المرجع : رسائل «السيسي» للمصريين في ذكرى ثورة 30 يونيو (طباعة)
رسائل «السيسي» للمصريين في ذكرى ثورة 30 يونيو
آخر تحديث: الأربعاء 30/06/2021 06:35 م شيماء حفظي
رسائل «السيسي» للمصريين
في الذكرى الثامنة لثورة 30 يونيو 2013، والتي ثار فيها الشعب المصري، ضد حكم جماعة الإخوان، وأطاح بالرئيس المعزول الراحل محمد مرسي، بعد عام واحد من الحكم، طغت فيه مصالح الجماعة على الوطن، وجه الرئيس المصرى عبدالفتاح السيسي عدة رسائل الى المصريين، إذ وصف الثورة بأنها "أرقى صيحات التعبير عن الانتماء والولاء للوطن"، وقال إنها "لم تكن مجرد لحظة عابرة عبّر فيها المصريون عن غضب أو سخط أو امتعاض، بل كانت أرقى صيحات التعبير عن أقوى الثوابت المصرية وأشدها رسوخا وأكثرها نبلاً، وهي الانتماء للوطن والولاء للأرض".


رسائل «السيسي» للمصريين
وأضاف السيسي فى رسالة الى الشعب المصرى بهذه المناسبة: "إننا وإذ نحتفل اليوم بالذكرى الثامنة لثورتنا المجيدة، أتوجه برسالة غالية إلى كل من ضحى وقدم روحه ثمنًا لرفض التطرف والإرهاب، وأقول لهم: لن ننساكم.. أنتم في قلوبنا، نفخر بكم وننحني إجلالًا لأرواحكم الطاهرة".

وأضاف: "كما أتوجه بتحية تقدير وإجلال لشعب مصر العظيم الذي أثبت للعالم كله أنه الشعب الأكثر صبرا والأصدق عزما والأشد يقيئًا بدولته ومؤسساته الوطنية.. وها هو يثبت للعالم كله صحة اختياراته مقدما على إعلان الجمهورية الجديدة بتحمله وصبره وقدرته على صنع المستحيل وهزيمة التحدي".

ووجه الرئيس خلال كلمته المتلفزة، الأربعاء 30 يونيو2021، عدة رسائل أهمها:

ان تلك الذكرى الخالدة، استعادت بها مصر هويتها الوطنية وصوّب بها شعبها العظيم مساره ليثبت للعالم أجمع أن إرادته صلبة لا تلين، ولا يمكن كسرها وأن عزيمته راسخة لتحقيق تطلعاته المشروعة في حياة أفضل ومستقبل مشرق لأبنائه، وللأجيال القادمة.


رسائل «السيسي» للمصريين
ان ثورة الثلاثين من يونيو مثلت نموذجًا فريدًا في تاريخ الثورات الشعبية حيث جسدت معاني وقيمًا غالية أهمها، قدرة الشعب المصري على تجاوز ما يتعرض له من تحديات والتي ما كان من الممكن التغلب عليها إلا بوحدته واصطفافه الوطني.

ان الدولة واجهت تلك التحديات بكافة أدوات قوتها الشاملة على مدار السنوات الماضية سواء الإرهاب، أو بناء الوعي والإدراك والواقعي بحقيقة الظروف في مصر.

ان قوات الجيش والشرطة البواسل نجحت في محاصرة الإرهاب وكسر شوكته أو محاولات بث عدم الاستقرار والفوضى التي لفظها هذا الشعب العريق.

ان وعي هذا الشعب، ومخزونه الحضاري العريق، ساهم في دعم جهود الدولة للمضي قدمًا نحو المسار الذي اخترناه معًا من خلال تنفيذ رؤية استراتيجية شاملة لبناء وطن قوي متقدم وحديث، في جميع المجالات، وجاءت رؤيتنا في إطار برنامج وطني للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي العميق والشامل وتعزيز قيم العلم الحـديث ومناهجـه في جميـع أوجـه حياتنا وذلك كخطوة على الدرب لتغيير واقع الحياة في مصر لما نرضاه ونفخر به.


رسائل «السيسي» للمصريين
اننا أطلقنا على مدار الأعوام الماضية سلسلة متكاملة من المشروعات القومية في كافـة المجالات والقطاعات، بالإضافة إلى تعبئة جهود الدولة من أجـل تحســين الظروف المعيشيــة للمواطنــين بكافة فئاتهم وعلى امتداد رقعة الدولة.

ان مصر وجدت طريقها إلى التنمية الحقيقية مدعومة باصطفاف ودعم شعبها العظيم للاستمرار في العمل والتطوير والبناء والإصلاح لمجابهة التحديات التي طال أمدها في الدولة، وعلينا جميعًا مواصلة بذل الجهود المضاعفة من أجل التغلب على التحديات المفروضة على العالم اليوم في ظل جائحة "كورونا" حيث حققنا في هذا المقام إنجازات واضحة.

وجدد الرئيس عبد الفتاح السيسي العهد للشعب المصرى على الاستمرار كتفًا بكتف ويدًا بيد في إرساء قواعد وأسس متينة لمواصلة التقدم والبناء، والانطلاق نحو مستقبل أفضل، مستلهمين في ذلك روح ثـــورة ٣٠ يونيو المجيدة.