المرجع : «النهضة» تطرح 5 مرشحين لرئاسة تونس.. وخبير: التنظيم الدولي للإخوان يتدخل (طباعة)
«النهضة» تطرح 5 مرشحين لرئاسة تونس.. وخبير: التنظيم الدولي للإخوان يتدخل
آخر تحديث: الأحد 04/08/2019 04:50 م محمد عبد الغفار
حركة النهضة التونسية
حركة النهضة التونسية

طرحت حركة النهضة التونسية، 5 أسماء لمرشحيها في الانتخابات الرئاسية المقررة منتصف سبتمبر المقبل، وعلى رأسهم رئيس الحركة راشد الغنوشي، باعتبار أن ترشحه للرئاسة حق طبيعي وفقًا للقانون.

واجتمع مجلس شورى الحركة لبحث ملف مرشحي الحزب للانتخابات الرئاسية المقبلة في مدينة الحمامات، شرقي تونس، وقال رئيس مجلس شورى الحركة عبد الكريم الهاروني في مؤتمر صحفي، 3 أغسطس 2019: إنه في حالة تخلي الغنوشي عن حقه في الترشح، فإن الحركة سترشح عدة أسماء أخرى.

وأشار الهاروني إلى أنه من بين الأسماء نائب رئيس حركة النهضة علي العريض، ورئيس برلمان الشعب المؤقت عبد الفتاح مورو، والقيادي في الحزب عبد اللطيف المكي، إضافة إلى رئيس مجلس الشورى.

وعلى الرغم من ذلك فإن الهاروني أكد أن الحركة لم تحسم بصورة نهائية اسم مرشحها، والذي يمكن أن يكون من خارج الحركة ككل، مُشيرًا إلى أنه في هذه الحالة، فإنها لن تكون محايدة في اختيارها، وستزكي الشخصية الأقرب إلى مبادئ وأهداف الثورة والديمقراطية، مضيفًا أنها لن ترشح بواسطة المجاملات والعلاقات الشخصية، ولكنها بطريقة موضوعية.

ويتردد اسما راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة، وعبد الفتاح مورو، رئيس البرلمان التونسي، على رأس قائمة التكهنات حول مرشحي حركة النهضة في الانتخابات المقبلة، بينما يرى فريق آخر أن الحركة قد تدفع بمرشح آخر من خارجها، وذلك تجنبًا للضغوط السياسية، ويطرح اسم يوسف الشاهد، رئيس الحكومة التونسية، على رأس هذه الأسماء.

«النهضة» تطرح 5 مرشحين
انتخابات صعبة

تعيش الدولة التونسية في صدمة سياسية منذ وفاة الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي، 25 يوليو 2019، بعد أن كان أكثر الشخصيات السياسية توافقًا في الساحة الداخلية التونسية، ما اضطر رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، إلى الإعلان عن إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، 15 سبتمبر 2019، على أن تنتهي مرحلة تقديم طلبات الترشح في 9 أغسطس، وتعلن الهيئة القائمة النهائية للمرشحين المقبولين أوليًا 14 أغسطس، على أن تعلن القائمة النهائية قبل نهاية الشهر.

ويجب أن يتم تزكية المترشح من قبل عشرة نواب في مجلس نواب الشعب، أو أربعين رئيسًا لمجالس الجماعات المحلية المنتخبة، أو 10 آلاف من الناخبين الموزعين على عشرة دوائر انتخابية على الأقل، بحيث لا يقل عددهم عن 500 ناخب في كل دائرة.

«النهضة» تطرح 5 مرشحين
مرشحون محتملون

ومن المتوقع أن يواجه حزب النهضة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان في تونس، منافسة شرسة من قبل باقي الأحزاب التونسية، حيث من المتوقع أن يرشح حزب تحيا تونس رئيسه ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، بينما تحفظ حزب نداء تونس على إعلان اسم مرشحه، ولكن من المتوقع أن يتم ترشيح نجل السبسي لهذا المنصب.

ومن الأسماء المرشحة أيضًا وزير الدفاع الحالي عبد الكريم الزبيدي، ومنجي الرحوي عن حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد، ومحمد عبو عن التيار الديمقراطي وعبير موسى عن الدستوري الحر ونبيل القروي عن قلب تونس، ولطفي المرايحي عن الاتحاد الشعبي الجمهوري إضافة إلى عدد من الناشطين والمستقلين، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء التونسية.

وحول ملف مرشحي حركة النهضة للانتخابات المقبلة، يقول الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، في تصريح خاص لـ «المرجع»، أن رئيس البرلمان التونسي عبد الفتاح مورو هو الأقرب للترشح، إلا أن الصورة في المشهد التونسي الداخلي غير واضحة حتى الآن.

ويضيف الدكتور طارق فهمي أن حركة النهضة لم يتفق مجلس الشورى بها على مرشح واحد حتى الآن، سواء من داخل الجماعة أو من خارجها، مشيرًا إلى أن القرار قد لا يصدر من داخل المجلس أو الحركة في تونس، ولكن يمكن أن يصدر من قبل التنظيم الدولي لجماعة الإخوان، خصوصًا وأن الجماعة لا تريد أن تخسر أرضًا ومكانة سياسية في دولة جديدة، لذا يمكن أن يشرف التنظيم الدولي بنفسه على هذه القضية.

ويشير الدكتور في العلوم السياسية إلى أن الحركة يمكن أن تدعم يوسف الشاهد كمرشح عنها، خصوصًا وأن العلاقات بينهما جيدة، والشاهد وجه مقبول، واختياره سيعكس دلالة مهمة بأن الحركة لا تريد السيطرة على المشهد السياسي في تونس.