رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

ندوة مركز دراسات الشرق الأوسط.. لومباردي: على فرنسا التحلي بالشجاعة الكافية لمواجهة خطر الإسلام السياسي

الإثنين 24/يونيو/2019 - 12:19 م
 رولاند لومباردي
رولاند لومباردي
المرجع- خاص باريس
طباعة
قال رولاند لومباردي، باحث متخصص في المشاكل الجيوسياسية في الشرق الأوسط: إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صعب للغاية أن يغير بعض الاتجاهات حول الشرق الأوسط .

وأوضح أنالركائز الأساسية مستقبلًا تبنى على السياسة الواقعية، وأول تلك الركائز مصالحنا الأمنية والإسلام السياسي في فرنسا، ويجب أن تتحلى فرنسا بالشجاعة الكافية لمواجهة مخاطر هذا النوع من الراديكالية الدينية.

جاء ذلك في الندوة الفكرية لمركز دراسات الشرق الأوسط «سيمو» بباريس، الذي يترأسه الكاتب الصحفي عبدالرحيم علي، تحت عنوان «نحو حوار دائم بين ضفتي المتوسط». 

تناقش الندوة قضايا التعاون بين أوروبا وبلدان حوض البحر المتوسط - وفي مقدمتها مصر- في مجالات مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، إضافةً لقضايا التعليم والمياه.

تأتي الندوة على هامش انعقاد قمة «شاطئي المتوسط» برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والتي تعقد في مدينة مارسيليا يومي 23 و24 يونيو الجاري. 

وينتهز مركز دراسات الشرق الأوسط «سيمو» بباريس هذه المبادرة الفرنسية؛ ليفتح في باريس الملفات الساخنة التي تلوث - بكل معاني الكلمة - علاقات الجوار التاريخية بين أمم ضفتي البحر الأبيض المتوسط، وهي تسمية لاتينية كان المقصود بها البحر الذي يتوسط الأراضي، إضافةً إلى الصراع العربي الإسرائيلي، الذي كان مصدرًا خافيًا لكثير من التطرف والعنف في عالم اليوم، ثم جاءت النتائج الكارثية للربيع العربي المزعوم؛ لتسهم في اتساع حجم المشكلة.
"