المرجع : حصيلة أسبوع من الهدنة.. الجيش اليمني يلتزم ضبط النفس أمام الخروقات الحوثية (طباعة)
حصيلة أسبوع من الهدنة.. الجيش اليمني يلتزم ضبط النفس أمام الخروقات الحوثية
آخر تحديث: الأحد 10/04/2022 04:04 م
حصيلة أسبوع من الهدنة..
بعد الإعلان عن هدنة وافقت عليها أطراف النزاع في اليمن، وحظيت بترحيب محلي وعربي ودولي واسع، شرعت ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانيًّا، بالتصعيد من جديد من خلال سلسلة خروقات للهدنة الأممية المعلنة مطلع أبريل الجاري.
حصيلة أسبوع من الهدنة..
تصعيد حوثي

وعلى مدار الأسبوع الماضي، واصلت ميليشيا الحوثي تصعيد خروقاتها في كافة جبهات القتال بمحافظات «الحديدة وتعز والضالع وحجة والجوف ومأرب».

وقال المركز الإعلامي للجيش اليمني، في بيان له، إن الميليشيا الحوثية ارتكبت 108 خروقات للهدنة، خلال 6 أيام ماضية، منها 29 انتهاكًا في جبهات محور تعز، و24 في جبهات مأرب الجنوبية والغربية والشمالية الغربية، و24 غرب حجّة، و23 في محوري البرح غرب تعز وحيس بالحديدة، إضافة إلى 5 خروقات في جبهات شرق الجوف، وثلاثة خروقات في جبهتي مريس وبتار بالضالع.

وأوضح المركز الإعلامي، أن الخروقات تنوّعت بين استهداف مواقع القوات الحكومية بسلاح المدفعية والعيارات المختلفة، واستهداف مواقع بالطائرات المسيّرة وبالأخص في جبهات جنوب وغرب مأرب، وكذلك نشر قناصين أمام مواقع لقوات الجيش في عدّة جبهات، وخصوصًا غرب وجنوب مأرب.

إلى ذلك، استمرّت الميليشيا الإيرانية في الدفع بتعزيزات كبيرة إلى مختلف الجبهات، منها أكثر من 27 طقمًا وآلية محمّلة بالعتاد والأفراد دفعت بها إلى عدّة جبهات جنوب مأرب، وتعزيزات أخرى كبيرة إلى محيطة جبهة الكسارة غربًا، كما دفعت بتعزيزات كبيرة محمّلة بأفراد وعتاد إلى جبهة حويشيان شرق الجوف، وسط تحليق مكثّف بالطائرات المسيّرة.
حصيلة أسبوع من الهدنة..
الجيش يلتزم ضبط النفس

وأكد الجيش اليمني، أن تصعيد ميليشيا الحوثي الإيرانية وانتهاكاتها للهدنة الأممية، يأتي في ظل الالتزام التام لقوات الجيش والمقاومة الشعبية بوقف إطلاق النار وفقاً لتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية.

على صعيد متصل، حثّ المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ‎اليمن هانس جروندبرج، الأطراف اليمنية على ضبط النفس والالتزام بالهدنة المعلنة، وقال «جروندبرج» في بيان: «أتابع عن كثب آخر التطورات في ‎مأرب، وأحث جميع الأطراف على التحلي بضبط النفس والتزامهم المستمر بالهدنة كما وعدوا اليمنيين».

جاهزية للرد على التصعيد

بدوره، قال فؤاد قائد جباري، المتحدث باسم جبهات محور الضالع: «لا تزال الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران مستمرة في خروقاتها منذ اللحظة الأولى لإعلان الهدنة، وهو ما يكشف عدم التزامها بوقف إطلاق النار والتهدئة وفق الهدنة الأممية المعلنة».

وأضاف في تغريدات له على تويتر: «منذ بدء سريان وقت الهدنة يوم 2 أبريل، هناك عشرات الخروقات للميليشيات في مختلف القطاعات القتالية، وتتمثل الخروقات في إطلاق نار من أسلحة متوسطة وثقيلة وقصف بالطائرات المسيّرة، وكذلك محاولات قنص وضرب عشوائي بعيارات 14/7 باتجاه المواقع والأعيان المدنية في بلدتي المشاريح وقروض شمال غربي منطقة حجر، وبلدة الجُروف شمال منطقة مريس».

وتابع: «من جانب آخر، استغلت الميليشيات وقت الهدنة لاستقدام تعزيزات قتالية لقواتها في قطاع مريس وقطاع الفاخر، وهذا الأمر يعدّ إشارة واضحة للتصعيد.. قواتنا المسلحة الجنوبية والمشتركة المرابطة في مختلف القطاعات القتالية لا تزال ملتزمة بضبط النفس امتثالًا لتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية الجنوبية في المجلس الانتقالي وقيادة التحالف العربي، واستجابةً للدعوات الأممية بالتهدئة حتى اللحظة، مع بقاء درجة الجاهزية القتالية عالية لمواجهة أي طارئ».

وكانت الأمم المتحدة أعلنت الأسبوع الماضي، أن أطراف النزاع تجاوبوا بإيجابية مع مقترح للأمم المتحدة لإعلان هدنة مدتها شهرين، ووقف جميع العمليات العسكرية الجوية والبرية والبحرية الهجومية داخل اليمن وعبر حدوده، مؤكدة موافقة أطراف الصراع على دخول سفن الوقود إلى موانئ الحديدة وقيام رحلات تجارية من مطار صنعاء إلى وجهات محددة سلفًا بالمنطقة، إضافة لفتح الطرق بتعز والمحافظات اليمنية الأخرى.