يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

عملية للجيش ضد دواعش الجنوب.. هل تقضي على التنظيم في ليبيا؟

الإثنين 17/يونيو/2019 - 05:07 م
المرجع
سارة رشاد
طباعة

بينما كان المراقبون المعنيون بالشأن الليبي يبحثون ملف عودة تنظيم داعش الإرهابي إلى البلاد، في ضوء العمليات المتكررة التي نفذها التنظيم في الشهرين الأخيرين، نجح الجيش الليبي في ضرب فلول التنظيم المختبئين في جبال الهروج، في جنوب ليبيا.

 

وقالت شعبة الإعلام الحربي، المعبرة عن الجيش، إن وحدات الجيش بالمنطقة الجنوبية؛ وهي كتيبة خالد بن الوليد وقوة التمركزات الأمنية وسرية شهداء الفقهاء التابعة للكتيبة 116، نجحت في مباغتة فلول تنظيم داعش الإرهابي المختبئة في جبال الهروج، مبينةً بأن وحدات الجيش تمكنت من قتل أكثر من 12 عنصرًا إرهابيًّا لمجموعة يطلق عليها (الذئاب المنفردة) وتدمير 6 آليات مسلحة واسترداد آلية مسلحة.

 

وأوضحت الشعبة أن العناصر المستهدفة تتخذ من جبال الهروج مخبئًا لتنفيذ هجماتها الإرهابية، وكانت وراء الهجوم المتكرر على منطقة الفقهاء، مطلع إبريل الماضي، إلى جانب هجومي تراغن وغدوة.


ولفتت إلى أن وحدات الجيش مازالت تتعامل مع بقية فلول هذه المجموعات الإرهابية في الجنوب.

أبوبكر البغدادي
أبوبكر البغدادي

مستقبل التنظيم في ليبيا


وتعيد هذه الواقعة التساؤلات عن مستقبل التنظيم في ليبيا، خاصة في ظل الطموحات التي وضعها بعدما تراجع في سوريا والعراق.

 

فقبل شهرين ظهر زعيم تنظيم داعش، أبوبكر البغدادي، عبر إصدار مرئي، توعد فيه بالعودة متعهدًا بتنفيذ عمليات في أفريقيا. بعدها بأيام عاد التنظيم إلى تنفيذ العمليات في ليبيا، وهو ما يعتبر جزءًا من استراتيجية داعشية لإحياء وجوده في أفريقيا.

 

كما نجح الجيش الليبي في القضاء على بؤر التنظيم في الجنوب، لكن هل تشهد الأيام المقبلة تراجعًا في العمليات الإرهابية؟

 

 يجيب عن ذلك الباحث الليبي محمد الزبيدي، الذي قال إن: «خطوة الجيش ستكون جيدة في طريق القضاء على نفوذ التنظيم في ليبيا، مرجحًا أن ينفذ التنظيم عملية قريبًا ردًا على عملية الجيش».


مطالبًا الجيش باتخاذ احتياطاته للرد على أي هجوم للتنظيم، مشيرًا إلى أن التحديات أمام الجيش أصبحت أكبر من ذي قبل، فلم تعد جبهة طرابلس وحدها المفتوحة.


وربط الزبيدي بين الجبهة في طرابلس والمشهد في الجنوب، مشددًا على أن ثمة تفاهمات بين حكومة الوفاق من ناحية وتنظيم داعش من ناحية أخرى.


 ويذكر أن الجيش الليبي يخوض عملية تحرير للعاصمة طرابلس، منذ الرابع من أبريل الماضي، من الميليشيات الإرهابية المدعومة من الجماعات الإسلامية.

الكلمات المفتاحية

"