المرجع : «الهتيمي»: «الأحواز» قضية مصيريَّة بالنسبة لإيران (طباعة)
«الهتيمي»: «الأحواز» قضية مصيريَّة بالنسبة لإيران
آخر تحديث: الخميس 12/04/2018 05:48 م إسلام محمد وعبدالرحمن صقر
«الهتيمي»: «الأحواز»
قال أسامة الهتيمي، المتخصص في الشؤون الإيرانية، إن ما تشهده «الأحواز» الآن من احتجاجات ضد النظام الإيراني، هو حلقة من سلسلة طويلة من انتفاضة الأحوازيين ضد الدولة المركزية، منذ احتلال إقليم الأحواز عام 1925، إذ تعد هذه الحلقة السادسة عشرة من الحلقات المهمة في تاريخ «الأحواز» المحتلة.
وتابع «الهتيمي»: بالرغم من أن هذه الاحتجاجات تأتي في سياقين مهمين، أحدهما يتعلق بتزامنها مع حراك ثوري تشهده إيران، منذ نهاية ديسمبر 2017، وثانيهما يتعلق بأنها اندلعت على خلفية العنصرية القميئة ضد العنصر العربي، والتي انعكست عبر مواد إعلاميَّة وتلفزيونية تم بثها مؤخرًا، فإن الأخطر في المسألة؛ أن هذه الاحتجاجات يمكن أن تسري عدواها لبقية الأقليات العرقية في إيران التي تزيد في مجموعها على العنصر الفارسي ذاته.
كما يمكن أن تحظى هذه الاحتجاجات بزخم ذي فاعلية، لو أن الجامعة العربية التي ستعقد قمتها قريبًا في الرياض تفاعلت مع هذه القضية واستجابت للمطالب التي تقدم بها العديد من الجهات الأحوازية، وهو الأمر الذي فيما يبدو حتى اللحظة لن يلقى استجابة، نتيجة حالة الاستقطاب داخل البيت العربي، وقدرة إيران على الاستفادة من هذا الاستقطاب.
وفيما يخص إيران، فقضية الأحواز، ليست قضية هامشية أو ثانوية، وإنما هي قضية مصيرية، عبر عنها من قبل الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي، عندما قال: إيران تعيش بخوزستان يقصد بها «الأحواز»، ذلك أن النسبة الأكبر من ثروات إيران الطبيعية تتوافر في هذا الإقليم، من "بترول – غاز – أنهار – أراضٍ زراعية – معادن... وغيرها"، ومع ذلك فهو مهمش إلى درجة كبيرة، حيث تم حرمان الأحوازيين من هذه الثروات التى تتحكم فيها حكومة طهران.