المرجع : قمة جوهانسبرج.. توافق قادة «البريكس» ضد الحمائية الأمريكية (طباعة)
قمة جوهانسبرج.. توافق قادة «البريكس» ضد الحمائية الأمريكية
آخر تحديث: الإثنين 30/07/2018 02:45 م آية عبدالعزيز
قمة جوهانسبرج.. توافق

يشهد النسق العالمي عملية تحول كاملة؛ حيث التحول من نظام القطبية الأحادية إلى نظام القطبية المرنة المتعددة التي تتوافق فيها عدد من الدول الكبرى، بجانب الدول الصاعدة حول القضايا العالمية المثارة لمواجهة الإدارة الأمريكية التي بدأت تنتهج مبدأ «أمريكا أولًا» على حساب باقي دول العالم، وتبلورت مع قدوم إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

لذا فقد انعكس هذا التوجه على أولويات القمة التي عقدت لمجموعة دول البريكس (روسيا، والصين، والهند، والبرازيل، وجنوب أفريقيا) في 27 يوليو 2018، والتي استمرت 3 أيام، بمشاركة عدد من قادة الدول الأفريقية، وهي: ناميبيا، وأنجولا، وتوجو، ورواندا، وأوغندا، والسنغال، والجابون، علاوة على دعوة الرئيس التركي.

قمة جوهانسبرج.. توافق

قمة التحدي والمواجهة

تعد قمة دول «البريكس» التي انعقدت في «جوهانسبرج» عاصمة دولة جنوب أفريقيا، هي الأولى منذ أن فرض «ترامب» التعريفات الجمركية على السلع التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات من جميع أنحاء العالم، لا سيما تلك الواردة من الصين؛ حيث فرضت إدارة الرئيس الأمريكي في أوائل شهر يوليو 2018 تعريفة جمركية على السلع الصينية بقيمة 34 مليار دولار، مما دفع إلى الاستجابة المتبادلة من بكين، التي فرضت ضرائب على نفس قيمة الواردات الأمريكية.

 

والجدير بالذكر؛ أن القمة تتزامن مع الذكرى المئوية لميلاد رئيس جنوب أفريقيا الأسبق «نيلسون مانديلا».

قمة جوهانسبرج.. توافق

مواقف مشتركة تجاه أهم القضايا الدولية

مثلت القمة موقفًا توافقيًا ضد السياسات الأمريكية، تمثل في بيان القمة الذي أكد أهمية مركزية النظام التجاري متعدد الأطراف والأكثر انفتاحًا، الذي يشجع على وجود بيئة تجارية تنافسية وفقًا لقواعد منظمة التجارة العالمية.

 

كما أعرب كل من الرئيس الصيني «شي جين بينغ»، ورئيس الوزراء الهندي «نارنيدرا مودي»، عن رغبتهم في دعم التعددية التجارية والعمل على تعزيز إصلاح الإدارة الاقتصادية العالمية، فضلًا عن تأكيد «مودي» على أهمية التكنولوجيا، وتنمية المهارات لخلق عالم أفضل (1).

 

كما توافق زعماء قمة مجموعة «بريكس» حول عدد من القضايا الدولية والإقليمية من خلال إصدار إعلان مشترك يعرب من توجهاتهم على النحو التالي:

(1) التسوية السلمية لنزاعات الشرق الأوسط:

أوضحت الدول موقفها من الأوضاع التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط في الآونة الأخيرة، داعيةً إلى الامتناع عن استخدام القوة، ورافضة للتدخل الخارجي في المنطقة، بالإضافة إلى تمسكهم بالتسوية السياسية والسلمية للأزمة السورية، وفقًا لقرارات مجلس الأمن، مع مراعاة نتائج المباحثات الدولية في «أستانا» و«جنيف»، ونتائج المؤتمر الوطني في «سوتشي».


(2) القضية الفلسطينية:

شددت الدول على أهمية استئناف المباحثات الدبلوماسية لتسوية القضية، وتحقيق السلام العادل والشامل وفقًا للقرارات والاتفاقيات الدولية، بجانب ضرورة تحديد وضع مدينة «القدس» عبر المباحثات السلمية.


(3) الأوضاع في منطقة الخليج:

أعرب زعماء «البريكس» عن رغبتهم في تجاوز الخلافات بين دول الجوار في المنطقة عبر الحوار، وتمثل هذا في دعمهم لجهود الوساطة المتعلقة بتسوية الأزمة بين الدول العربية: (مصر، والسعودية، والإمارات، والبحرين)، مع قطر، بجانب دعوتهم حل الأزمة اليمنية واستئناف المباحثات لتسوية الأوضاع، معربين عن قلقهم تجاه الأوضاع الإنسانية وحالة الفوضى المستمرة.


(4) الاتفاق النووي الإيراني:

أكدت دول المجموعة دعمها للاتفاق النووي الإيراني، مشيرة إلى أهمية تنفيذ خطة العمل المشتركة بين الأطراف المعنيين كافة، مؤكدة التسوية السلمية والسياسية للقضية (2).

قمة جوهانسبرج.. توافق

أبرز اللقاءات على هامش القمة

شهدت القمة مجموعة من اللقاءات بين قادة دول المجموعة وباقي الدول المشاركة، جاءت في مقدمة هذه اللقاءات، اجتماع الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين»، بنظيره التركي «رجب طيب أردوغان» في 26 يوليو 2018، لتعزيز التعاون الاقتصادي داخل دول «البريكس»، وقد أعرب «بوتين» عن التوافق بين البلدين في إدارة بعض الملفات الإقليمية والدولية المثارة بما في ذلك تسوية الأزمة السورية، وزيادة التجارة وتنفيذ مشاريع البنية التحتية الرئيسية.

 

وفي المقابل أوضح الرئيس التركي أهمية التعاون الوثيق مع دول «البريكس»، وقد تمت دعوة «أردوغان» إلى «جوهانسبرج» بوصفه رئيس منظمة التعاون الإسلامي (OIC)، بالإضافة إلى أن مشاركة أنقرة في أنشطة القمة يعكس حجم الاستثمارات التركية التي تتزايد بشكل مستمر فقد بلغ حجم تجارة تركيا معهم في 2017 إلى ما يقرب من 61 مليار دولار، فيما بلغت صادرات أنقرة إلى دول البريكس 7.3 مليار دولار (3).

 

وهنا لابد من إيضاح نقطة مهمة وهى رغبة تركيا المستمرة في توسيع نطاق تحركها ليس فقط في مناطق النزاعات، ولكن مع الدول ذات الاقتصادات الواعدة للمناورة لاكتساب شرعية جديدة لها خارج نطاقها الاستراتيجي، وخلفًا عن فشلها في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

 

وتحاول أنقرة فعليًا التفاعل مع قادة «البريكس» لضمان إمكانية انضمامها في المستقبل للمجموعة، على غرار انضمامها إلى مجموعة العشرين (G20) بعد أن حققت تقدمًا ملحوظًا في المجال الاقتصادي يرتقي إلى الحد المأمول للانضمام إلى المجموعة.

الرئيس الروسي، فلاديمير
الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين

« بوتين».. أولوية الاقتصاد الرقمي

أوضح الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين»، أهمية التعاون الوثيق مع دول المجموعة من خلال زيادة حجم النشاط التجاري للحد المأمول، الذي زاد خلال عام 2017 بنسبة 30% متجاوزًا الـ 102 مليار دولار، وفي هذا الإطار رحب الرئيس الروسي بمبادرات مجلس أعمال «بريكس» في مجال التجارة الإلكترونية والمشاريع الصغيرة والمتوسطة وتحفيز التجارة من خلال تقليص العوائق الإدارية.

 

كما أكد «بوتين»، ضرورة تطوير الاقتصاد الرقمي الذي من شأنه زيادة إنتاجية العمل، موضحًا أن موسكو أطلقت برنامجًا للاقتصاد الرقمي سيوفر أكثر من 10% من الناتج المحلي الإجمالي الروسي، وذلك بالتزامن مع حماية أمن المجتمع ورجال الأعمال والمواطنين (4).

قمة جوهانسبرج.. توافق

أفريقيا في مرمى قادة «البريكس »

أضحت القارة الأفريقية منذ عقود محط أنظار القوى الدولية والإقليمية الصاعدة والكبرى، كما إنها باتت ساحة للتنافس والصراع، لذا فقد تبنت هذه القوى عددًا من الاستراتيجيات تجاه دول القارة برغم اختلاف آلياتها فإنها رسخت من وجودها داخل القارة.

 

كما سعت هذه القوى إلى توسيع علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية وخاصة مع الدول الغنية ذات الاقتصادات النشطة والواعدة مثل رواندا التي تمثل ثالث أسرع اقتصاد في أفريقيا، وذلك وفقًا لما صرح به صندوق النقد الدولي تجلى على النحو التالي:

(1) بالنسبة للهند؛ قام «مودي» بعدد من الزيارات الرسمية قبل توجهه إلى دولة جنوب أفريقيا لحضور القمة؛ حيث توجه نحو رواندا ليصبح بذلك أول رئيس وزراء هندي يقوم بزيارتها. كما وقع عدة اتفاقات تعاون في عدد من المجالات مثل الثقافة والتجارة والزراعة والدفاع، ثم توجه بعدها إلى أوغندا.

 

وتتطلع نيودلهي إلى توسيع نفوذها في جميع أنحاء أفريقيا على الأصعدة كافة بدون التدخل في الأزمات الداخلية، وذلك بما يتوافق مع مصالحها الوطنية، تمثل ذلك في دفعها زيادة حجم التبادل التجاري الذي بلغت قيمته أكثر من 50 مليار دولار.

 

وبدأ هذا التوجه مع قدوم «مودي» إلى السلطة في مايو 2014؛ حيث انخرطت الهند بشكل متزايد مع دول القارة، وتوج هذا التعاون في حضور أكثر من 40 رئيس دولة وحكومة قمة «منتدى الهند وأفريقيا»، في أكتوبر 2015.

 

(2) الصين؛ توجه «شي» إلى «رواندا» قبل انعقاد القمة، وقام بتوقيع اتفاقيات متعددة خاصة بتوسيع مبادرة «الحزام والطريق» مع الرئيس الرواندي «كاغامي» (الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي)، ثم توجه نحو «جوهانسبرج» لحضور القمة وبعدها اتجه نحو «موريشيوس» التي ستكون محطته الأخيرة كجزء من أول رحلة خارجية له منذ إعادة انتخابه رئيسًا في مارس 2018.

 

وتنظر الصين إلى أفريقيا كبوابة لتوسيع نطاق مبادرة «الحزام والطريق»، الذي يستلزم استثمار مبالغ ضخمة في البنية التحتية، كما تسعى إلى بناء علاقات وثيقة على كل الأصعدة لتعميق العلاقات؛ فعلى سبيل المثال أقامت الصين أول قاعدة بحرية خارج بلادها في جيبوتي، فيما أصبحت السنغال أول دولة في غرب أفريقيا توقع عقود الحزام والطريق مع الصين (5).

 

ختامًا؛ أضحت قمم دول «البريكس» منصات بديلة ورادعة لقمم الناتو والاتحاد الأوروبي، التي تساهم في استعادة التوزان بين الأقطاب المتعددة في النظام العالمي، برغم من كون هذه الدول مازالت متباعدة في إدارة عدد من الملفات الدولية إلا إنها تواجه نفس التحديدات والتهديدات التي فرضت عليها التوافق للمواجهة، لذا فمن المحتمل أن تتكاتف هذه الدول للتصدي للسياسات الأمريكية بما يُعيد الاستقرار العالمي على الأصعدة كافة .

 

المراجع:

1-      KIRAN SHARMA، "BRICS leaders voice solidarity against protectionism"، 2772018، Nikkei Asian Review.

2-      " إعلان مشترك لدول "بريكس" حول أهم القضايا العالمية"، روسيا اليوم، 2672018.

3-      Andrei Areshev، " BRICS SUMMIT IN JOHANNESBURG AND TURKEY: DIALOGUE TO BE CONTINUED"، Valdai International Discussion Club، 277 2018

4-      " بوتين: التعاون بين دول "بريكس" اكتسب طابع الشراكة الاستراتيجية"، روسيا اليوم، 2672018.

5-      KIRAN SHARMA، "India and China woo Africa ahead of BRICS summit"، Nikkei Asian Review، 2472018.