يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الاختفاء القسري.. أكذوبة إخوانية فضحتها «خلية الكويت» وفيديو لـ«داعش»

الثلاثاء 16/يوليه/2019 - 02:47 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة

أثبتت تحقيقات الأمن الكويتي مع المتهمين في خلية الإخوان التي تم ضبطها هناك، أن تلك العناصر نفذت عمليات إرهابية في أماكن مختلفة بمصر؛ من أجل الإخلال بالأمن خاصة بعد عزل محمد مرسي من الحكم.


الاختفاء القسري..

التحقيقات كشفت أيضًا أكذوبة «الاختفاء القسري» التي تتمسك بها جماعة الإخوان الإرهابية، وتلجأ من خلالها إلى الصحف الأجنبية ومنظمات حقوق الإنسان الدولية لتنشر مزاعم اختفاء عناصرها بعد القبض عليهم؛ حيث ثبت أن هذه العناصر تسافر للخارج بعد التخطيط والمشاركة في تنفيذ عمليات إرهابية في مصر؛ للمشاركة في عمليات إرهابية في بلاد أخرى.


وكانت السلطات الكويتية، أعلنت ضبط خلية من عناصر الإخوان الفارين من مصر ومدانين بأحكام قضائية لتورطهم في قضايا عنف وإرهاب، وأن الخلية مكونة من: «عبدالرحمن محمد عبدالرحمن أحمد، وأبوبكر عاطف السيد الفيومي، وعبدالرحمن إبراهيم عبدالمنعم أحمد، ومؤمن أبوالوفا متولي حسن، وحسام محمد إبراهيم محمد العدل، ووليد سليمان محمد عبدالحليم، وناجح عوض بهلول منصور، وفالح حسن محمد محمود».


وتبين أيضًا أن أحد المتهمين في الخلية من قيادات جماعة الإخوان في محافظة دمياط شمال مصر، وهو «حسام العدل» ويعمل صيدلانيًّا، وينتمي لمنطقة السرو، واختفى في 17 أغسطس من العام 2013 عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة، وبعدها زعمت جماعة الإخوان القبض عليه واختفائه قسريًّا، ليتضح بعد ذلك أنه سافر للكويت، وحكم عليه بالسجن 10 سنوات في قضايا عنف وتخريب وحرق ممتلكات.


 

في السياق ذاته، روجت وسائل إعلام موالية لقطر والإخوان، قصة سيدة مصرية تزعم أن ابنتها «زبيدة» مختفية قسريًّا وتعرضت للاغتصاب والتعذيب على يد عناصر الأمن، مطالبةً السلطات بكشف مصير ابنتها، فيما اتهمت القنوات الإخوانية السلطات المصرية بـ«انتهاج سياسة الاختفاء القسري للتخلص من المعارضين».

الرد على المزاعم والادعاءات الإخوانية هذه المرة جاء بشكلٍ مختلف؛ حيث ظهرت الفتاة نفسها مع الإعلامي عمرو أديب عبر فضائية «أون تي في»، لتكشف زيف ادعاءات والدتها وكذب رواية الاختفاء القسري، نافيةً أيضًا تعرضها للاغتصاب والتعذيب، مضيفة: إنها على خلاف مع والدتها التي لا تعلم عنها شيئًا، وأنها متزوجة منذ عام وتقيم مع زوجها في محافظة الجيزة، ولا تواجه أي مشاكل أمنية.

الاختفاء القسري..

الانضمام لـ«داعش»


العنصر الإخواني الذي تم القبض عليه ضمن خلية الكويت، لم يكن المثال الأول على كذب جماعة الإخوان ومزاعم الاختفاء القسري لعناصرها؛ فقد ادعت الجماعة الإرهابية وسوقت عبر قنواتها ومن خلال لجانها الإلكترونية، اختفاء شاب قسريًا اسمه «عمر الديب»؛ في محاولة منها لتشويه السلطة المصرية، إلا أن تنظيم «داعش» الإرهابي فضح الكذبة الإخوانية، خلال تسجيل مرئي له ظهر فيه الإرهابي عمر الديب ويعلن فيه انضمامه لتنظيم «أبوبكر البغدادي».

"