رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عبد الرحيم علي
مستشار الطبعات الدولية
رولان جاكار
رئيس التحرير التنفيذي
ماهر فرغلي
ad a b
ad ad ad

ندوة مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس.. أحمد يوسف: سان سيمون صاحب ريادة علمية كبيرة في مصر

الإثنين 24/يونيو/2019 - 11:48 ص
الدكتور أحمد يوسف
الدكتور أحمد يوسف
المرجع- خاص باريس
طباعة
قال الدكتور أحمد يوسف، المدير التنفيذي لمركز دراسات الشرق الأوسط بباريس سيمو، أن الفيلسوف الفرنسي «سان سيمون» له دور كبير في مصر وخاصَّة في مشروع قناة السويس، ولكن تم اختطاف فكرة المشروع وتنفيذه عن طريق آخرين، بينما أن مشروع القناطر الخيرية تم تنفيذه عن طريق الفرنسيين.

وأفاد أحمد يوسف، «سان سيمون» استطاع نقل المعرفة الغربية إلي داخل المجتمع المصري، مشيرًا إلى أن أعوانه توجهوا إلى الجزائر فيما بعد وأنشؤوا المدارس هناك، وقدموا عملًَا رائعًا في تعزيز العلم بعدد من الدول العربية.

وأوضح أن أغلب الشوارع في منطقة الزمالك المصرية، بأسماء فرنسيين، وكذلك الحال في الشوارع الفرنسية حملت أسماء بعض المصريين، مضيفًا أن الحداثة ونقل العلم لم تكن بالحرب ولكنت كانت بالعلم عن طريق الفيلسوف «سان سيمون».

جاء ذلك في الندوة الفكرية لمركز دراسات الشرق الأوسط «سيمو» بباريس، الذي يترأسه الكاتب الصحفي عبدالرحيم علي، تحت عنوان «نحو حوار دائم بين ضفتي المتوسط».

تناقش الندوة قضايا التعاون بين أوروبا وبلدان حوض البحر المتوسط - وفي مقدمتها مصر - في مجالات مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، بالإضافة لقضايا التعليم والمياه.

تأتي الندوة على هامش انعقاد قمة «شاطئي المتوسط» برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والتي تعقد في مدينة مارسيليا يومي 23 و24 يونيو الجاري.

وينتهز مركز دراسات الشرق الأوسط «سيمو» بباريس هذه المبادرة الفرنسية؛ ليفتح في باريس الملفات الساخنة التي تلوث - بكل معاني الكلمة - علاقات الجوار التاريخية بين أمم ضفتي البحر الأبيض المتوسط، وهي تسمية لاتينية كان المقصود بها البحر الذي يتوسط الأراضي، إضافة إلى الصراع العربي الإسرائيلي، الذي كان مصدرًا خافيًا لكثير من التطرف والعنف في عالم اليوم، ثم جاءت النتائج الكارثية للربيع العربي المزعوم لتسهم في اتساع حجم المشكلة.

"