رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

تونس.. ملفات «شائكة» تهدد شعبية «النهضة» في الانتخابات المقبلة

الثلاثاء 09/يوليه/2019 - 11:32 م
حركة النهضة
حركة النهضة
أسماء البتاكوشي
طباعة

تواجه حركة «النهضة» ذراع الإخوان فى تونس ملفات عدة تشكل تهديدًا لها؛ ما يقلل من فرصها في الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة المزمع عقدهما في الشهور المقبلة. 


تونس.. ملفات «شائكة»

ومن أبرز تلك الملفات، الاتهامات الموجهة إليها من قبل البرلمان؛ باستغلال الوعكة الصحية التي مر بها الرئيس الباجي قائد السبسي، إضافة إلى مسألة تسفير الشباب إلى بؤر الصراع والإرهاب، فضلا عن امتلاكها جهازًا سريًّا أمنيًّا موازيًّا للدولة.


وعلى خلفية تلك الملفات كُشف تحرك النهضة الإخوانية داخل البرلمان لمحاولة تمرير الفراغ الرئاسي؛ ما أدى إلى إقرار البرلمان التونسي فتح تحقيق في شبهة محاولة انقلاب، الخميس 4 يوليو 2019، وفقًا لفضائية «سكاي نيوز».


ووفق الدستور التونسي الذي ينص على أنه في حالة الوفاة، أو العجز الدائم، لرئيس البلاد، أو لأي سبب آخر من أسباب الشغور النهائي، تجتمع المحكمة الدستورية في الحال، وتقر الشغور النهائي، وتبلغ ذلك إلى رئيس مجلس نواب الشعب (البرلمان)، الذي يتولى مهام رئيس الجمهورية بصفة مؤقّتة لأجل أدناه 45 يومًا وأقصاه 90 يومًا.


وعقب انتشار شائعة وفاة «السبسي» سعت "النهضة" إلى استغلال تسارع الأحداث، إضافة إلى غياب رئيس البرلمان محمد الناصر؛ لوعكة صحية تزامنت مع مرض الرئيس، في محاولة الانقلاب على "الناصر"، وتنصيب نائبه عبدالفتاح مورو (نائب رئيس حركة النهضة) على رأس البرلمان.


تونس.. ملفات «شائكة»

الجهاز السري لـ«النهضة»


ووفقًا لتقارير سابقة لـ«المرجع» كشف المحامي «رضا الرداوي»، عضو لجنة الدفاع عن السياسيين التونسيين المقتولين في 2013، شكري بلعيد ومحمد البراهمي، عن تفاصيل جديدة بشأن علاقة الحركة بعمليتي الاغتيال، وقال: إنه عثر على معلومات بشأن التنظيم الخاص لحركة النهضة، لافتًا إلى أن اسمه في البداية كان «الجهاز الأمني»، بحسب مقترح جماعة الإخوان في مصر.


وأضاف «الرداوي» أن التنظيم الخاص المكون من 6 أشخاص برئاسة راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة، تلقى دورة تكوينية في الاستخبارات من قبل وفد إخواني مصري، وللتمويه على الأمر قيل إن الوفد وصل لتقديم دورة في الزراعة؛ ما مكن «النهضة» من التجسس على مؤسسات رسمية في الدولة لصالح جهات أجنبية من ضمنها المخابرات الإيطالية.


وليست تلك الاتهامات الأولى من نوعها التي توجه لحركة النهضة؛ إذ أحالت النيابة العامة في تونس إلى القضاء في يونيو 2018، دعوى جزائية قدمتها عبير موسى، رئيسة الحزب الدستوري الحر، ضد رئيس «حركة النهضة» راشد الغنوشي، وعلي العريض، وحمادي الجبالي، والحبيب اللوز؛ للاشتباه بضلوعهم في تسفير شباب تونسيين إلى بؤر الصراع في سوريا وليبيا والعراق؛ ما يعد دعمًا للإرهاب والجماعات المتطرفة، الأمر الذي تنفيه الحركة.


واستشهدت الدعوى القضائية إلى اتهامات تضمنها فيلم وثائقي بثته قناة «الشروق» الجزائرية، في مايو 2018، عن تورط قياديين من «النهضة»، في تسفير الشباب التونسي إلى بؤر التوتر والإرهاب.


وقال إرهابيون تونسيون معتقلون في أحد السجون الليبية: إن حكومة «الترويكا» (فترة حكم النهضة)، قدمت لهم تسهيلات للسفر عبر المطارات والمعابر الحدودية.


وفي سبتمبر 2018 كشفت وثيقة تداولها نشطاء تونسيون على مواقع التواصل الاجتماعى، تنسب للسفارة القطرية فى تونس، عن دور قطرى في عمليات تسفير ما يقرب من 1800 شاب من بلاد المغرب إلى سوريا، بالتعاون مع حركة «النهضة».


وجاءت الوثيقة موقعة ومختومة من القائم بالأعمال بالإنابة نايف عبدالله العمادي، وموجهة إلى مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية بالدوحة، إضافة إلى تضمنها الدور التنسيقي الذي تلعبه حركة النهضة، متمثلًا في استقبال الشباب المتطوع، في أحد الموانئ؛ لنقله إلى ليبيا ومنها إلى تركيا ثم سوريا.


تونس.. ملفات «شائكة»

تراجع الشعبية


يقول علي بكر، الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة إن «النهضة» تعاني تراجع شعبيتها خلال الفترة الأخيرة، وما زاد الأمر سوءًا اكتشاف تنظيم سري متهم بالتجسس على بعض قيادات الحكومة والقيادات المعارضة، كل هذه الأمور تؤثر على الحركة بشكل كبير.


وأضاف «بكر» في تصريح لـ «المرجع» أن القوى المدنية في تونس تتحفظ بشأن النهضة؛ لإدراكها المخاطر التي تمثلها على أمن البلاد، خاصة أنهم خططوا لمحاولة انقلاب خلال الوعكة الصحية التي مر بها «السبسي».


وأشار الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة إلى أن خصوم «النهضة» يضغطون بتلك الملفات على الرأي العام، إضافةً إلى مطالبتهم بفتح تحقيقات يحاولون من خلالها حشد الشارع ضد الحركة، وهو أحد العثرات التي تواجه الحركة في الفترة المقبلة.

"