المرجع : طعنات في مترو تونس.. ارهاب النهضة يثبت التوقعات القديمة بإجرام الإخوان (طباعة)
طعنات في مترو تونس.. ارهاب النهضة يثبت التوقعات القديمة بإجرام الإخوان
آخر تحديث: الأربعاء 26/01/2022 03:33 م سارة رشاد
طعنات في مترو تونس..

 منذ قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد في 25 يوليو 2021، والتي أسفرت عن تجميد البرلمان التونسي المسيطر عليه من قبل حركة النهضة، ومحاربة الفساد كما يقول سعيد، وتشهد تونس تصاعد في الأحداث الإرهابية، أخرها واقعة طعن بمترو الأنفاق، مساء الأحد، أدت لإصابات ثلاثة من المواطنين.


طعنات في مترو تونس..

مريض نفسي

ووفقًا لتفاصيل أعلنها مسئولين في الداخلية التونسية، فالمهاجم كان مقيم في إيطالي حتى عودته إلى تونس في 2020، مرجحين احتمالية وقوف مرضه النفسي خلف الحادث، بحسب تفاصيل حصلوا عليها من عائلته.

وأوضح المسؤولون أن "أيا من الجرحى لم يصب بجروح خطرة"، لافتين إلى أن "التحقيقات جارية لتحديد ظروف وطابع هذا العمل". وعلى حسابها على "فيسبوك" قالت نقابة للشرطة: "على إثر تواجد زملائنا التابعين لمصلحة تأمين وسائل النقل العمومي بإدارة شرطة النجدة بصدد تأمين محطة باب عليوة واثناء توقف المترو لاحظ زملاؤنا حركة غير عادية وتدافعا عنيفا بين الركاب قصد الخروج هربا من شيء ما، وعلى الفور انتشر زملاؤنا داخل العربات ليكتشفوا أن أحدهم بصدد طعن الركاب بواسطة سكين، وقد تمكن من طعن 3 ركاب".


طعنات في مترو تونس..

توقعات قديمة 

تسببت القرارات التي اتخذها الرئيس التونسي في طرح سيناريوهات من قبل مراقبين أكدوا فيها توقعهم بزيادة وتيرة العنف في تونس. ويبدو أن ذلك يثبت صحته، بعدما وقعت حادثة المترو عقب ما يقرب من الأسبوع على واقعة وفاة غامضة لنقيب في الشرطة يدعى محسن العديلي وجد معلق في منزله، الأحد الموافق 16 يناير 2022.

 واستند المراقبون –آنذاك- في طرحهم على إصرار حركة النهضة على العودة للمشهد وفرض نفسها، مشيرين إلى إنها في سبيل ذلك لن تتأخر عن أي تصرف يمكنها من البقاء في المشهد.

اغتيال الخصوم

ويقول الكاتب السياسي التونسي، نزار الجليدي، في تصريحات سابقة لـ"المرجع" إن النهضة ليس لها رادع في سبيل عودتها، مشيرًا إلى إنها لا تمانع من تنفيذ عمليات اغتيال لخصومها إذا ما تطلب الأمر. ولفت إلى أن الأزمة أن النهضة لها خلايا وأذرع في كافة الإدارات التونسية.

 ويعزز ذلك وجود جيش من المتطرفين غير المنتمين للنهضة من الممكن أن ينفذوا عمليات إرهابية.

 بدورها قالت سارة البراهمي، نجلة محمد البراهمي السياسي التونسي المغتال في 2013، إن النهضة لن تترك فرصة للعودة إلا وأخذتها، متوقعة في تصريحات خاصة زيادة معدل العمليات الإرهابية خلال الفترة القادمة.

 للمزيد.. بعد اغتيال العديلي.. إخوان تونس يهددون المعارضة وكل من يفضحهم