المرجع : مع استمرار المظاهرات الإيرانية.. «ترامب» يتعاطف مع المحتجين: «شعب شجاع» (طباعة)
مع استمرار المظاهرات الإيرانية.. «ترامب» يتعاطف مع المحتجين: «شعب شجاع»
آخر تحديث: الأربعاء 04/12/2019 11:15 ص محمد عبد الغفار
مع استمرار المظاهرات

رغم مرور ما يقرب من شهر على اندلاع الاحتجاجات الشعبية في إيران، بعد قرار حكومة نظام الملالي رفع أسعار البنزين بنسبة 300%، واتخاذ قوات الحرس الثوري، أساليب قمعية تجاه المتظاهرين، فما زال الشعب الإيراني متمسكًا بمطالبه برحيل النظام.


وبدلًا من أن يتفهم النظام مطالب المتظاهرين ويستجيب لها، أو يعمل على إصلاح الأوضاع الداخلية، صعدت أذرعه الأمنية عمليات القمع والقتل والقبض العشوائي على المتظاهرين، بالإضافة إلى اتهامهم بالخيانة.


مع استمرار المظاهرات

ترامب يدعم الشعب الشجاع


وسعى نظام الملالي إلى قطع خدمات الإنترنت عن الشعب الإيراني، كي يمنع عملية نقل حقائق الأوضاع بالشوارع إلى العالم الخارجي، وإيهام الدول أن الأوضاع مستقرة داخليًا، إلا أن ذلك لم يفلح، وظهرت فيديوهات توثق جرائم النظام، وعلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عليها، بالقول إن بلاده تدعم بقوة الشعب الإيراني الشجاع الذي يناضل من أجل حريته.


وأكد "ترامب" خلال لقاء على هامش مشاركته في اجتماعات حلف شمال الأطلسي، الثلاثاء 3 ديسمبر 2019، أن الكثير من الأشخاص يقتلون بصورة ممنهجة داخل المدن الإيرانية بسبب الاحتجاجات التي يقومون بها، معتبرًا أنه أمر مروع، خصوصًا مع الحصيلة التي أعلنت عنها منظمة العفو الدولية، والتي بلغت 208 قتلى على الأقل.


وأضاف "ترامب" أن وسائل الإعلام تجد صعوبة كبيرة في الدخول إلى إيران، بهدف نقل الأحداث التي تجري هناك، وعمليات قمع المتظاهرين التي تتم من قبل قوات الحرس الثوري الإيراني.


مع استمرار المظاهرات

نقطة الغليان


وفي تحليل لها لطبيعة الأحداث في الداخل الإيراني، قالت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية في تقرير عبر موقعها الإلكتروني، الثلاثاء 3 ديسمبر 2019، إن الاحتجاجات الإيرانية وصلت إلى نقطة الغليان.


واعتبرت المجلة الأمريكية أن سيناريو عام 1978، الذي أدى للإطاحة بالشاه الإيراني الأسبق محمد رضا بهلوي، قد يتكرر، إذ تختلف تلك التظاهرات عن سابقتها في عام 2009، والتي خرجت ضد الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، حيث تتجاوز الانقسامات العرقية والطبقية.


وأشارت المجلة في تقريرها إلى أن قوات الأمن الإيرانية تعاملت بصورة قمعية ووحشية وبسرعة مع المحتجين، بهدف إخماد هذه التظاهرات بصورة مباشرة، ما يعيد إلى الأذهان التعامل الأمني مع أحداث 1978.


مع استمرار المظاهرات

جريمة ضد الإنسانية


واعتبرت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي في تدوينة عبر حسابها الرسمي بموقع التغريدات القصيرة "تويتر" أن نظام الملالي أصبح غير قادر على احتواء الاحتجاجات، مشيرة إلى أن الأسلوب العنيف للنظام الإيراني يعد جريمة ضد الإنسانية.


وأضافت زعيمة المعارضة الإيرانية أن الشعب لن يتوقف عن الانتفاضة، مطالبة المجتمع الدولي بمعاقبة عناصر النظام بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وضرورة دعم مطالب الشعب.