المرجع : عمليات تهريب متكررة في «الهول».. وتحرير الشام متورطة (طباعة)
عمليات تهريب متكررة في «الهول».. وتحرير الشام متورطة
آخر تحديث: الجمعة 12/08/2022 02:37 م آية عز
عمليات تهريب متكررة

أحبطت قوات سوريا الديمقراطية «قسد»، محاولة لتهريب 56 شخصًا من عائلات تنظيم «داعش» الإرهابي من مخيم الهول في الشمال السوري.


وبحسب بيان «قسد»، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، تابعت الأجهزة الأمنية للقوات خلال الفترة الماضية، محاولات تهريب عائلات تنظيم «داعش» من مخيم الهول عبر شاحنة نقل، فيما نشرت الجهات الأمنية، مقطع فيديو قصيرًا، يظهر فيه نساء وأطفال وهم داخل شاحنة محمّلة بأخشاب تُستخدم في البناء.

عمليات تهريب متكررة
الهروب من «الهول»

وأكدت مجلة « فورين بولسي» الأمريكية في تقرير لها عن مخيم الهول، استطاعت من خلاله التحدث مع بعض المقيمات داخل المخيم، وأكدن أن الحياة في مخيم الهول «جحيم».

شبكات تهريب

وقال تقرير ميدل إيست، إن هيئة تحرير الشام لها صلات بشبكات تهريب كانت تنقل النساء من الهول إلى إدلب عبر عفرين.

وأكد التقرير، أن هيئة تحرير الشام لها صلات كبيرة بشبكات تهريب تتعامل معها في كثير من الأحيان، ويكون المقابل ماديًّا، وبعض عناصر الهيئة يطلبون من تلك الشبكات أن يأتوا لهم بسيدات في غاية الجمال من أجل الزواج.
عمليات تهريب متكررة
وعمليات التهريب  تمر بمراحل متعددة، بحسب شهادات بعض المهربين والهاربين، أولها الوصول إلى الوسطاء داخل المخيم والمرتبطين بشبكات التهريب، وفي الغالب يكون الوسطاء من العاملين داخل المخيم سواء في الهيئات الإدارية المشرفة على المخيم أو حتى عناصر الحماية العسكرية التابعة لـ«الأسايش»، وهؤلاء يعملون مع شبكات تهريب خارج المخيم وتقتصر مهمتهم على نقل النساء من داخل المخيم إلى خارجه وتسليمهم للهيئة.

طريقة التواصل

وأوضحت مديرة مخيم الهول «همرين حسن»،  أن الخلايا النائمة داخل المخيم وخارجه على صلة بشبكات لتهريب البشر، ويتم التواصل مع تلك الشبكات، عبر برامج للاتصالات ومنصات التواصل الاجتماعي على أن تكون محافظة إدلب.

ويتم الاتفاق بينهم على دفع مبالغ مالية كبرى، مقابل تهريبهم إلى مواطنهم الأصلية، هذه المعلومات توصلنا إليها بعد إلقاء القبض على بعض المجموعات أثناء محاولات الهروب.