المرجع : دراسة لمرصد الفتاوى التكفيرية تُفكِّك أفكار الجماعات المتطرفة (طباعة)
دراسة لمرصد الفتاوى التكفيرية تُفكِّك أفكار الجماعات المتطرفة
آخر تحديث: السبت 21/04/2018 06:48 م حور سامح
دراسة لمرصد الفتاوى
قال مرصد الفتاوى التكفيرية، في دراسة طرحها لتفكيك أفكار الجماعات المتطرفة: إن «تبرير الجماعات التكفيرية للأعمال الإرهابيَّة التي تُرتكَب في مصر يرتكز -بالأساس- على ستة مفاهيم رئيسيَّة، تُشكِّل المُسوِّغ الرئيسي لـ«شرعنة» الأعمال الإرهابيَّة ضد مصر».

وأوضح المرصد، أن تلك المفاهيم، هي: «الحاكميَّة - الجهاد - التكفير والردة - التوبة - الحسبة - الولاء والبراء»، التي وظَّفها «تنظيم ولاية سيناء» في إصداراته المرئية خلال العامين (2017 و2018): «قاتلوا المشركين كافة - نور الشريعة - صاعقات القلوب - ملة إبراهيم - حماة الشريعة - المجابهة الفاشلة»؛ ليبرر استخدامه للإرهاب، واستقطاب مقاتلين وأتباع وموالين له.

اعتمد «الإخوان» في السابق على عقيدة «الولاء والبراء» لتكفير المجتمع؛ فيقول حسن البنَّا في رسالة التعليم: «لابد أن تخلص لفكرتك مما سواها من المبادئ والأشخاص؛ لأنها أسمى الفكر وأجمعها وأعلاها، «صِبْغَةَ اللهِ ومَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ صِبْغةً» (البقرة: 138)، «قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ والذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ ومِمّا تَعْبُدونَ مِنْ دُونِ اللهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وبَدَا بَيْنَنَا وبَيَنْكُمُ العَداوةُ والبَغْضاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤمِنُوا بِاللهِ وَحْدَهُ» (الممتحنة: 4)».

كما نشر المرصد من قبل بيانًا عن الاحتفالية الخاصة بـ«الإخوان»، وحذَّر خلاله من الانقياد لتلك الجماعات، بقوله: «الذكرى التسعون للجماعة تأتي في سياق يُبرهِن على صدق مقولة مفادها: إن جماعة الإخوان هي الرحم الذي خرجت منه التنظيمات الإرهابيَّة والمتطرفة كافة، ومازالت الجماعة تُمثِّل الزاد والمعين الذي ينهل منه تنظيمات الإرهاب حول العالم»، بحسب البيان.

ولفت المرصد إلى أن «الصراع على عناصر الإخوان من قِبَل تنظيمي «القاعدة» و«داعش» يعود -بالأساس- إلى ما يتميز به شباب الجماعة من الطاعة العمياء، والانقياد المطلق لتعليمات القادة، ومنهجهم الفكري المتطرف، والتزامهم التنظيمي في صفوف الجماعة؛ ما يجعل منهم مكسبًا كبيرًا  لتنظيمات العنف والتكفير كافة».

كما لفت المرصد إلى دور جماعة الإخوان في التأسيس للفكر المتطرف، وتناول -أيضًا- انقسامات الإخوان الداخلية، وتأثير ذلك على مستقبل الجماعات المتطرفة، مشيرًا إلى خطورة جذب شباب «الإخوان» من قِبَل التنظيمات المتطرفة.

من ناحيته، قال الدكتور عبدالحليم منصور، أستاذ ورئيس قسم الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر الشريف: إن الأزهر يُحاول تفكيك فكر الجماعات المتطرفة، وشرح تلك الآراء التي تتبناها الجماعات بشكل صحيح؛ حتى تُستخدَم بالشكل الصحيح.

وأكد منصور، في تصريح لـ«الْمَرْجِع»، أن تلك الجماعات تعتمد فكرة الاستعلاء، واحتكار الدين لصالحهم دون غيرهم؛ ما جعلهم يستخدمون تلك الأفكار والمفاهيم للسيطرة على أعضائها، مشيرًا إلى أن بيان المرصد لتفكيك تلك الأفكار يُوضِّح مدى اهتمام مؤسسة الأزهر بتفكيك الأفكار والجماعات المتطرفة، ودعم الدولة في حربها على الإرهاب، ونشر الفكر الإسلامي السمح، حسب قوله.