المرجع : نظام الملالي يشن حملات قمع ممنهجة ضد أتباع الطائفة البهائية (طباعة)
نظام الملالي يشن حملات قمع ممنهجة ضد أتباع الطائفة البهائية
آخر تحديث: الجمعة 12/08/2022 04:39 م نورا بنداري
نظام الملالي يشن

مداهمات واعتقالات، واستيلاء على أراضٍ بالقوة وسيطرة على المنازل وتدميرها، وغلق محال تجارية، واتهام بالتجسس، ممارسات مستمرة لقوات النظام الإيراني، ضد الطائفة البهائية في محافظة مازندران شمالي البلاد، وهو ما يفند مزاعم المرشد «علي خامنئي» بأن الجمهورية الإيرانية تنشر فكرة التسامح والاعتدال وقبول الآخر بين مختلف الأديان.

نظام الملالي يشن
قمع متواصل

وشنت قوات الأمن الإيرانية مطلع أغسطس الجاري، حملة اعتقالات موسعة بحق عدد من أعضاء الطائفة البهائية، متهمة إياهم بالتجسس لصالح منظمة إسرائيلية، والترويج للمذهب البهائي في المؤسسات التعليمية، وهو ما نفته الطائفة البهائية في بيان لها، قائلة إن مزاعم النظام الإيراني الهدف منها التغطية على الجرائم والانتهاكات والهجمات العنصرية التي تقوم بها قوات الملالي ضد البهائيين.

وتعد البهائية أكبر أقلية دينية غير مسلمة في إيران، ويرجع جذورها إلى القرن الـ19 ويؤمن أتباعها بتعاليم «بهاء الله» الإيراني، الذين يعتبرونه أحد أنبياء الله، ويدعون إلى الوحدة والتسامح  والمساواة بين كل الشعوب، ولكن النظام الإيراني يحظرهم ويعتبرهم «مهرطقين».

تنديد بريطاني

وأصدر قسم الحريات الدينية بوزارة الخارجية البريطانية بيانًا في السابع من أغسطس، للتنديد بأعمال القمع التي يمارسها نظام الملالي ضد البهائيين وقادتهم، وكشف القسم عن مساعي لندن للتعاون مع حلفائها من أجل محاسبة إيران في هذا الصدد.

ويوضح الدكتور مسعود إبراهيم حسن الباحث المختص في الشأن الإيراني، أن نظام الملالي يرى أن هناك علاقة قوية تربط إسرائيل بالطائفة البهائية، ولذلك فإن لدي نظام الملالي شكوك حول ضلوع البهائيين في عمليات الاغتيال التي طالت عددًا من قياداته العسكرية والنووية خلال االفترة الماضية.

ولفت «حسن» في تصريح خاص لـ«المرجع»، إلى أن نظام الملالي زاد من حملاته القمعية بحق الطائفة البهائية كما يفعل مع باقي الأقليات الدينية والعرقية خاصة الأحواز، الأكراد، البلوش وأيضًا أهل السنة منذ الثورة الإسلامية 1979، لتقديمها «كبش فداء» من أجل التغطية على الضعف والخلل الأمني الذي تعاني منه الأجهزة الأمنية الإيرانية في الداخل والخارج.
نظام الملالي يشن
شماعة نظام الملالي

من جانبه، يوضح «مصطفي النعيمي» الباحث المختص في الشأن الإيراني، في تصريح لـ«المرجع»، أن البهائيين يتعرضون لحملة مسعورة تقودها المؤسسات الأمنية الحاكمة في طهران تحت ذريعة تجسسهم لصالح إسرائيل.

بينما يرى البهائيون أن تلك السلوكيات باتت شماعة تعلق عليها السلطة الإيرانية فشل نظام الحكم في إدارة البلاد، وما جلبه من تداعيات أرهقت كاهل المواطنين نتيجة تعنتهم المستمر في عدم التفاعل بإيجابية مع الدول الإقليمية وباقي دول العالم، ومساهماتهم الكبيرة في دفع الإيرانيين إلى المجهول وزجهم في الدول التي تعاني من تداعيات الأذرع الولائية الوبائية متعددة الجنسيات العاملة في منطقة الشرق الأوسط وما ساهمت به في زعزعة الأمن الدولي وعمليات القرصنة المستمرة في البر والبحار وعلى مدار حكم نظام ملالي طهران الفاسد.