا يزعمون أن سيدنا جبريل نزل لنصرتهم، ومن جانب آخر يأتي منادٍ بأن الأسطول الخامس الأمريكي في الطريق لمصر لينتصر للإخوان، مستنكرًا أفكار الجماعة بهذه الأحاديث للتشتيت، قائلًا: «كيف ينتصر للإخوان سيدنا جبريل ملك الوحي أو الأسطول الأمريكي؟».


وأضاف الخرباوي، أن جماعة الإخوان تدعي الخيرية المطلقة، وتوظف ملك الوحي جبريل في أغراضها الخاصة مثل دعم الرئيس التركي أردوغان، كما قال يوسف القرضاوي، مشيرًا إلى أن محمد كمال القيادي الإخواني المقتول أعاد إحياء فكر العنف داخل الجماعة، وأسهم في تشكيل المجموعات النوعية التي تعتمد على السلاح في عملها.

ناصر رضوان
ناصر رضوان

2015: ائتلاف سلفي يُشيد بشيخ الأزهر.. ويؤكد: «الشيعة» اخترقوا الطريقة العزمية

أشاد ناصر رضوان مؤسس ائتلاف الدفاع عن الصحابة وآل البيت، بتصريحات الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف التي ألقاها مؤخرًا، وكشف فيها عن وجود أموال تضخ لتحويل شباب أهل السنة إلى المذهب الشيعي.


وقال «رضوان»: «كل ما قاله الدكتور أحمد الطيب صحيح، بل لا يقتصر الأمر على دفع أموال شيعية لتشيع شباب أهل السنة، بل هناك إغراءات أخرى كزواج المتعة والدراسة فى إيران وأيضًا لا يقتصر الأمر على الشباب فقط، فهناك أموال تنفق من قِبَل إيران على بعض الإعلاميين لتحسين صورة إيران فى الإعلام المصرى».


وأشار «رضوان» إلى أن الشيعة اخترقوا طرقًا صوفية، أبرزها «الطريق العزمية»، مضيفًا: «الشيعة اخترقوا الطريقة وتأسيس الحرس الثورى الإيرانى لجمعية في فرنسا ظاهرها التصوف وباطنها التشيّع، وكل أعضائها من الشيعة كالطاهر الهاشمي وغيره من شيعة مصر».

كمال الدين السنانيري
كمال الدين السنانيري

1981: وفاة الإخواني «كمال الدين السنانيري»

توفي محمد كمال الدين السنانيري، وأُشيع أنه انتحر، وولد في القاهرة في أسرة ميسورة الحال، انضم لجماعة الإخوان المسلمين 1941م، واعتقل وسجن لمدة 20 عامًا في حملة اعتقالات الإخوان.